الأخبار العاجلة

الكآبة تتصدر موسم دراما رمضان 2018

لوحظ في الحلقات الأولى من مسلسلات رمضان، أن «الكآبة» سوف تتصدر المشهد هذا العام، بسبب مشاهد القتل والدماء التي تضمنتها الحلقات الأولى، حيث ابتعدت الأعمال الدرامية هذا العام عن الطقوس الرمضانية التي تبعث الأمل والتفاؤل لدى المشاهدين.
وبرغم من أن هذه الأعمال تضمنت مشاهد توحى بالكآبة، لكنها أخذت عين المشاهد لمضمونها ونجومها، ومشهيات الدراما الموجودة بها، وبدا ذلك من ردود أفعال الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي الذين أبدوا إعجابهم من بعض المسلسلات الرمضانية.
وتصدر الموسم مسلسل «كلبش 2» للفنان أمير كراره، الذي تصدر هاشتاك باسمه في موقع التدوينات العالمي «توتير» بعد عرض الحلقة الأولى الأربعاء الماضي على قناة «الحياة».
وأبدى عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إعجابهم بالعمل، وبأداء أمير كراره الذي تفوق فيه على نفسه.
يشار إلى أن فريق عمل كلبش قرر عمل جزء ثان منه، بعد النجاح الكبير الذي حققه الجزء الأول في رمضان الماضي.
«كلبش 2» تدور أحداثه في إطار من الإثارة والتشويق، اذ يقدم من خلاله أمير كراره دور ضابط شرطة يتم اتهامه في قضية ظلماً.
ويأتي في المرتبة الثانية مسلسل «رحيم» للفنان ياسر جلال، الذي أثار إعجاب المشاهدين بعد عرض الحلقة الأولى اذ تضمنت الحلقات الأولى مفاجآت عديدة وهو ان تحدث جلال بعدة لغات الانجليزية والفرنسية والألمانية والروسية، نظراً لكونه أحد أكبر رجال الاعمال.
ويشغل الجانب الإسباني جزءاً أساسياً في العمل حيث يبرز علاقة الأب بابنه، ومنح مدحت صالح بصوته في أغنية المسلسل شكلاً أعمق للعلاقة، اذ يخرج رحيم من السجن ويبحث عن والده «حسن حسنى» ليجده نائماً في المقابر، فيحزن بشدة ويعيده للمنزل، على نغمات أغنية «أنا ابن أبويا». تدور أحداث العمل قبل اندلاع ثورة 25 يناير مباشرة، بظرب رجل الأعمال «رحيم» والذى يأتي بطائرة خاصة ويأمر صديقه المقرب ومدير أعماله «محمد رياض» بأن يحمل 3 صناديق كبرى ويهربها خارج مصر عقب قيام الثورة مباشرة وبالفعل يشارك «رحيم» في التظاهرات.
وفي أثناء القبض على «رحيم» يهرب بسيارته حتى ينقلب بها غارقاً في دمه، وبرغم من ذلك يتم القبض عليه أيضاً، وبعد مرور 7 سنوات يأتي ضابط الشرطة «إيهاب فهمي» ليخبره أنه سيخرج من السجن وعليه أن يلتزم خاصة وأن النظام الذي كان مسنوداً عليه أصبح غير متواجد على الإطلاق.
ويأتي مسلسل «أيوب» في المرتبة الثالثة للفنان مصطفى شعبان، الذي غيَّر فيه من جلده تماماً، اذ ابتعد فيه عن اللوك الذي لطالما احتفظ به لسنوات في أعماله الدرامية السابقة وتضمنت الحلقة الأولى عدداً من المشاهد المؤثرة، منها مشهد موت وتغسيل والدته في غيابه.
تدور الأحداث حول شاب يعمل في بنك يدعى «أيوب» يقع ضحية لعدد من الأقارب والأصدقاء عندما يطلبون منه أن يكون ضامناً لهم لأخذ قروض، ويزج به إلى السجن وهو ما يجعل تفكيره يتغير تماماً ويصبح همه الوحيد عقب الخروج من السجن هو الانتقام ممن تسبب في سجنه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة