الأخبار العاجلة

عمليات عسكرية مرتقبة لتطهير الشرقاط وأطرافه الجبلية من بقايا المجاميع الإرهابية

بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة عمليات صلاح الدين، يوم امس السبت، عن انطلاق عمليات عسكرية قريبة ستشمل جبل (الخانوكة) او ما يسمى بجبل (النمل) والمناطق المحيطة به لوجود بعض المجاميع الإرهابية التي تقوم بتعرضات على المواطنين وتنفذ عمليات إرهابية داخل القضاء ، فيما طالب قائممقام القضاء بضرورة تطهير هذه المناطق من مجاميع داعش الإرهابية لإعادة الامن والأمان الى القضاء .
وقال قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن جمعه عناد في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان” العمليات الإرهابية التي تعرض لها قضاء الشرقاط مؤخرا والتي اودت بحياة 24 شخصا بين مواطن ورجل امن هي نتيجة وجود بعض المجاميع الإرهابية والخلايا النائمة التابعة لهم في القضاء” .
وأكد عناد بان” الفترة المقبلة ستشهد عمليات عسكرية كبرى لتطهير قضاء الشرقاط من بقايا فلول مجاميع داعش الاجرامية وخاصة جبل الخانوكة والمناطق والقرى المحاذية له ، مشيرا الى ان” أغلب الهاونات التي يتعرض لها القضاء تنطلق من تلك المناطق لذلك لا بد من تطهيرها بأقرب وقت ممكن منعا من وقوع أية خسائر بشرية بين صفوف المواطنين وخاصة بعد حصول الخروقات الأمنية الأخيرة .
من جانبه ذكر قائممقام قضاء الشرقاط علي دودح ، بان العملية الارهابية الأخيرة التي تعرض لها القضاء والتي راح ضحيتها أكثر من 20 شخصا بين مواطن ورجل أمن كانوا يشيعون أربعة مقاتلين من قوات الحشد الشعبي في قرية سديرة الذين استشهدوا بعملية إرهابية سابقة وعند التوجه الى دفنهم كان الطريق ملغماً بالعبوات الناسفة حيث انفجرت البعض منها عليهم” .
وقال دودح لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” قطعات امنية من قوات الشرطة الاتحادية والشرطة المحلية للساحل الايسر ولواء 36 التابع للحشد الشعبي هي المسؤولة عن أمن القضاء ولكنها غير كافية لتأمين القضاء بالكامل من العمليات الإرهابية والهاونات التي تطلق عليه من المناطق الجبلية القريبة منه” .
وبين ان” جبل (الخانوكة) او ما يطلق عليه بجبل (النمل) ما زال يحوي بعض المجاميع الإرهابية التي تقوم بالتعرض للمواطنين بين فترة و أخرى والتي تهدف الى زعزعة الامن داخل القضاء لتحقيق مآربهم الدنيئة ، مناشدا ” القائد العام للقوات المسلحة وقيادة العمليات المشتركة بتطهير القضاء لإعادة الامن الى المنطقة كما كانت في السابق” .
وأوضح قائممقام قضاء الشرقاط ان” العمليات العسكرية التي تجري في سوريا الان ستجعل المجاميع الارهابية تهرب الى الموصل ومن ثم الحضر والى مفرق الشرقاط وبيجي لذلك على الجهات الأمنية ان تكون حذرة من هذا الامر وتستعد لها منعا من حصول أي خروق امنية” .
الى ذلك أفاد مركز الإعلام الأمني، الأحد الماضي ، بالعثور على انفاق لداعش الإرهابي في منطقة الزاوية التابعة لقضاء الشرقاط.
وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول، في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “قوة مشتركة من قيادة عمليات صلاح الدين شرعت بعملية تفتيش الجزرة الوسطية مقابل منطقة الزاوية على نهر دجلة”.
وأضاف رسول، أن “العملية أسفرت عن العثور على مضافة لعصابات داعش الإرهابية وانفاق قديمة، حيث تمت معالجتها من دون حادث يذكر”.
وأشار العميد، إلى أن “قوة أخرى تمكنت من إلقاء القبض على 3 من المشتبه بهم في الساحل الأيسر لقضاء الشرقاط”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة