الأخبار العاجلة

السيطرة على مواقع مهمة في ساعات والخلافات تدب بين الحوثيين

في عملية ضخمة للجيش اليمني شمالاً
متابعة ـ الصباح الجديد:

نفذ الجيش اليمني، بدعم من قوات التحالف العربي، عملية «نوعية وخاطفة» في مديرية الظاهر جنوب غربي محافظة صعدة (شمالاً)، المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين، وسيطر خلال الساعات الأولى من العملية على مواقع مهمة.
في غضون ذلك، اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي امس الاول السبت، صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثيين باتجاه المناطق السكنية في نجران جنوب السعودية، ما أدى إلى إصابة مقيم هندي بجروح طفيفة نتيجة سقوط شظايا.
وأكدت مصادر اعلامية أن «الخلافات في صفوف جماعة الحوثيين، أجبرت زعيمها عبدالملك الحوثي على التواجد في صنعاء».
ودانت الحكومة الشرعية اليمنية الحريق الذي التهم مخازن «برنامج الغذاء العالمي» في محافظة الحديدة أمس الاول السبت ، والذي أدى إلى تلف إغاثة. وطالب وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح منسقة الشؤون الإنسانية ليزا غراندي بتحقيق «عادل ومحايد وعاجل»، لتحديد الجهات المسؤولة عن الحريق. وأشارت مصادر يمنية إلى أن «الحوثيين فشلوا في إطلاق صاروخين لاستهداف بوارج للتحالف قبالة سواحل الحديدة، ما أدى إلى انفجارهما في موقع الإطلاق».
وكشفت قوات الجيش اليمني، فتح جبهة جديدة في مديرية الظاهر شمال اليمن، وأعلنت أنها «تمكنت من تحرير مواقع استراتيجية في عملية واسعة لا تزال معاركها مستمرة». وأكد مصدر عسكري أن الجيش حرر موقع «حيد الأصم» وتبة «أبو عقال»، ومعسكر «الكمب» الذي يعد نقطة تجمع لميليشيات الحوثيين. وشهدت صفوف الميليشيات انهياراً واسعاً خلال العملية، وسط تقدم كثيف لقوات الشرعية.
وحرر الجيش أمس الاول السبت مواقع ومرتفعات كانت تتمركز فيها الميليشيات في مديرية باقم شمال صعدة. وقال قائد اللواء الخامس في حرس الحدود العميد صالح قروش، إن وحدة خاصة من اللواء نفذت عملية ناجحة تمكنت خلالها من تحرير «التبة الحمراء» و «جناح الصقر» ومرتفعات مهمة في باقم، وسيقطع ذلك خط إمداد الميليشيات.
وأكدت مصادر اعلامية أن «آلاف الجنود ومئات الدبابات والمدرعات وصلت إلى محافظات يمنية، استعداداً لتنفيذ مهماتها الموكلة إليها»، مشيرةً إلى وصول كتائب متخصصة في الاستطلاع وكشف الألغام، وفرق طبية وفنية.
إلى ذلك، أكدت مصادر لـ «الحياة» في صنعاء، أن «الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث تحدث إلى عبدالملك الحوثي بوضوح عن وجوب تقديم تنازلات لإنجاح الحوار للتوصل إلى صيغة سلام».
وقالت إن «غريفيث شدد على عقد مؤتمر جديد للحوار بين الأطراف اليمنية من دون شروط مسبقة»، مشيرةً إلى انزعاجه من إطلاق الحوثيين صواريخ بالستية على السعودية.
ولفتت المصادر إلى أن «الحوثي أبدى تشدداً كبيراً لجهة وقف الحرب ورفع الحصار وفتح المطارات، وفي مقدمها مطار صنعاء، كشرط لبدء حوار مع الحكومة الشرعية».
وكانت المصادر ذاتها أكدت أن «عبدالملك الحوثي أجبر أخيراً على التواجد في صنعاء، على خلفية الخسائر التي تتكبدها ميليشياته على جبهات القتال». وأضافت أن «الخلافات على السلطة والنفوذ والثروة في صفوف جماعته في صنعاء، أجبرته على التعاطي معها عن قرب».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة