الأخبار العاجلة

بغداد ترسل 250 مليار دينار لصرف رواتب وزارتي الصحة والتربية في الإقليم

لجان متخصصة تصل إقليم كردستان لتدقيق قوائم خمس وزارات أخرى
السليمانية ـ الصباح الجديد ـ عباس كاريزي:

وصلت إقليم كردستان 250 مليار دينار خصصتها الحكومة الاتحادية لدفع رواتب وزارتي الصحة والتربية في الإقليم، كما وصلت لجان عدة أخرى لتدقيق قوائم رواتب خمس وزارات عدا وزارتي الصحة والتربية في اطار الاتفاقات والتفاهمات التي توصلت اليها الحكومة الاتحادية مع حكومة الاقليم تمنح بموجبه بغداد رواتب الموظفين لقاء تسليم اربيل ملف النفط والمنافذ الحدودية والمطارات.
وفيما تشارف اللجان الفنية المختصة التابعة للحكومة الاتحادية على الانتهاء من مراجعة وتدقيق القوائم الخاصة برواتب التربية والصحة، اكدت مدير عام التخطيط في وزارة الصحة بحكومة اقليم كردستان عضو لجنة التدقيق في قوائم وزارتي الصحة والتربية فيان محمد ان اربع أو خمس لجان تدقيقية وصلت اربيل، لفحص قوائم رواتب وزارات التعليم العالي والتخطيط ووزارات اخرى.
واعلن مصدر مسؤول في وزارة المالية في إقليم كردستان أنهم بانتظار وصول المزيد من التعليمات من بغداد بشأن كيفية التصرف بمبلغ 250 مليار دينار من الأموال، خصصتها الحكومة الاتحادية لدفع رواتب وزارتي الصحة والتربية في إقليم كردستان، وصلت امس.
وكانت حكومة اقليم كردستان خلال العام الماضي 2017 قد منحت تسع رواتب لموظفيها وفقا لنظام الادخار الاجباري، الذي تستقطع بموجبه نسبة تصل الى 75 % من رواتب الموظفين، وهو ما ولد استياءاً واعتراضاً واسعاً لدى الموظفين في الاقليم.
بدوره قال مدير عام التربية في محافظة السليمانية دلشاد عمر في تصريح للصباح الجديد،
ان وزارة التربية هيأت مسبقا قوائم رواتب الوزارة لشهر كانون الاول من العام المنصرم وشهر كانون الثاني من العام الحالي، لتكون جاهزة امام اللجان المختصة التي تزور المحافظة من الحكومة الاتحادية، لتقارنها بدورها مع العدد الفعلي للموظفين في دوائر ومديريات الوزارة.
وتابع ان اللجنة الفنية التي وصلت الى المحافظة تتألف من عشرة اشخاص زاروا في بادئ الامر مديرية التربية لتدقيق ملاكات وقوائم الرواتب، مضيفاً ان اثنين من اعضاء اللجنة يعملان على تدقيق رواتب قضاء جمجمال، واربعة منهم يراجعون سجلات مديرية التربية، واربعة اخرون يعملون على تدقيق رواتب وزارة الصحة بمحافظة السليمانية.
وفي السياق نفسه، اكد مصدر مسؤول في حكومة الاقليم، وصول لجنتين من وزارتي التخطيط والتعليم العالي، لتدقيق رواتب نظيراتهما في حكومة الاقليم، متوقعا ان تسهم هذه التفاهمات في الاسراع بعودة الرحلات الدولية الى مطاري اربيل والسليمانية.
وتابع المصدر في تصريح للصباح الجديد، ان مسؤول هيئة المنافذ الحدودية في الحكومة الاتحادية ابلغه بقرب الغاء الحكومة الاتحادية الحضر المفروض على الرحلات الدولية من مطارات الاقليم، لتبدء من جديد الرحلات الخارجية بالتنسيق مع مراقبين من هيئة الطيران المدني في الحكومة الاتحادية.
واشار المصدر الحكومي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان الحكومة الاتحادية طالبت حكومة الاقليم بتسليمها السلطة على حقول خورملة النفطية بمحافظة اربيل.
واوضح ان حكومتي الاقليم والمركز توصلتا خلال الفترة السابقة الى تفاهمات اولية بشأن ملف النفط وآلية تسليم كامل نفط الاقليم الى الحكومة الاتحادية، ليتم تصديره عبر شركة النفط الوطنية سومو، معلنا وجود العديد من العقبات التي تواجه الاقليم في هذا السياق.
وكان وزير النفط في الحكومة الاتحادية قد اعلن فتح حوار مع حكومة الاقليم بشأن حقول خورملة النفطية، مؤكدا استمرار المباحثات وتحقيق نتائج ايجابية في هذا الاطار بين الطرفين.
في غضون ذلك يستمر الاضراب ومقاطعة الدوام الرسمي من قبل الملاكات التدريسية في محافظة السليمانية، احتجاجاً على تأخر صرف رواتبهم، الذي دخل اسبوعه الثالث على التوالي.
وكانت هيئة الدفاع عن حقوق الملاكات التدريسية بمحافظة السليمانية قد قررت إغلاق أبواب المدارس والدخول في اعتصام مفتوح، ومقاطعة الدوام الرسمي احتجاجا على عدم صرف رواتبهم ومخصصاتهم المتأخرة من قبل حكومة الاقليم.
واعلنت الهيئة في بيان تسلمت الصباح الجديد نسخة منه، ان المعلمين والمدرسين في محافظة السليمانية امتنعوا للاسبوع الثاني على التوالي عن الدخول الى الصفوف الدراسية، احتجاجاً على تأخر صرف رواتبهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة