الأخبار العاجلة

«ذا فويس كيدز»: دموع نانسي عجرم تضعها في مأزق

متابعة الصباح الجديد:

أثبت برنامج «ذا فويس كيدز» هذا العام نجاحه الكبير، سيما بعد انتهاء مرحلة المواجهة الأخيرة، لينتقل موهبتان من فريق كل مدرب للمنافسة على لقب الموسم الثاني.
الجمهور لم يكن راضياً عن اختيار اللجنة هذا الأسبوع، واستغرب الكثيرون إقصاء المواهب السورية جميعها للمنافسة على اللقب، برغم من أن مواهب كثيرة من سوريا كانت قد شاركت هذا العام، ولم يتأهل منها أحد إلى مرحلة العرض المباشر الأسبوع المقبل.
هذا الأمر لم يعجب جمهور «السوشيال ميديا» الذين عدو أن كلاً من كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني لا يتدخلون في اختيار المواهب، بل تفرض عليهم بعض الأسماء.
وكانت هناك مواهب متفوقة على غيرها ليس فقط من ناحية الصوت، وإنما لناحية الحضور والكاريزما على المسرح كالطفلة ماريا قحطان من فريق كاظم التي أسرت القلوب وحصدت إرشادات كبيرة لغنائها أغنية «مقادير» للمطرب الراحل طلال مداح بطريقة لافتة وهي في عمر الثماني سنوات.
بالمقابل، ظلمت أصوات في الحلقة مثل جنة الجندي من فريق كاظم التي تملك صوتاً كلثومياً وقدرة على التحكم بأدائها، إلا أن كاظم وعدها بتعاون قريب أمام الملايين، فما الذي يحضره لها يا ترى؟ كذلك تعاطف الجمهور مع موهبة يائيل القاسم الذي أبكى نانسي بعد أدائه لأغنية «خلصت الحكاية»، دموع نانسي لم تشفع لها، وطالتها انتقادات كثيرة بعد استبعادها لـ يائيل واستغرب البعض ما فعلته.
وفيما يتعلق بفريق تامر ما زالت الطفلة أشرقت أحمد «وحشة المسرح «كما وصفها الكثيرون، إلا أن هناك من رأى أنه كان في فريق تامر من هم أقوى منها، وبأنها حصدت على ضجة أكثر مما تستحق.
أسبوع واحد يفصلنا عن معرفة هوية الفائز باللقب للموسم الثاني من «ذافويس كيدز»

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة