الأخبار العاجلة

ميسي يعانق التاريخ.. وبيل يسجل رقماً مميزاً في الليجا

بيلباو يفوز في مباراة باسكية خالصة
مدريد ـ وكالات:

قاد ليونيل ميسي «التاريخي» ولويس سواريز فريقهما برشلونة إلى فوزه الأول في 2018، وذلك بنتيجة 3-صفر على حساب ضيفه ليفانتي في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.ورفع النادي الكاتالوني رصيده إلى 48 نقطة في الصدارة بفارق 9 نقاط عن ملاحقه أتلتيكو مدريد الفائز السبت على خيتافي 2-صفر.
ولم يمنح ليونيل ميسي نجم برشلونة الضيف ليفانتي سوى 12 دقيقة ليجعله بوابة جديدة لدخول التاريخ ليصبح الأكثر تهديفاً في تاريخ الدوريات الخمسة الكبرى بقميص فريق واحد صحبة الألماني غيرد مولر (365 هدفاً).وسجّل ميسي هذا الاستثناء التاريخي الجديد في مباراته الـ400 التي يخوض لحساب الليغا بقميص برشلونة.
كما، حقق الويلزي جاريث بيل، نجم نادي ريال مدريد الإسباني، رقمًا مميزًا بعدما سجّل هدفين في الشوط الأول من مباراة فريقه أمام سيلتا فيجو، أول أمس، في الجولة الـ18 من الليجا.
وقال حساب «ميستر شيب» الإسباني للإحصائيات إن جاريث بيل سجل هدفيه في 110 ثوانٍ فقط، ولا يتفوق عليه في ريال مدريد سوى كريستيانو رونالدو الذي سجل هدفين في 97 ثانية أمام إشبيلية في آيار عام 2015.
من جانبها أوضحت شبكة «أوبتا» للإحصائيات أن ريال مدريد بات يملك 201 هدفًا في الدوري الإسباني تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي تولى تدريب الفريق الملكي في كانون الثاني عام 2016.
إلى ذلك،أبدى الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني استياءه الشديد، بعد التعادل أمام سيلتا فيجو (2-2)، في الجولة الـ18 من الليجا.وقال زيدان في تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية بعد المباراة: «نحن جميعًا غاضبون من النتيجة، لعبنا جيدًا في الشوط الأول، لكن الأداء في الشوط الثاني كان سيئًا».
وأضاف في تصريحاته قائلا: «لا يمكننا أن نكون سعداء بهذه النتيجة، كان هناك مجال للعب بشكل أفضل».وتابع: «الخصم كان أفضل في الشوط الثاني، لعبوا بضغط جيد وفشلنا في فعل ذلك، فقدنا الكثير من الكرات السهلة، علينا تحليل العمق، الشوط الثاني كان معقدًا بالنسبة لنا».
واختتم: «لن نتحدث عن الليجا في نهاية كل أسبوع، لو فقدنا النقاط فلن نصل، علينا الآن الذهاب مباراة لتلو أخرى، ويجب علينا محاولة الفوز بها».وابتعد ريال مدريد صاحب المركز الرابع بعد هذا التعادل بفارق 16 نقطة، عن برشلونة المتصدر، علمًا بأن الملكي لديه مباراة مؤجلة.
في حين، أكد البرازيلي مارسيلو، الظهير الأيسر لريال مدريد، أن جميع لاعبي الفريق الملكي، يشعرون بالحزن، بعد التعادل (2-2) أمام سيلتا فيجو، في الليجا.
وقال مارسيلو، في تصريحات نقلتها صحيفة «آس» الإسبانية: «جميعنا نشعر بالحزن، نحاول الحصول على شيء جيد.. علينا أن نعمل لنخرج من هذا الموقف، الذي لا نحبه على الإطلاق».وتابع: «إنه أمر صعب، لأن المباريات متتالية، وهناك الكثير من الضغط، علينا أن نعمل ونركض ونكافح، يجب علينا أن نحسن ما نقدمه».. وأضاف: «لقد بدأنا بشكل جيد اليوم، لكن هذه هي كرة القدم.. نحن لا نستطيع فعل شيء آخر، نبذل ما في وسعنا، ونسجل الأهداف، ونحاول ألا نستقبلها».
وعن مدربه، زيدان، قال اللاعب: «أنتم تعرفون أن زيدان مدرب غير عادي، وعلاقتنا معه دائمًا أكثر من رائعة».
وفاز أتلتيك بيلباو على ضيفه ديبورتيفو ألافيس بهدفين نظيفين في مباراة باسكية خالصة، في حين عاد ديبورتيفو لاكورونيا بنقطة ثمينة من معقل فياريال، وعلى ملعب «سان ماميس»، أحكم أصحاب الأرض قبضتهم على اللقاء منذ البداية بهدف مبكر بعد مرور 8 دقائق عبر شابيير إتشيتا، وهو الهدف الذي انتهى به الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، أمن المهاجم المخضرم أريتز أدوريز انتصار أتلتيك بهدف ثانٍ في الدقيقة 64 من ركلة جزاء.
وبهذا يواصل «أسود الباسك» مسلسل انتصاراتهم للجولة الثانية على التوالي ليرتفع رصيد الفريق لـ24 نقطة في المركز الثامن مؤقتا، فيما تجمد رصيد ألافيس عند 15 نقطة يقبع بها في منطقة الخطر (المركز الثامن عشر).
وفي مباراة أخرى أقيمت في ذات التوقيت، خرج ديبورتيفو لاكورونيا بنقطة من ملعب «لا سيراميكا» معقل مضيفه فياريال بتعادل إيجابي قاتل بهدف لكل منهما.بادر أصحاب الأرض بافتتاح باب التسجيل في الدقيقة 30 بأقدام التركي الشاب إنيس أونال.وانتظر لاعبو ديبورتيفو حتى قبل النهاية بست دقائق من أجل معادلة الكفة برأس المهاجم الروماني فلورين أندوني.وبهذا يقتسم الفريقان نقاط المباراة ليصبح لفياريال 28 نقطة في المركز السادس.بينما أصبح رصيد الفريق الجاليثي 16 نقطة في المركز السابع عشر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة