الأخبار العاجلة

الريال يستعيد الصدارة وبرشلونة يثأر في الليجا.. ورقم قياسي للشياطين في البريمييرليج

في الدوريات الأوروبية بكرة القدم
العواصم ـ وكالات:

استعاد ريال مدريد، سريعًا، صدارة ترتيب الدوري الإسباني، بعدما حقق فوزًا صعبًا على مضيفه أوساسونا (3-1)، مساء أول أمس، على ملعب مينديزوروزا، ضمن المرحلة الـ22 من الليجا.
افتتح كريستيانو رونالدو، أهداف ريال مدريد (24)، قبل أن يتعادل أصحاب الأرض (33)، عن طريق سيرخيو ليون، قبل أن يعيد إيسكو، التقدم للريال (63)، واختتم أهداف الريال البديل فاسكيز (90+3).
واستعاد ريال مدريد، الصدارة مجددًا بعدما رفع رصيده إلى 49 نقطة، فيما توقف أوساسونا، عند 10 نقاط، في قاع الترتيب.
وكان برشلونة، تصدر جدول ترتيب البطولة، لعدة ساعات، بعد فوزه على ديبورتيفو ألافيس (6-0) ورفع رصيده إلى 48 نقطة، لكن ريال مدريد استعاد الصدارة، مع امتلاكه مباراتين مؤجلتين.
واكتسح فريق برشلونة مضيفه ديبورتيفو ألافيس بستة أهداف من دون رد، مساء أول أمس، على ملعب مينديزوروزا، ليثأر من هزيمته في لقاء الدور الأول على ملعب «كامب نو» في أيلول الماضي بنتيجة 2-1، كما اعتلى صدارة الليجا برصيد 48 نقطة، وتجمد رصيد ألافيس عند 27 نقطة في المركز الثاني عشر.
افتتح سواريز مهرجان أهداف برشلونة في الدقيقة 37، ثم أضاف نيمار الهدف الثاني في الدقيقة 40، وسجل ميسي الهدف الثالث في الدقيقة 60، وفي الدقيقة 63 أحرز أليكسيس في مرماه ليمنح برشلونة الهدف الرابع، ثم سجل راكيتيتش في الدقيقة 65، واختتم سواريز بهدفه الثاني والسادس للبارسا في الدقيقة 67.
وعاد أتلتيك بيلباو، إلى تحقيق الانتصارات بالفوز على ديبورتيفو لا كورونيا (2-1) على ملعب سان ماميس، تقدم لاعب الوسط التركي إيمري كولاك لديبورتيفو في الدقيقة (42)، في حين سجل المهاجم إيكير مونياين هدف التعادل لاصحاب الأرض في الدقيقة (71).
وأضاف المهاجم اريتز أدوريز زوبيلديا، الهدف الثاني لأتلتيك بيلباو قبل النهاية بدقيقة واحدة.
بهذه النتيجة، ارتفع رصيد أتلتيك بيلباو للنقطة الـ35 نقطة في المركز السابع، في حين، تجمد رصيد ديبورتيفو، عند 19 نقطة في المركز الـ16.
الى ذلك،دخل مانشستر يونايتد، تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، من أوسع أبوابه مجددا، أول أمس، عندما أصبح أول فريق يصل إلى حاجز 2000 نقطة في تاريخ البطولة.
وتغلب مانشستر يونايتد على واتفورد 2-0، في الجولة الخامسة والعشرين من المسابقة، وقبل هذه المباراة كان قد جمع 1997 نقطة منذ انطلاق الدوري الممتاز الموسم 1992-1993.. وصول مانشستر يونايتد إلى هذا الرصيد النقطي من 949 مباراة ليس بالأمر الغريب، خصوصا وأنه يحمل الرقم القياسي أيضا في عدد مرات الفوز باللقب في الفترة ذاتها برصيد 13 لقبا.
وفاز اليونايتد في 599 مباراة بالدوري الممتاز وتعادل في 203 مباريات.. ويحتل المركز الثاني على اللائحة، أرسنال الذي جمع حتى الآن 1797 نقطة، مقابل 1755 لتشيلسي صاحب المركز الثالث و1647 لليفربول.
واليونايتد هو الفريق الوحيد الذي تجاوز معدل نقاطه في المباراة الواحدة بالدوري الممتاز حاجز النقطتين (2.11 نقطة)، متفوقا على أرسنال (1.89 نقطة).
في حين، قاد السنغالي ساديو ماني فريقه ليفربول للفوز على ضيفه توتنهام بتسجيله هدفي المباراة (2-0) التي أقيمت على ملعب «أنفيلد رود» في الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وأحرز ماني هدفيه في الدقيقتين 16 و18، ليرتفع رصيد ليفربول إلى 49 نقطة ويتقدم للمركز الرابع مؤقتا بانتظار مباراة مانشستر سيتي الذي يحمل الرصيد النقطي ذاته أمام بورنموث مساء اليوم الإثنين.. أما توتنهام فتجمد رصيده عند النقطة 50 وظل ثانيا بفارق الأهداف أمام أرسنال.
من جانبه، هزَّ مانولو جابياديني، الشباك مرتين، وأضاف شين لونج هدفا آخر، وجيسون دناير، هدفًا عكسيًا ليفوز ساوثهامبتون (4-0) على سندرلاند، في المرحلة الـ25 من الدوري الإنجليزي.. وحول جابياديني، تمريرة عرضية من رايان برتراند، بصدره داخل الشباك، بعد نصف ساعة ليفتتح التسجيل وأضاف هدفًا آخر بعد 15 دقيقة.. وفي الشوط الثاني، كافح سندرلاند للعودة في المباراة، لكن الهدف الوحيد من لاعبيه كان في شباكه عن طريق الخطأ من دناير.
وأكمل البديل لونج، الرباعية في الوقت المحتسب بدل الضائع ليترك ساوثهامبتون في المركز 11، بينما بقي سندرلاند في المركز الأخير.
وعانى ميدلسبره مجددا بسبب عدم قدرته على الحسم، بعدما تعادل على ملعبه من دون أهداف مع إيفرتون، في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وهي نتيجة لا تسعد مدربي الفريقين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة