الأخبار العاجلة

منتسبو»شرطة الطاقة» يطالبون بتحويلهم إلى الملاك المدني

خرج عدد كبير من منتسبي مديرية شرطة الطاقة، التابعة لوزارة الداخلية من اصحاب الشهادات الدراسية، بتظاهرة للمطالبة بتثبيتهم ونقلهم على الملاك المدني.

وقال عدد من حملة الشهادات المنتسبون الى مديرية شرطة الطاقة، في تظاهرة احتجاجية شهدها شارع المتنبي أمس الجمعة، إننا «نحن عدد كبير من منتسبي شرطة الطاقة وجميعنا من حملة الشهادات الجامعية بتنوعها، في الفروع العلمية والانسانية.. تطوعنا في احلك ظروف مرت بها البلاد، وها نحن اليوم نطالب بإنصافنا، ونقلنا الى الملاك المدني، كوننا من حملة الشهادات».

وقال أحد القائمين على التظاهرة، والذي رفض الكشف عن اسمه، إن «الوزارة سعت مشكورة في اصدار قرار نقلنا الى الملاك المدني، لكن المدير العام لم يوافق على هذا القرار، وبات الطلب بين يديه وهو صاحب القرار».

وأضاف، «السيد المدير العام وافق على نقل 10% فقط من الخريجين الى الملاك المدني، وهذا الرقم قليل جداً قياساً بعدد الخريجين في هذه المديرية».

ومضى الى القول، «لا نطالب بأكثر من حقوقنا المشروعة، وهي تكمن في مطالبنا التي خرجنا من أجلها اليوم، ونحن نرجو ان تتم تلبية مطلبنا لاننا نشعر بغبن وظلم كبير لحق بنا.. ولابد ان يصار الى تحويلنا على الملاك المدني بأسرع وقت».

واحتشد عدد من الخريجين أمس في شارع المتنبي، لرفع مطالبهم أمام وسائل الاعلام التي تحضر بكثافة في اثناء يوم الجمعة، لتغطية النشاطات الثقافية التي تقام في شارع المتنبي.

وكان نواب قد طالبوا بتحويل مؤخراً خريجي البكلوريوس وحملة الشهادات العليا في الوزارة من الملاك العسكري الى الملاك المدني.

وقال النائب عبدالحسين عبطان في بيان صحفي، إن «تحويل حملة الشهادات يأتي بهدف الاستفادة من خبراتهم واختصاصاتهم في بناء العراق الجديد في وزارة الداخلية وبقية الوزارات الاخرى». واضاف ان «العراق يحتاج الى جميع الخبرات من ابناء الوطن لأعماره، ابتداء من مكافحة الإرهاب إلى النهوض بالواقع الصناعي والزراعي والسياحي والنهوض بالواقع الاقتصادي والقضاء على البطالة.

إلى ذلك أشار عدد من المتظاهرين أمس في شارع المتنبي، إنهم يسعون وبكل جهودهم إلى مقابلة أي شخصية سياسية لها ثقلها في الساحة السياسية العراقية، خصوصاً من البرلمانيين، كي ينقلوا مطالبهم الى رئيس الوزراء نوري المالكي كي يتخذ الاجراء اللازم والذي لا يتعارض مع القانون.

وفي أثناء التظاهرة، صادف أن حضر عدنان السراج النائب عن دولة القانون، ليلتف حوله المتظاهرون، الذين طالبوه بنقل مطالبهم الى رئيس الوزراء.

ووعد السراج انه سينقل هذه المطالب بأسرع وقت لرئيس الوزراء كي يتخذ القرار اللازم، وطالب المتظاهرين بتقديم طلبهم بورقة كي يوصله لرئيس الوزراء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة