الأخبار العاجلة

الغارديان: سمات التستر الصيني على التعامل مع كورونا واضحة والحل للقضاء عليه دولي

كاتب يربط ضخامة تأثير الوباء بكارثة تشيرنوبل..

الصباح الجديد – متابعة:
نشرت صحيفة الغارديان مقالا للكاتب سيرهي بلوخي عن ضرورة التعاون الدولي لمكافحة وباء فيروس كورونا.
يقول الكاتب إن العالم أوقف (كارثة) تشيرنوبيل بالعمل معا، وإن فيروس كورونا يتطلب الشيء نفسه، مضيفا “يذكرني الوباء بعدو غير مرئي مختلف. مرة أخرى، العمل المنسق هو الاستجابة الفعالة الوحيدة”.
واستعرض الكاتب، وهو أستاذ في التاريخ بجامعة هارفارد، التعاون العالمي لوقف تأُثيرات كارثة انفجار مفاعل تشيرنوبيل النووي في أوكرانيا في شهر مايو/أيار عام 1986.
وفي إشارة إلى وباء فيروس كورونا الحالي، يقول سيرهي إن “ما كان صحيحا في ذلك الحين لا يزال يبدو صحيحا اليوم: الكوارث لا تعرف حدودا، بغض النظر عن عدد الجدران التي نحاول بناءها بيننا وبين بقية العالم”.
وذكَّر بأن الاتحاد السوفيتي لم يتمكن في حينه من السيطرة على الغيوم الناتجة عن كارثة تشيرنوبيل التي انتقلت إلى الدول الأخرى، وفقد السيطرة في النهاية على الموقف وروايته لما حدث.
الاستجابات الفعالة الوحيدة للكوارث الدولية، بغض النظر عن الدولة التي تحدث فيها، هي الاستجابات الدولية. كما أظهر رد فعل العالم على تشيرنوبيل، يمكن أن تؤدي الجهود المنسقة إلى تغيير حقيقي، ما يجعلنا جميعا أكثر أمانا – سواء كنا نعيش في بكين أو موسكو أو لندن أو نيويورك.
ويضيف أنه “بينما كانت تكافح للتعامل مع كارثة محلية أصبحت دولية، تشبه بكين في 2019 ، بشكل كبير، موسكو في عام 1986. وكما كان تقرير موسكو الأولي الضعيف حول كارثة تشيرنوبيل، جاء إعلان بكين حول اندلاع كوفيد 19 في وقت متأخر، وكان غير مكتمل، وحمل كل سمات التستر على ما حدث. وكما فعل الاتحاد السوفيتي في التعامل مع انفجار تشيرنوبيل، حشدت الصين موارد محلية ضخمة وفرضت إجراءات قاسية للتعامل مع تفشي فيروس كورونا في ووهان”.
غير أن هذا ليس كل شيء. يضيف الكاتب أن “أيا من الحكومتين، اللتين تصادف أنهما شيوعيتان واستبداديتان بدرجات مختلفة، لم تنجح في وقف انتشار الكارثة والمعلومات عنها خارج حدودهما. ثم أدت التقارير المضللة وسوء الإدارة إلى رد فعل عنيف من جانب الحكومات الأجنبية وعامة الناس في جميع أنحاء العالم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة