الأخبار العاجلة

طاقة المكان «الفونج شوي».. فن التوازن والانسجام

بغداد – ظفار اسماعيل:

هو فن إيجاد التوازن والانسجام بين العناصر المختلفة الموجودة في الاماكن والابنية والفراغات المحيطه بنا ، وانعكاس تأثيرها السلبي او الايجابي على مجريات حياتنا ،وبتعبير آخر يعد ترجمة لعلاقة الانسان بالمكان المحيط به ، و التأثيرات الناجمة عن الاهتمام به او اهماله ، والتعامل معها بدقة تامة من حيث الترتيب والتنسيق واقتناء الاشياء المحيطة وإعادة ترتيب المنزل واستعمال الالوان ،واكتشاف التأثير الحقيقي الذي ينتج عن وضعها في الأماكن الصحيحة .

الصينيون وفن الفونج شوي
تم تطويرهذه الفلسفة منذ الاف السنين في الصين، (الفونج تعني الريح وشوي تعني الماء،باللغة الصينية )، ويقسم الخبراء كل مايحيطنا من خلال مفهوم الين واليانج أو (الذكر والأنثى) .
والارتباط بالعناصر الخمسة الاساسية في الطبيعة ( أرض، نار، معدن، ماء، خشب ).حيث اعتقدوا بأنّ طاقة الحياة ،وهي طاقة غير مرئية (تشي ) تتدفّق خلال كلّ شيء في حياتنا ، فإذا كانت الطاقة تتدفّق بحرية وبسهولة ،ستعكس احساس السعادة والشفاء ، وفيما لوأصبحت مسارات الطاقة في الجسم مسدودة، لاسباب مختلفة منها اذا كنت عصبياً وغيرفعال او تنتابك مشاعر سلبية كالكراهية او الحسد ،فانك ستكون فريسة للاخفاقات وللأمراض الجسدية والنفسية .
وتسعى هذه الفلسفة الى إزالة العوائق من مسارات الطاقة في الاجسام و البيوت والمساكن .فقد اعتقد الصينيون بأنّ البيوت التي نسكنها تتطلّب قدراً من الانتباه لايقل عن الذي نعطيه لأجسادنا ،وعملوا طويلا لتطوير هذا الفكر المعقّد ليطلقوا عليه (شفاء البيئة أو المسكن ).

الهدف الرئيسي للفونج شوي
هو ارشادنا الى عمل بعض التغييرات الصغيرة ، والتي تؤثرعلى كلّ شيء حولنا، من أمورنا المالية إلى الصحة، و علاقاتنا الاجتماعية.و أن الفونج شوي هو فن روحاني ،انتشر بجديه ،وحاز على اهتمام الكثير، ولم يعد محصوراً ببيئته الاصلية .

طاقة المنزل
تقول خبيرة الطاقة الدكتورة سهى عبد :أنَّ الاماكن والزوايا المختلفة من البيت ،تجذب طاقات معيّنة، و بعض الترتيب أو اعادة توزيع اماكن الأثاث والديكورات ، أمّا تساعد وتنشط أو تعوق وتمنع التدفّق المتوازن للطاقة.
ووجود الفوضى في المكان يعطل ويمنع سريان الطاقة، و توزيعها المتناسق ويحولها إلى طاقة سلبية وراكدة.
لهذا فان الحرص على دبمومة التغييرات البسيطة ، والتي تعرف بالعلاجات، مثل تعليق الاكسسوارات ، أو استعمال الألوان، والنظافة،ونشر العطر ، سوف يحرك الركود في الطاقة، وبساعد على ،اعادة حياتنا إلى وضعها السليم.
وان تنشيط طاقة المنزل بالألوان والوسائل الأخرى ،يمكن أن يسهم بانطلاق طاقة أفضل وأصح ،وتحسّن الأوضاع والفرص،،كتعليق اللوحات الجميلة ،او الصور العائلية التي تحمل ذكريات سعيدة ،او تعليق الايات القرآنية ستمنح المكان انطباعاً سعيداً ، ليعكس بدوره هذه الانطباعات الايجابية ويترجمها الى سعادة فعلية، تعم المكان، وتريح النفس ،وتذكر الانسان باوقاته المفرحة ،فيطغى على يومه شعور الفرح والاطمئنان النفسي ،ويقوي اواصر العلاقة الاسرية .
وعلينا ان ندرك ان مفتاح المفهوم الرئيسي في فهم دواخلنا يتعلق بما يحيط بنا ،ويعكسها سكننا الخاص . وفهم هذا المعنى سيساعدنا على إعادة تنظيم وفهم محيطنا ، فعندما ندخل مكاناً ما فإن عقلنا الباطن ،سيلتقط الصورعن هذا المحيط ،ليخبرنا بأن المكان ضيق ،أو مظلم ، او ان شيئاً سيئاً، قد حدث ،مما يؤثر على حقل الطاقة الخاص بنا ،فتشعر بالانقباض من الاماكن المزعجه ،والارتياح للاماكن السعيدة .
وكل شخص منا قادر على تعلم الارتباط والاتصال بالبيئة المحيطة به كمنزله ،او غرفته ،او مكان عمله ،بطرق عدة وتطبيق تلك المبادئ والسعي لجعل حياتنا ، سلسه ، والحرص على الابتعاد عن انتهاك البيئة المحيطة والاهتمام بالأماكن التي نتواجد بها.
تقول الدكتورة والاستاذة الجامعية لمياء كبه خبيرة في طاقة المكان: الفونج شوي يعلمنا كيف نحقق الانسجام والتوازن من حولنا فالمكان الذي نسكن فيه هو تعبير عن شخصياتنا بشكل صوري تراه العين .
يمكنك أن تشعر بعدم ارتياح بسبب وجود طاقات سلبية كثيرة من الممكن أن تكون صادرة عن وجود مشادة كلامية أو شجار في هذا المكان قبل فترة والذي قد يظل تأثيره السلبي على شكل طاقة غير مريحة.
هذه الأحاسيس تحدث ويشعر بها عقلك الباطن، وهدف علم الفونج شوي هو الاستعانه بهذه المعلومات ،لإعادة ترتيب حياتنا ، بطرق أكثرانسيابية.

الفوضى والاشياء القديمة
يجب علينا التخلص من الأشياء القديمة والمكسورة ونمنح الفرصه للأشياء الجديدة فإن الاماكن المرتبه ،تمنح التجدد بعكس التكديس. . ولنحرص على مكان واضح ومرتب ، لأن حركة الطاقة الإيجابية تجذب التقدم ، بينما ،الفوضى والاضطراب ،تستبعد الطاقة،

اصلاح المكسور
تعد الشبابيك عيون الطاقة (الطاقة الحيوية) تؤثر على رؤية الشخص للتفاصيل التي تحيطه ، والاهتمام بتنظيف النوافذ يوضح الرؤية .

المدخل
المدخل الرئيسي أو الباب الرئيسي للمنزل يعد أداة تستعمل لتصحيح إخلال التوازن في المكان ويعطينا تصوراً عن حياة سكان االمكان فالبوابة الجميلة والمدخل الجميل ياتيك بالفرص الجميلة ، ووجود النباتات، يعزز من ذلك .

الإضاءة
يجب الاهتمام بدخول اضاءة طبيعية إضافة إلى الإضاءة الاصطناعية. وان وجود الماء في نظام الفنيج شوي يرمز إلى المال، فاحرص على اقتناء نافورة ولو كانت صغيرة .
املأ بيتك بالحب والضوء، والرائحة العطرة وحاول تجنب المشكلات أو المشادات، والصوت المرتفع ،لأن المباني تحتفظ بالطاقات السلبية القديمة .والروائح العطره والالوان المتناسقة الجميلة من اجمل معتقدات الفنغ شوي التي تعزز الطاقة الإيجابية .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة