الأخبار العاجلة

رعد حمودي يبارك تخصيص جائزة الإبداع الرياضي

بغداد ـ اعلام الاولمبية:
حضر رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية السيد رعد حمودي حفل توزيع جائزة الابداع الذي اقيم في فندق السفير في شارع ابي نواس في بغداد الاثنين الثامن من ايلول وهو تاريخ فوز العراق بوسامه الاولمبي الوحيد في دورة روما عام 1960.
وقد بارك حمودي لمطلق الجائزة وراعيها الدكتور باسل عبدالمهدي الجهد الطيب في تخصيص جائزة للابداع الرياضي في مجالات الروح الرياضية والاصدارات والبحوث العلمية الرياضية والموهبة الرياضية متمنيا ان تشهد الجائزة انتشارا اوسع في الاعوام المقبلة وقد التقى حمودي في الحفل عوائل الرياضيين الفذين نجم الدين السهروردي واكرم فهمي وممثل عائلة البطل عبدالواحد عزيزالذين سميت محاور الجائزة باسمائهم تخليدا لهم وعرفانا بدورهم الكبير كما التقى عائلة المرحوم محمد نجيب كابان الفائز بجائزة الروح الرياضية وكذلك الفائز بجائزة الموهبة الزميل الاعلامي عدي حاتم، كما اشاد حمودي بجهود الباحث ضياء المنشئ الفائز بجائزة الاصدارات والبحوث العلمية.
وقد القى د.باسل عبد المهدي كلمة في افتتاح الحفل شرح فيها ابعاد ومعايير الجائزة فضلا عن نبذ تاريخية عن الرياضيين الكبار الذين تشرفت الجائزة بحمل اسمائهم يذكر ان مجلس امناء الجائزة يتألف فضلا عن الدكتور باسل عبدالمهدي من الدكتور هادي عبدالله والسيدين عبدالكريم جاسم واياد الصالحي وقد بذلت الرياضية العراقية البطلة الدكتورة ايمان صبيح جهدا رائعا في انجاح الحفل من كل وجوهه التنظيمية.
من جانب اخر، عقدت الامانة العامة للجنة الاولمبية الوطنية اجتماعا موسعا بالسيدات أعضاء اللجنة النسوية وتناول عمل اللجنة لما لها من دور فاعل في الاشتراك بالتهيئة والتحضير والاعداد وتنمية قدرات الفتاة الرياضية في جميع الاتحادات الرياضية وخاصة الاتحادات التي تهتم برياضة العنصر النسوي.
وقال الامين العام للجنة الاولمبية عادل فاضل ان «هدف اللجنة النسوية هو تقديم المشورة للمكتب التنفيذي عن سياسة عملها في مجال تعزيز دور المرأة في الرياضة العراقية باعتبار ان ممارسة الرياضة تساعد في معالجة قضايا المرأة من خلال أنواع الأنشطة التي تمارسها وحسب نوع الفعالية منوها الى ان دور اللجنة هو رقابي واستشاري باعتبار ان السيدات الأعضاء من المتخصصين والعاملين في الوسط الرياضي وحثهن على البدء في رسم السياسات المتبعة في تنشيط الحركة النسوية وذلك باعتماد قاعدة بيانات ننطلق بها للمستقبل من اجل تصحيح الأخطاء المتبعة وكذلك التأكيد على نشر الوعي الرياضي والاجتماعي وإعطاؤهن دور ريادي في قيادة الحركة النسوية».
وأشار فاضل الى ان «على اللجنة النسوية الاعتماد في عملها أيضا إرسال تعميم الى الاتحادات الرياضية بضرورة التعاون الجاد والمثمر مع السيدات اعضاء اللجنة فضلا عن مفاتحة الوزارات الساندة مثل التعليم العالي والتربية و الشباب والرياضة والدفاع و الداخلية لغرض تنمية وتنشيط الرياضة النسوية من خلال اقامة دورات ومعسكرات وبطولات نسوية وبالتنسيق مع الاتحادات الرياضية كذلك الاهتمام بالرياضة الجامعية والمدرسية نظرا لتوفر العنصر النسوي الناشئ وكذلك لوجود مساحة في ممارسة الرياضة بحرية».
وتابع الامين العام الى ان «هناك دورا كبيرا يقع على عاتقكم كالاهتمام بالرياضة المناطقية وتنمية قدرات الفتاة حسب هواياتهم والتركيز والتنسيق مع الاتحادات الرياضية التي فيها فرق نسوية والاطلاع على البحوث التي تعنى بالرياضة النسوية كون اللجنة الاولمبية الدولية تؤكد على ذلك وإيجاد الدعم الممكن لميزانية الاتحادات التي فيها عنصر نسوي لتشجيع الاتحادات على الاستمرار والتواصل مع الرياضة النسوية من اجل تنمية وتعزيز القدرات و ضرورة ايجاد شخص له علاقات بالوزارات المذكورة ويمتلك امكانيات وقدرات رياضية للعمل مع اللجنة بصفة عضو ارتباط».
كما استمع الامين العام الى الطروحات واوراق العمل المقدمة من قبل السيدات اعضاء اللجنة المؤلفة من الدكتورة مواهب حميد والدكتور ايمان صبيح وحذام عبد الوهاب والتي تضمنت وضع آليات لعمل اللجنة من اجل الانطلاق في تسهيل مهمة عملها المستقبلية و ضرورة التنسيق مع مكتب الممثليات لوضع برنامج وجداول تتضمن إحصائيات للعمل النسوي في بعض الاتحادات المعنية وقد حضور الاجتماع مدير اللجان تحسين علي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة