الأخبار العاجلة

آلاء حسين المصادفة وحدها نقلتني من الفن التشكيلي الى المسرح والتمثيل

البصرة – سعدي السند:
تواجدت الفنانة آلاء حسين في البصرة للمشاركة في لجنة التحكيم في مهرجان القمرة السينمائي الدولي الرابع الذي انطلقت فعالياته في رحاب قاعة مسرح البصرة تايمز سكوير.
الفنانة آلاء أكدت في البدء ان هذه هي زيارتها الأولى الى مدينة البصرة وقالت: سررت كثيرا بتواجدي في البصرة بين أهلها الطيبين، وأحسست ان تواجدي، جزء من وفائي الدائم لأهلي البصريين الذين غمروني بتقديرهم واحترامهم.
وتابعت: وجدت حماسا رائعا لدى الشباب في التعامل مع الابداعات بشتى مجالاتها، وهم بحاجة ماسة الى الدعم الحكومي لتنمية طاقاتهم ومواهبهم وتوفير فرص الابداع لهم، كما هو الحال لمهرجان القمرة الذي هو بحاجة لمثل هذا الدعم ليحقق انفتاحا أكبر في مضامين فعالياته.
مسيرة الاء حسين الفنية بدأت في منتصف التسعينيات، حسب ما ذكرت وأضافت: المصادفة وحدها هي التي نقلتني من الفن التشكيلي الى المسرح والتمثيل، فقد حصلت في البدء على دبلوم فنون جميلة قسم فنون تشكيلية فرع التصميم، ومن ثم حصلت على بكالوريوس مسرح، فرع التمثيل، وكنت الاولى على أكاديمية الفنون الجميلة في جامعة بغداد عام 2005.
بدأت شوطها الفني بأدوار بسيطة وكانت بعمر 16 سنة، من خلال منتدى المسرح المعاصر، حيث كان والدها يشجعها ويرافقها لحين انتهاء تصوير المشاهد، وقدمت مع فرقة مردوخ عروضا مسرحية راقصة، وتعلمت حركات الجسد التعبيرية، منها “نار من السماء” وغيرها من الاعمال.
وكانت أول بطولة لها في عام 1998 من خلال مسرحية (العباءة) على مسرح الرشيد وكانت طالبة في معهد الفنون الجميلة، وحصلت على جائزة الدولة للإبداع عن فئة الشباب وأيضا (تفاحة القلب) مع المؤلف فلاح شاكر والمخرج رياض شهيد عام 1999 وابتعدت عن خشبة المسرح.
عادت الى خشبة المسرح عام 2004 بمسرحية (اللؤلؤ المفقود). أما في شاشة التلفزيون، كان أول دور لها في مسلسل (عشاق) من إخراج علي أبو سيف، وأيضا دورها في (تونا وتيمون)، و (مناوي باشا)، كما قدمت أعمالا تلفزيونية متنوعة وأشهرها شخصية (سليمة مراد باشا).
تحدثت عن أحب الأدوار الى نفسها فقالت: دور (نادية) في مسلسل (الحب والسلام) الذي تدور أحداثه في ثمانينيات القرن الماضي، اذ مازال اسم نادية في ذاكرتي، لم يفارقني، لأنني عشت شخصية نادية بشكل لا أستطيع وصفه، وهو يحكي سيرة وحياة الانسان العراقي وما دار فيها من أحداث قاهرة آنذاك، كونه يعبر عن الواقع الحقيقي لمعاناة العائلة العراقية التي عاشت في ظروف صعبة، وقد اتسم المسلسل بالتوثيقية تقريبا، اذ تطرقت احداثه الى المشكلات السياسية والاجتماعية، وشارك بالمسلسل عدد من كبار الفنانين العراقيين.
اما اللقب الذي أطلقه عليها الجمهور، أو النقاد المعنيون بشأن التمثيل وأعجبها فقالت: لقد أطلقت عليّ عدة ألقاب ولكن لقب (لؤلؤة المسرح)، كان الأقرب الى نفسي.
وكشفت الاء حسين عن سر إنقاص وزنها بشكل لافت بأنه: جاء بعد إصابتي بقرحة نازفة في المعدة، وأجريت على أثرها عملية استئصال جزء من المعدة لأبدو ما أنا عليه الان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة