الأخبار العاجلة

صفقة القرن إلى تأجيل متكرر

صادق الشافعي

هل ما يقوله العنوان استنتاج متسرع؟ أم إمكانية عالية الاحتمال؟
كل ما يسرب من معلومات عن صفقة القرن ونصوص محددة فيها لا يمكن ان يكون صحيحاً. التسريب يتم في الغالب لخداع او تسكين الموقف الفلسطيني الرافض للصفقة، مثل التسريب ان الصفقة تقول بقيام دولة فلسطينية على 90% من أراضي الضفة الغربية وان عاصمتها ستكون في القدس الشرقية. وربما يكون التسريب لخدمة أهداف ومناورات لدولة الاحتلال، او لخدمة احد الاتجاهات فيها في ظروف ومناسبات معينة مثل الانتخابات التشريعية في نيسان القادم.
وزير الخارجية الأميركي بومبيو في مخاطبته عبر الفيديو لفعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس، لم يكشف من صفقة القرن، خطة السلام كما أسماها، سوى «ان أجزاء منها تم بحثها بالفعل مع عدة دول في الشرق الأوسط»، ومن دون ان يسمي تلك الدول.
ما هو صحيح وحقيقي في صفقة القرن هو فقط الأفعال والمواقف التي تعلن وتنفذ في ارض الواقع السياسي: مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة الأميركية اليها، ومثل الموقف المعلن من قضية اللاجئين والمنفذ في ارض الواقع عبر الموقف والقرار العملي تجاه الأونروا، ومثل الموقف من منظمة التحرير وإغلاق مكتبها التمثيلي في واشنطن، ومثل.. وكلها تؤكد بنحو قطعي هدف ومحتوى الصفقة التدميري والإلغائي والإلحاقي لكل الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية، ولأهداف النضال الوطني الفلسطيني الاستراتيجي منها، والمرحلي ايضا.
العامل الأول والأهم في التصدي لصفقة القرن وفي التأجيل المتكرر لطرحها، هو ثبات الموقف الوطني الفلسطيني الرافض للصفقة والمتصدي لها. ولحسن الحظ فهو موقف إجماع وطني وحازم، بدءاً من أهل الوطن والسلطة الوطنية، الى التنظيمات السياسية، الى تشكيلات المجتمع المدني الفلسطيني. ولم تنجح الإدارة الأميركية، بكل أشكال ضغطها، في اختراق هذا الموقف باي مستوى.
ثبات الموقف الفلسطيني شكل عاملاً هاماً في ثبات الموقف العربي غير القابل بصفقة القرن، وفي فشل محاولات الإدارة الأميركية استقطاب اي نظام عربي لإعلان موافقته على فكرة صفقة القرن او حتى التقبل المبدئي المعلن للتعاطي الإيجابي معها.
والى الموقفين الفلسطيني والعربي يمكن إضافة عدم توفر تأييد، بالدرجة الكافية، لفكرة الصفقة ومحتواها وتوقيت طرحها، من قبل حلفاء أميركا الأساسيين.
وقد تكون هذه المواقف والتأجيل المتكرر لإطلاق صفقة القرن أحد العوامل الرئيسة وراء اندفاع الإدارة الأميركية باتجاه تركيز جلّ اهتمامها وجهدها في المنطقة نحو تشكيل تحالف الدول والقوى المناهضة لإيران، مترافقاً مع تعالي الحديث عن تشكيل حلف بينها شبيه بالناتو. وان هذه المواقف، شجعت الإدارة الأميركية على صرف انشغالها باتجاه ترتيب الأوضاع في سورية وسحب قواتها وحل خلافها مع تركيا وحماية حلفائها الأكراد، وأيضا في إنهاء او تحجيم الوجود والتأثير الإيراني في سورية الى الحدود القصوى، خدمةً للمصالح والمطالب الإسرائيلية.
العامل الثاني وراء تأجيل أميركا طرح صفقة القرن، هو دخول العامل الإسرائيلي كعامل معيق بانشغال دولة الاحتلال في أجواء الانتخابات التشريعية القريبة. فإعلان الصفقة في فترة الانتخابات سيفرضها عنصر مهم ومؤثر في هذه الأجواء يعمق الجدل الخلافي بين أطرافها، ويؤثر في الحملات الانتخابية وفي النتائج ايضا.
وسيكون أول المتأثرين بذلك نتنياهو وتحالفه الانتخابي، خصوصاً وانه يدخل الانتخابات بآمال عريضة وحظوظ عالية بربحها وربح دورة جديدة من رئاسته للحكومة.
الإدارة الأميركية شديدة الحرص على استقرار الحكم في دولة الاحتلال وعلى استمرار نتنياهو في قيادته، ولن تقدم على اي تصرف يعيق هذه الآمال من التحقق. خصوصاً وان ذلك يخدم ويتوافق مع حرصها على العلاقة مع اللوبي اليهودي في أميركا واستمرار دعمه لها. وسيكون هذا الأمر، أحد العناوين الرئيسة للتباحث بين الرئيس ترامب ونتنياهو حين يشارك الأخير في مؤتمر منظمة «ايبك» لليهود الأميركيين في المدة القريبة المقبلة.
طرح صفقة القرن سيؤجل، بما يشبه التأكيد الى ما بعد انتهاء الانتخابات التشريعية لدولة الاحتلال وما يلزم من وقت لتشكيل الائتلاف الحاكم.
ومن يدري بعد ذلك ماذا يستجد من أمور واهتمامات تتعلق بالإدارة الأميركية وأولوياتها والتحضير المبكر للانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة، كما تتعلق أيضاً بالموقف الدولي والإقليمي.
ومع استمرار الموقف الوطني الفلسطيني الشامل في رفض صفقة القرن والتصدي لها ومعه الموقف العربي. ومع استمرار تصلب وعدم تقبل أطراف واسعة ومؤثرة في دولة الاحتلال للصفقة وبالذات لبعض بنودها.
فان طرح وإعلان صفقة القرن مرشح بقوة الى تأجيل يعقبه تأجيل، وهلم جرّا.
لكن تأجيل الصفقة لن يمنع تواصل تطبيق محتواها التدميري بمواقف وقرارات تعلن وتنفذ في ارض الواقع، لتكون الصفقة بذلك، قد نفذت فعلا قبل اعلانها ومن دون التفاوض عليها بين الاطراف المعنيين.

ينشر بالاتفاق مع جريدة الأيام الفلسطينية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة