الأخبار العاجلة

محادثات أمنية ودبلوماسية رفيعة المستوى بين اميركا والصين الجمعة المقبل

تراجع التوتر بعد أشهر من التصعيد
متابعة ـ الصباح الجديد:

تجري الولايات المتحدة والصين محادثات أمنية رفيعة المستوى الجمعة المقبلة كما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في مؤشر على تراجع التوتر بعد أشهر من التصعيد على خلفية نزاع تجاري وإقليمي.
وسيستقبل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والدفاع جيم ماتيس مسؤولين صينيين بارزين في واشنطن في إطار «الحوار الدبلوماسي والأمني الأميركي-الصيني» الثاني بعد اجتماع أول عقد في حزيران 2017.
ويأتي الاعلان عن المحادثات مع مسؤول الشؤون الخارجية في الحزب الشيوعي يانغ جيشي والجنرال وي فينغي عشية انتخابات منتصف الولاية، في الكونغرس والتي اتهم الرئيس دونالد ترامب فيها الصين بالسعي لإسقاطه.
وفي مطلع تشرين الأول قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن زيارة مقررة لماتيس إلى الصين، ألغيت اثر امتناع بكين عن تحديد موعد للقاء مع وي فينغي. لكن خلال خطاب له أمام مؤتمر حول الأمن في الشرق الأوسط الأسبوع الماضي، قال ماتيس إن وي سيزور قريبا واشنطن مضيفا إن «المنافسة الاستراتيجية ليست مرادفا للعدائية». وتشهد العلاقات بين واشنطن وبكين أزمة حادة منذ إعلان ترامب إنهاء ما وصفها بأنه سنوات من الممارسات التجارية غير العادلة من جانب الصين.
وفرض ترامب رسوما جديدة هذا الصيف على نحو نصف السلع الصينية المستوردة، فيما ردت بكين بإجراءات مماثلة وفرضت رسوما على معظم السلع الأميركية.
*هجوم أميركي على الصين
حول ترامب النزاع التجاري إلى هجوم شامل — عزز الدعم العسكري لتايوان وصعد شجبه لسجل بكين في مجال حقوق الإنسان وقيّد وصولها إلى التكنولوجيا النووية الأميركية.
وفي خطاب قال بعض المراقبين إنه يستذكر الحرب الباردة، تعهد نائب الرئيس مايك بنس بتحدي الصين على جبهات متعددة واتهم بكين بالتدخل في الانتخابات الأميركية بشراء إعلانات تمتدح العلاقة التجارية.
لكن ترامب بدا أكثر توافقيا الأسبوع الماضي مشيدا بمحادثات «جيدة جدا» مع الزعيم الصيني شي جينبينغ وأعلن في وقت لاحق بأنه يتوقع انتهاء نزاعهما التجاري «باتفاق جيد جدا».
ومن جهته سعى شي في وقت سابق الإثنين الماضي إلى جذب المستثمرين في شنغهاي. ووعد بفتح السوق أكثر أمام الواردات وتخفيف إجراءات الجمارك والتصدي لانتهاكات الملكية الفكرية ،وهي أهداف قديمة لقادة قطاع الأعمال الأجانب رغم أن العديد منها فقدت الحماس بعد وعود مشابهة في السابق. وفي كلمة له أمام مؤتمر بلومبرغ للاقتصاد الجديد في سنغافورة، قال نائب الرئيس الصيني وانغ كيشان إن أكبر اقتصادين في العالم «سيستفيدان من التعاون ويخسران من المواجهة».
وقال إن الصين «ستحافظ على الهدوء والرصانة وتتبنى انفتاحا أكبر وتعمل من أجل الفائدة المشتركة».
لكن المواقف إزاء الصين تشددت لدى مختلف الاطياف السياسية في واشنطن وتزايد عدد النواب الأميركيين الذين يقولون إن دعوات بكين للهدوء تخفي مسعى للاستفادة من الوضع.
وبخصوص الأمن، وهو ما ستتركز عليه محادثات الجمعة، فإن الولايات المتحدة اتهمت الصين بزيادة أنشطتها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه وبمضايقة سفن حربية أميركية في مياه دولية.
ومن المرجح أن تركز المحادثات أيضا على كوريا الشمالية، التي تعتمد على الصين كأهم حلفائها الرئيسيين. ومن المتوقع أن يلتقي بومبيو الخميس في نيويورك كيم جونغ شول كبير مساعدي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، الذي عقد قمة غير مسبوقة مع ترامب في سنغافورة في حزيران.
ويسعى ترامب للقاء كيم مجددا للعمل على اتفاق تاريخي محتمل لانهاء الحرب الكورية رسميا. ومن المتوقع أن يجري ترامب وشي بشكل منفصل محادثات في غضون شهر في بوينوس ايريس على هامش قمة مجموعة العشرين التي تضم أكبر اقتصادات العالم.
وأبلغ رئيس الوزراء الصيني لي كيكيانغ وفدا زائرا من المشرّعين الاميركيين الأسبوع الماضي أنه يأمل في عقد لقاء بين الطرفين وسط الخلافات حول التجارة والأمن وقضايا أخرى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة