الأخبار العاجلة

إسرائيل تسقط طائرة من دون طيار قدمت من سوريا في الجولان

قلق بشأن الجنود المخطوفين من قوة حفظ السلام

متابعة الصباح الجديد:

اعلن الجيش الاسرائيلي يوم أمس الاحد انه اسقط طائرة بدون طيار قدمت من سوريا فوق الجزء الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان.

وقال الجيش في بيان “نجح سلاح الجو في اعتراض طائرة بدون طيار خرقت المجال الجوي الاسرائيلي على الحدود مع سوريا قرب القنيطرة”.

واندلعت معارك عنيفة في هضبة الجولان السورية بين مسلحي المعارضة السورية وقوات النظام السوري في نهاية الاسبوع في المنطقة المجاورة للجزء الذي تحتله اسرائيل من الهضبة.

وتمكن عشرات الجنود الفليبينيين العاملين ضمن قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في الجولان من القيام “بعملية هروب كبرى” وافلتوا ليل الاحد من حصار مسلحي المعارضة السورية الذين كانوا يطوقون مركزهم بآليات.

وتشهد مرتفعات الجولان توترا منذ بدء النزاع في سوريا في 2011، الا ان الحوادث فيها بقيت محدودة واقتصرت على اطلاق نار بالاسلحة الخفيفة او اطلاق هاون على اهداف للجيش الاسرائيلي الذي رد عليها في غالب الاحيان.

وتحتل اسرائيل منذ 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي اعلنت ضمها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي.

من جانب آخر قال قائد جيش فيجي أمس الأحد إن المفاوضات من أجل الافراج عن 44 جنديا خطفتهم جماعة على صلة بتنظيم القاعدة على الجانب السوري من مرتفعات الجولان مستمرة إلا أنه أبدى قلقه من عدم ظهور أي مؤشرات عن المكان المحتجز به جنوده.

وكان إسلاميون متشددون خطفوا جنود فيجي العاملين ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الجولان يوم الخميس وهم مجموعة من بين عدة مجموعات هوجمت في المنطقة الحدودية المضطربة بين سوريا وإسرائيل.

وقالت الأمم المتحدة ومانيلا أمس إن أكثر من 70 جنديا فلبينيا كان إسلاميون يحاصرونهم في منطقة أخرى من الحدود نقلوا إلى مكان آمن الآن إلا أنه لم يتضح بعد مكان احتجاز جنود فيجي.

وقال البريغادير جنرال موزيز تيكويتوجا قائد جيش فيجي في مؤتمر صحفي في فيجي يوم الأحد “في هذه المرحلة لا يمكننا تأكيد مكان وجود جنودنا. المفاوضات مستمرة على كل المستويات”.

وأضاف أنه حصل على تأكيدات بأنهم يتلقون معاملة جيدة ولم يلحق بهم أذى.

وتابع “لكننا ما زلنا نشعر بالقلق لأننا لا يمكننا تأكيد مكان تواجدهم في الوقت الحالي.. هل ما زالوا في سوريا أم أنهم نقلوا إلى دول مجاورة”.

وقالت الأمم المتحدة في وقت سابق يوم الأحد إن 40 جنديا فلبينيا من جنود حفظ السلام نقلواإلى مكان آمن خلال وقف لاطلاق النار تم الاتفاق عليه مع “العناصر المسلحة” في المنطقة بعد فترة وجيزة من منتصف الليل بالتوقيت المحلي ونقلوا.

وقال المكتب الاعلامي للأمم المتحدة في بيان “بعد فترة وجيزة من منتصف الليل بالتوقيت المحلي في 31 أغسطس أب وخلال وقف لاطلاق النار تم الاتفاق عليه مع العناصر المسلحة غادر كل جنود حفظ السلام الفلبينيين الأربعين موقع الأمم المتحدة 68 . ووصل جنود حفظ السلام إلى مكان آمن بعد ذلك بساعة”.

وفي وقت سابق يوم السبت رصد مصور لرويترز 11 عربة مدرعة للأمم المتحدة تعود إلى قواعدها في المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل بعد 12 ساعة تقريبا من تعرض قوات حفظ السلام لاطلاق النار في حوالي الساعة السادسة من صباح السبت بالتوقيت المحلي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة