الأخبار العاجلة

واشنطن وعواصم غربية ترفض إعمار سوريا قبل إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية

عدها موسكو تسييسا للعملية
متابعة ـ الصباح الجديد :

تدور «حرب وثائق» بين واشنطن وموسكو في نيويورك حول ظروف إعادة إعمار سورية، بين اشتراط الولايات المتحدة الأميركية وثماني دول غربية حليفة حصول الانتقال السياسي في سورية عبر إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية من جهة، ورفض روسيا ما تعتبره «تسييس الإعمار والمساعدات الإنسانية، واستعجالها عودة اللاجئين» من جهة أخرى.
وكشفت وثائق أرسلها وزراء خارجية الدول المانحة الغربية والإقليمية، بينهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ومراسلات وأوراق أممية ترفض المساهمة في إعمار سورية قبل بدء عملية سياسية بقيادة الأمم المتحدة لتحقيق انتقال سياسي شامل، وصريح، وحقيقي لا رجعة عنه، ما يعني صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ومنصفة ومستقلة وخاضعة لإشراف الأمم المتحدة وهيئاتها ضمن بيئة آمنة ومحايدة في 2021 وفق الجدول الزمني للقرار الدولي 2254، واستحقاقات الانتخابات السورية.
وإذ رفض ممثلو الدول التسع والاتحاد الأوروبي جهود موسكو استعجال الإعمار السوري، فقد دعموا موقف الأمم المتحدة بوجوب التزام العاملين في مؤسساتها في سورية والعالم بالمساءلة، وعدم التعامل مع متورطين في جرائم حرب.

البداية من انتخابات برلمانية ورئاسية
في19 أيلول الماضي، بعث ممثلو بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وبولندا والسويد وبريطانيا والولايات المتحدة برسالة إلى الأمين العام غوتيريش، معربين عن القلق من الضغوط المتزايدة للدفع في مسار بدء جهود التنمية وإعادة الإعمار في سوريا، بصرف النظر تماماً عن موقف العملية السياسية الراهنة، في إشارة إلى نشاطات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورسائله إلى غوتيريش.
وأشار المسؤولون إلى أن رسالتهم الموقَّعة تحظى بدعم دول الاتحاد الأوروبي بموجب استراتيجيته المعلنة في نيسان الماضي، التي عبَّر فيها عن الاستعداد التام للمساهمة والمساعدة في بناء سورية شرط بدء سريان الانتقال السياسي الشامل، والصريح، والحقيقي ، بكل جدية وحزم، وتأييد هذا الموقف في بيان قادة دول مجموعة السبع الكبرى في اجتماعهم في أيار عام 2017.وذكرت الوثيقة أن عجلة التقدم الذي لا رجعة عنه تبدأ في الدوران من خلال العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة باتجاه انتقال سياسي شامل وصريح وحقيقي بموجب القرار 2254… لا يمكن توقع أي دعم أو تأييد دولي لتمويل برامج التنمية وإعادة الإعمار في المدى الطويل،إذ يجب أن تتاح للشعب السوري، بمن في ذلك النازحون في خارج البلاد، القدرة بحرية تامة على انتخاب مَن يمثلونهم من المرشحين السياسيين. واضافت: طالما أن سورية لم تتخذ بعد أولى خطواتها على مسار الاستقرار المستدام، فإن جهود تمويل التنمية والبرامج وإعادة البناء لن تكون ذات معنى مجدي، بل وربما قد تسفر عن نتائج عكسية مزرية تتشكل في صورة قميئة من انتشار وتفشي الفساد وترسيخ هياكل الحكم المعيبة بشكل عميق، فضلاً عن تعزيز أركان اقتصاد الحرب.
وإلى حين تحقيق التقدم في الانتقال السياسي، دعت هذه الدول الأمم المتحدة إلى توفير المساعدات الإنسانية المنقذة للأرواح، وأن تتحدد الأولويات بناء على خطة الاستجابة الإنسانية. وسيكون من السابق لأوانه كثيراً الانتقال لما بعد مستوى المساعدات الإنسانية في المرحلة الراهنة إلى الجهود التنموية طالما أن السلطات السورية الحالية تواصل عرقلة جهود توفير المساعدات المحايدة القائمة على توفير الاحتياجات الأساسية من قبل الأمم المتحدة، والمنظمات الإغاثية الأخرى، خصوصاً أن الأمم المتحدة أعلنت أن الظروف الراهنة غير مواتية للعودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين.
وكان هذا رداً على المبادرة الروسية بقيادة وزارة الدفاع لإعادة 1.7 مليون لاجئ سوري من دول الجوار عبر ممرات محددة، وبموجب لجان مشتركة مع حكومات الأردن ولبنان وتركيا.
في ضوء تراجع التمويل الدولي للإغاثة، اقترحت الوثيقة الغربية فرض الأولويات الصارمة إزاء الاحتياجات الأساسية من المواضيع بالغة الأهمية؛ إذ من شأن المساعدات المقدَّمة إلى سوريا أن تسهم في تغطية احتياجات المعوزين مع إفساح المجال المعقول لبدء العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة، بما يتسق مع القرار 2254، الذي يتصدر جهود إنقاذ سوريا من الصراع الكارثي المدمر إلى السلام والأمن والاستقرار.
وشدَّدت على أن أي جهود تتعلق بعملية إعادة الإعمار داخل سورية لا يمكن لها أن تبدأ عملياً، إلا في أعقاب مباشرة الانتقال بقيادة الأمم المتحدة في شكل موثوق ولا رجعة عنه. عليه، أبلغت الدول الموقعة على الرسالة غوتيريش أنها ستلقي بكل ثقلها الدبلوماسي وراء العملية السياسية الشاملة التي تقودها منظمة الأمم المتحدة في جنيف ووراء جهود مبعوثكم الخاص (ستيفان دي ميستورا) لتأكيد الغاية المشتركة من تأسيس اللجنة الدستورية السورية الشاملة المحاطة بكل إمارات المصداقية، ووفقاً واتساقاً مع القرار 2254.وختمت بضرورة صوغ دستور جديد وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ومنصفة ومستقلة وخاضعة لإشراف الأمم المتحدة وهيئاتها ضمن بيئة آمنة ومحايدة.

معايير ومبادئ
كان وزير الخارجية الروسي واجه مرات عدة غوتيريش بسبب رسالة سرية من الأمم المتحدة عن معايير ومبادئ العمل في سورية. كما قدمت البعثة الروسية في نيويورك رسائل احتجاج إلى المنظمة الدولية في نيويورك. وحضت موسكو على بدء المساهمة في الإعمار قبل حصول تقدم في الانتقال السياسي والاكتفاء بوقف الحرب واتفاقات خفض التصعيد التي كان آخرها اتفاق الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان في «سوتشي» في 17 الشهر الماضي. كما رفضت موسكو تسييس الإعمار في سورية وسط تقديرات روسية بأن كلفة الحرب تجاوزت 400 مليار دولار أميركي.
في المقابل، جدد ممثلو الدول التسع لغوتيريش دعمهم ورقة المبادئ والمعايير الأممية، وقالوا: نشيد بالمقاربة المبدئية المعتمدة لدى منظمة الأمم المتحدة، بما ينسجم مع القرار (2254)، المنصوص عليه صراحة في (معايير ومبادئ مساعدة الأمم المتحدة في سوريا)، وارتكازاً على مبدأ مفاده أنه بمجرد بدء الانتقال السياسي الحقيقي والشامل المتفاوض بشأنه بين الأطراف المعنية يمكن اعتبار منظمة الأمم المتحدة قيد الاستعداد لتوفير التمويل اللازم وتسهيل جهود إعادة الإعمار في البلاد.
وفي أعقاب قرار اللجنة التنفيذية التابعة للامين العام للأمم المتحدة في ايلول 2017 شكلت مجموعة مصغرة بإشراف فريق العمل المشترك بين الوكالات الخاص بسوريا، وكُلفت بصياغة المعايير والمبادئ الواضحة المعنية بمساعدات الأمم المتحدة في سورية، كي تنطبق هذه المعايير والمبادئ على مساعدات الأمم المتحدة، لا سيما المساعدات التي تتجاوز مجرد الجهود الطارئة لإنقاذ الحياة. الأمر الذي يعكس المبادئ الإنسانية القائمة، ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والمقصود منها مساعدة وحماية الأمم في سياق المشهد السوري المفعم بالتعقيدات. كما هدفت أيضاً إلى حماية الأمم المتحدة كذلك من المخاطر المحتملة المتعلقة بسمعتها على الصعيد الدولي.

مجرمو حرب
وحضَّت معايير ومبادئ مساعدة الأمم المتحدة في سورية التي قدمت موسكو احتجاجاً رسمياً عليها٬ المؤسسات الأممية في دمشق على التزام معايير لضمان توفير الدعم والمساعدة للمستحقين، في كل المناطق السورية، بما ينسجم مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، وتحديداً القرارين 2254 لعام 2015، و2118 لعام 2013، و»بيان جنيف» لعام 2012. كما أكدت على أن تنسحب المبادئ الإنسانية على الاحتياجات الإنسانية المتعلقة بإنقاذ الحياة، مع ضمان عدم الاعتراض والتدخل (في دمشق) في عملياتها، بغية مواصلة العمليات المتوخاة في خطة الاستجابة الإنسانية.
وكررت الوثيقة، التي تقع في صفحتين، مواقف الدول الغربية الذي جاء لاحقاً: فقط عندما يحصل انتقال سياسي شامل وجدِّي ومتفاوض عليه بين الأطراف المعنية السورية، ستكون الأمم المتحدة جاهزة لتسهيل الإعمار، ثم دعت عاملي الأمم المتحدة إلى التزام مبادئ الحياد والنزاهة والاستقلال ومراعاة مبادئ حقوق الإنسان.
إلى وقتذاك لا بد من منح الأولوية للمساعدات، استناداً إلى الاحتياجات الملحة للسكان مع تركيز على احتياجات الفئات الضعيفة والأفراد بالأسلوب الذي يوفر الحماية لحقوق الإنسان. ولا بد من توصيل تلك المساعدات بطريقة منصفة وعادلة وغير تمييزية وغير مسيسة والعمل مباشرة مع المجتمعات المحلية والعائلات، بحيث يتم تقديم مساعدات الأمم المتحدة بصورة موحدة في كل أرجاء سورية، بصرف النظر تماماً عن مناطق النفوذ المختلفة.
وأكدتا أنه يجب ألا تكون المساعدات الأممية موجهة لخدمة الأطراف التي يُزعم ارتكابها جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية. ويجب تحديد مساعدات الأمم المتحدة بصورة واعية وصريحة من دون الإخلال بأهداف المساءلة المتعلقة بالانتهاكات الخيرة لحقوق الإنسان، وأهداف التسوية السياسية المشروعة والمنصفة والمستدامة.
وكانت موسكو ضغط على دول غربية للمساهمة في إعمار سورية بعيداً من مسار عملية جنيف أو مؤسسات الأمم المتحدة. ودعا مؤتمر الحوار السوري في سوتشي، بداية العام الحالي، إلى رفع العقوبات المفروضة من جانب واحد بحق سورية، ما يؤدي إلى حل المشكلة الإنسانية والمشكلات الاقتصادية ويصب في الإعمار، من دون اشتراط ربط ذلك بانتقال سياسي أو تقدم في تنفيذ القرار 2254. وتُسهِم روسيا في معارض في سورية وتحشد دولاً عربية وآسيوية لهذا الغرض.
دستور جديد
وكان دعا وزير الخارجية الأميركي في 27 أيلول الماضي، نظراءه في المجموعة الصغيرة وتضم فرنسا وبريطانيا وألمانيا ودولاً عربية رئيسية إلى اجتماع في نيويورك أسفر عن تبني موقف مشترك. وشكَّل هذا إشارة سياسية إلى عودة واشنطن إلى الملف السوري منذ تسلُّم بومبيو منصبه، وتعيين جيم جيفري وجويل روبان مسؤولين عن الملف. وتم إرسال رسالة باسم الدول المشاركة إلى غوتيريش، تضمنت تأييداً لتشكيل لجنة دستورية في جنيف بشكل عاجل لدفع جهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حلّ سياسي للصراع في سورية بموجب القرار 2254.
وإذ أشارت إلى أن النزاع السوري أودى خلال سبع سنوات بحياة مئات الآلاف من الأرواح وشرّد الملايين قسراً داخل سوريا وخارجها، أكدت الرسالة وجود حاجة لدبلوماسية منسّقة وإرادة سياسية دولية لإنهاء النزاع إذ إنه لا يوجد حلّ عسكري للحرب ولا بديل عن الحل السياسي.
ونؤكد بأقوى العبارات الممكنة أن أولئك الذين يسعون إلى حلّ عسكري لن ينجحوا إلا في المجازفة بتصعيد خطير وفي اندلاع لهيب الأزمة عبر المنطقة برمتّها وفي خارجها. وكانت الدول التسع أشارت في رسالتها في 19 أيلول إلى أن اتفاق»سوتشي» لا يلغي تماماً احتمالات الهجوم من القوات الحكومية بدعم روسي إيراني على شمال غربي سورية.
وأكدت «المجموعة الصغيرة» في بيانها على حتمية أن يتماشى الحلّ السياسي مع القرار 2254 ما يتطلب أن تعقد الأمم المتحدة ومكتب المبعوث الخاص اجتماع لجنة دستورية ذات مصداقية وشاملة، في أسرع وقت ممكن كي تبدأ العمل في صياغة دستور سوري جديد وتضع الأسس لإجراء انتخابات حرّة ونزيهة بإشراف الأمم المتحدة في بيئة آمنة ومحايدة يتمتع فيها جميع السوريين المؤهلين، بمن في ذلك الموجودون في المهجر، بالحق في المشاركة. كما حضت الدول دي ميستورا على تقديم تقرير إلى مجلس الأمن يتضمن مدى التقدّم في تشكيل اللجنة الدستورية في موعد لا يتجاوز 31 الشهر الحالي، ونشجع كل الأطراف على ضمان استعداد الأطراف السورية للمشاركة بشكل جوهري في إجراءات اللجنة بمجرد عقدها، في إشارة إلى موسكو التي لم تمارس الضغط الكافي على دمشق وأنقرة وطهران خلال اجتماع الدول الضامنة الثلاث لعملية «آستانة» في جنيف في 10 الشهر الماضي للاتفاق على قوائم الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني لتشكيل اللجنة الدستورية.
ويتوقع أن يقدم دي ميستورا، الذي مدَّد غوتيريش مهمته حتى نهاية الشهر الحالي، تقريراً إلى مجلس الأمن في حدود منتصف الشهر الحالي يتضمن نتائج جهوده بما في ذلك لقاؤه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قبل يومين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة