الأخبار العاجلة

شركة نفط البصرة تربط مجمّع الآبار ١١ بحقل غرب القرنة الثاني

بدء الضخ التجريبي بإنتاج 30 ألف برميل يومياً
البصرة – سعدي السند:

أعلنت الملاكات الفنية والهندسية في شركة نفط البصرة وشركة لوك أويل الروسية انتهاء أعمال المرحلة الأولى لإنشاء مجمع الآبار رقم 11 في حقل غرب القرنة/ 2 شمالي محافظة البصرة ، الذي حفرت آباره الثماني من قبل شركة بوهاي الصينية عام 2014 ضمن خطط الحفر الأولية الخاصة لمشغل الحقل.
وقال ر. المهندسين الأقدم حاتم عبد الإمام مسؤول شعبة عمليات الحفر والاستصلاح بجهود مباركة من المعنيين في شركة نفط البصرة في حقل غرب القرنة 2 وبإسناد مباشر وإدارة كاملة من قبل المشغل شركة لوك أويل احيل عقد الربط والتهيئة لمجمع 11 لائتلاف شركتي EPPM التونسية وشركة MSK العراقية اليوم أنجزنا المرحلة الأولى من المشروع الذي يتوقع له أن ينتج ما يقرب من الـ 30.000 برميل يومياً، وقد بدأ الضخ التجريبي ومن المؤمل دخول هذه الآبار للعمل وتعزيز الطاقة الإنتاجية للحقل والبالغة حالياً 400 ألف برميل يومياً

وصول الآبار المحفورة حديثاً إلى طاقتها الإنتاجية الحقيقية
ويعمد العاملون خلال عملية الضخ التجريبي هذه إلى تنظيف هذه الآبار من مخلفات الحفر ولغرض وصول الآبار المحفورة حديثاً إلى طاقتها الإنتاجية الحقيقية ليتسنى لهم إدخالها ضمن عمليات الإنتاج الفعلية.
وأوضح عبد الإمام ان الحقل يمتاز بصغر المساحة السطحية وذلك بسبب طبيعة المناطق المحيطة به فهي إما أن تكون مناطق سكنية أو مناطق زراعية ما أضطر المقاول ومنذ اللحظات الأولى لتطوير الحقل إلى اعتماد مبدأ الحفر المائل لتجنب الحاجة لمساحات سطحية أكبر، وهو أسلوب معتمد عالمياً وبرغم ارتفاع الكلف إلا أنه مجد اقتصادياً لغرض تحقيق الطاقة الإنتاجية واستهداف المكامن المنتجة بأقل مساحة سطحية.

إشراك أكبر عدد من العمالة العراقية
وأضاف مسؤول شعبة عمليات الحفر والاستصلاح وامتثالاً للتوجيهات المؤكدة من قبل إدارة الشركة بضرورة إشراك أكبر عدد من العمالة العراقية تم التأكيد على المقاولين الثانويين بإشراك أكبر عدد من العمالة العراقية وقد بلغت النسبة في أحد المشاريع إلى أكثر من 80 % وبالاعتماد على الكفاءات العراقية من المهندسين والفنيين في الأعمال الميكانيكية والكهربائية والأعمال الهندسية الأخرى

انجاز المشروع في مرحلتين
من جهته قال مدير الإنشاء والتشييد الموقعي في شركة لوك أويل الروسية ألكسي زورولف مشروع مجمع الآبار رقم 11 أعلن كمناقصة عامة قدمت عليها العديد من الشركات وبصورة تنافسية وأحيل الى شركتي EPPM التونسية و MSK لفعاليات التشييد والإنشاء الموقعي العراقية، وجاء العقد بصيغة الـ EPC أي إنشاء وتصميم وتجهيز وشراء المواد، ويتضمن مرحلتين الأولى الإكمال الميكانيكي والأجزاء المتعلقة بالتشغيل، ومد أنبوب التجميع وربطه بمجمع الآبار رقم 5 لغرض إيصال المنتج إلى محطة المعالجة المركزية، فيما تتضمن المرحلة الثانية الأعمال الكهربائية وأعمال الآلات الدقيقة وكل ما يتعلق بمنشآت التحكم عن بعد.

تذليل جميع العقبات وتخطي جميع العراقيل
وقال المهندس فتحي سيّدهم المدير التنفيذي لشركة EPPM للهندسة وإدارة المشاريع ومدير الموقع تمثلت طبيعة عملنا بإنشاء الدراسات والمخططات وتوريد المواد والتنفيذ والربط ، وهذا العقد ينقسم إلى مرحلتين: الأولى ربط وتشغيل الآبار، والثانية : هي المحطة الكهربائية وتمتد الأولى من 9/2014 إلى 6/2018 وبجهود مشتركة حاولنا وبأقصى درجات التنسيق أن نذلل جميع العقبات وأن نتخطى جميع العراقيل. وهنا لابد من التنويه بالمجهود الجبار والإسناد الذي تلقيناه من شعبة إدارة المشاريع لشركة نفط البصرة وخاصة الشعبة المتواجدة موقعياً في الحقل.
وأكد سيّدهم ان التقنية المستعملة في هذا المشروع وبخاصة في المرحلة المقبلة منه أي في المحطة الكهربائية هي تقنية ألمانية حديثة أثبتت جدارتها وفعالياتها في مواقع عدة.

منجز جديد يدعم الاقتصاد العراقي
فيما أعرب مدير المشروع لشركة MSK للخدمات النفطية عن اغتباطه بهذا الإنجاز وقال انه منجز جديد يدعم الاقتصاد العراقي، الذي انجز بالوقت المحدد ، اذ وقع على عاتق شركتنا تنفيذ الأعمال الميكانيكية كاملة والمدنية والكهربائية ووفقاً للمواصفات المتفق عليها وبملاك عراقي 100% .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة