بكين ترفض تلميح واشنطن إلى تقويضها الحوار مع بيونغ يانغ

الصباح الجديد ـ وكالات:
رفضت بكين تلميح الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى سعيها لتقويض جهود واشنطن لنزع السلاح النووي في كوريا الشمالية، مؤكدة أن موقفها في هذا الملف ثابت وأنها تتصرّف في شكل مسؤول.
وكان ترامب أعرب عن «ثقته» في أن زعيم الدولة الستالينية كيم جونغ أون «سيحترم العقد الذي وقعناه، والأهم مصافحتنا» خلال القمة التاريخية التي جمعتهما في سنغافورة الشهر الماضي. واستدرك: «قد تمارس الصين ضغطاً على الصفقة، بسبب موقفنا من التجارة الصينية!».
في السياق ذاته، كشف ترامب أن وزير الخارجية مايك بومبيو لم يسلّم هدية أرسلها إلى كيم خلال رحلته إلى بيونغيانغ قبل أيام، إذ لم يلتق به. والهدية عبارة عن نسخة من ألبوم «هوني شاتو» للمغني البريطاني إلتون جون، يتضمّن أغنيته الناجحة «روكيت مان» (رجل الصاروخ)، وموقعة من الرئيس الأميركي. وقال ترامب أن الهدية معه وسيعطيها لكيم في وقت آخر، علماً أنه كان وصفه بـ «رجل الصاروخ الصغير» بعد تجربة باليستية نفذتها بيونغيانغ.
إلى ذلك، لمحت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية إلى أن كيم ربما كان منشغلاً جداً بتفقد حقول البطاطا في مقاطعة شاسعة، ما حال دون لقائه بومبيو.
وبعد غياب أخبار كيم لسبعة أيام، خصوصاً خلال زيارة الوزير الأميركي، حُلّ اللغز أمس بعدما نشرت وكالة الأنباء الرسمية أربعة تقارير عن زيارته مقاطعة سامجيون، على الحدود الصينية. وأثنى كيم على مسؤولي المقاطعة القريبة من ماونت بيكتو، الجبل الذي يتمتع برمزية روحية للشعب الكوري، إذ يُعتقد بأنه شهد ولادة والد الزعيم وسلفه، كيم جونغ إيل. واعتبر كيم الثالث أن الجبل «أرض مقدسة للثورة»، مشيراً إلى أن السلطات تسعى إلى جعله «نموذجاً للبلاد وحلماً للشيوعية».

مقالات ذات صلة

اضف رد