الأخبار العاجلة

كتيبة السامبا تطمح للرقص على أنغام كأس العالم.. وكوستاريكا تأمل تكرار الإنجاز

أضواء على منتخبات المونديال
العواصم ـ وكالات:

بفضل كتيبة النجوم التي يملكها المنتخب البرازيلي قبيل خوض نهائيات كأس العالم في روسيا منتصف حزيران المقبل، أصبح أحد المرشحين البارزين لحصد لقب المونديال.
منتخب النجوم الذي يضم كوكبة من الأسماء في كل مركز وعلى رأسهم أغلى لاعب في التاريخ، نيمار دا سيلفا وروبرتو فيرمينو وويليان ومارسيلو وكاسيميرو وغيرهم، يخطط لإشعال روسيا «الباردة» هذا الصيف تحت لواء الجنرال تيتي.
يحتل المنتخب البرازيلي وصافة التصنيف العالمي الذي صدر مؤخرا من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».وتقدر القيمة التسويقية للمنتخب البرازيلي 905 ملايين يورو ومتوسط أعمار اللاعبين 28.6 سنة.أبرز إنجازات البرازيل، هي الفوز بلقب كأس العالم 5 مرات كان آخرها في 2002 ولقب كوبا أمريكا 7 مرات وآخر لقب كان 2007 ولقب كأس القارات 4 مرات وكان آخرها 2013.ستواجه البرازيل في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة سويسرا يوم 17 حزيران ثم كوستاريكا 22 منه وأخيرا صربيا 27 الشهر ذاته.
كان اختيار موفق من الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، في 16 حزيران 2016، عندما تولى تيتي زمام الأمور في السامبا.وأعاد تيتي الكرة الجميلة للمنتخب بفضل هدوئه والمرونة التكتيكية التي يملكها، كما جعل البرازيل قوية دفاعيًا، وهي إحدى نقاط ضعف السليساو في السنوات الماضية.خلال 19 مباراة لتيتي مع البرازيل، تعرض لهزيمة واحدة وفاز في 15 مباراة وتعادل في 3 ما يعكس التأثير الكبير له على كتيبة السامبا.
من دون أدنى شك يعتبر جوهرة نادي باريس سان جيرمان نيمار دا سيلفا، هو الرجل الأول في صفوف المنتخب البرازيلي.صاحب الرقم «10» يزيد من متعة لعب المنتخب البرازيلي، نظرًا لقدرته على بناء الهجمات، كما أنه يحمل آمال السامبا على كتفيه.
بخلاف نيمار، هناك كل من أليسون بيكير ومارسيلو وجواو ميراندا وتياجو سيلفا وكاسيميرو وكوتينيو وباولينيو، هم باقي العناصر الأساسية في المنتخب البرازيلي

واحد من أفضل الأظهرة في العالم خلال العقد الأخير، داني ألفيس، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي لن يكون متواجدًا مع السامبا في روسيا بعد الإصابة التي تعرض لها مع فريقه الباريسي في الأمتار الأخيرة من الموسم.
وعوض تيتي، غياب داني ألفيس بدانيلو، ظهير أيمن مانشستر سيتي الذي لا يقارن مستواه بمستوى لاعب باريس سان جيرمان لكن مدرب البرازيل يرى أنه الخيار الأفضل حاليًا.
وبسرعة البرق سارت الأمور بشكل رائع مع صاحب الـ21 عاما، داخل المنتخب البرازيلي، كما أنه قدم موسما رائعا مع مانشستر سيتي.. وأصبح صاحب الرقم 9 هو المهاجم الصريح للمنتخب البرازيلي لثقة تيتي به بالرغم من التألق الكبير لروبرتو فيرمينو معه ليعتبر هو الوجه الساطع داخل تشكيلة السامبا صاحبة الخبرات الكبيرة.
من جانبه، يملك المنتخب الكوستاريكي جيلا ذهبيا أبهر الجميع في مونديال البرازيل بتقديم مباريات رائعة، ويريد تكرار الأمر في كأس العالم بروسيا المقرر انطلاقه في منتصف حزيران المقبل، برغم صعوبة مجموعته التي يتواجد بها البرازيل وسويسرا وصربيا.
ويعتمد المنتخب الكوستاريكي على خبرات بعض لاعبيه مثل كيلور نافاس وجويل كامبل وبراين رويز من أجل المنافسة على البطاقة الثانية مع صربيا وسويسرا نظرًا لقوة المنتخب البرازيلي المرشح لحصد الصدارة.
ويسلط التقرير التالي الاضواء على منتخبات المونديال ليصل إلى المنتخب الكوستاريكي.
تقدر القيمة التسويقية للمنتخب الكوستاريكي بـ40 مليون جنيه إسترليني بمتوسط أعمار لنجوم المنتخب بـ29 سنة.وتحتل كوستاريكا المرتبة الـ26 عالميا في آخر تصنيف صدر من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» ويملك 63% من قوامه كمحترفين خارج كوستاريكا.
وتعتبر أبرز إنجازات المنتخب الكوستاريكي من حيث الألقاب تحقيق لقب الكأس الذهبية 3 مرات كان آخرها 1989 و7 مرات بطل لأمريكا الوسطى كأن آخرها 2013
سيواجه المنتخب الكوستاريكي في افتتاح المجموعة الخامسة نظيره الصربي 17 حزيران ثم البرازيلي 22 حزيران وأخيرا السويسري 27 حزيران.
تولى تدريب المنتخب الكوستاريكي في آب 2015 بعقد حتى آب 2018 واستطاع قيادة المنتخب إلى مونديال روسيا.. خاض راميريز 40 مباراة مع المنتخب الكوستاريكي حقق الفوز في 19 مباراة و10 تعادلات و11 هزيمة ويفضل طريقة لعب 5-4-1.
حارس مرمى ريال مدريد، كيلور نافاس المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا هو الرجل الأول في صفوف المنتخب الكوستاريكي الذي تألق في مونديال 2014 وقدم مستويات رائعة كانت وراء ضم النادي الملكي له من ليفانتي.
واستعاد نافاس مستواه الرائع مع ريال مدريد في الفترة الماضية ما سيكون في مصلحة كوستاريكا من أجل المضي قدما في بطولة روسيا.بخلاف نافاس، يبرز كل من براين رويز، نجم سبورتنج لشبونة الذي تألق في مونديال البرازيل 2014 ويعتبر من الأسلحة الرئيسية في كوستاريكا

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة