الأخبار العاجلة

20 قانوناً والتصويت لقضاة التمييز ينتظر النوّاب في جلستهم الأخيرة

مخاوف من فشل انعقادها بسبب الحملات الانتخابية المبكّرة
بغداد – وعد الشمري:
يعقد مجلس النواب بعد غد الثلاثاء جلسته الاخيرة للدورة الحالية، ويؤكّد التحالف الوطني وجود 20 قانوناً وصل مرحلة التصويت وبالامكان اقرارها في جلسة واحدة، اضافة للتصويت على مرشحي عضوية محكمة التمييز الاتحادية، وفيما حذر تحالف القوى العراقية من اختلال النصاب بسبب الانشغال بالحملات الانتخابية، شدد التحالف الكردستاني على أن نوابه سيكونون في طليعة الحاضرين.
وقال النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي أن “مجلس النواب حدد يوم 27 من الشهر الحالي (بعد غد) جلسة يمكن اعتبارها الاخيرة في عمر الدورة الحالية”.
وأضاف البياتي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “نحو عشرين قانوناً مهيئاً للاقرار، فالقسم الاول منه قد وصل إلى مرحلة التصويت، والاخر قد تم التصويت على عدد من مواده وبانتظار استكمال البقية”.
ونوّه إلى أن “مجلس النواب بحاجة إلى جلسة واحدة لا يستغرق عقدها اكثر من ثلاث ساعات لكي تتم تصفية جميع تلك القوانين باقرارها، فاغلبها جرى التوافق على نصوصها”.
واستطرد البياتي أن “تلك القوانين تخص قطاعات شعبية مهمة، مثل التمريض، والمهن الصحية، والفلاحين، والتصويت على مرشحي مجلس القضاء الاعلى لعضوية محكمة التمييز الاتحادية”.
وطالب النائب عن التحالف الوطني “هيئة رئاسة مجلس النواب بأن تشدد على الكتل السياسية بالحضور لما له من اهمية كبيرة في هذه المرحلة تحديداً”.
ومضى البياتي إلى أن “النواب عليهم أن يفكروا باجراء نوع من المصالحة مع الشارع العراقي من خلال حضور هذه الجلسة وتمرير القوانين”.
من جانبه، يحذر النائب عن تحالف القوى العراقية عبد القهار السامرائي من “فشل انعقاد الجلسة الاخيرة لمجلس النواب التي دعت رئاسة المجلس اليها، نتيجة عدم تحقق النصاب”.
وأضاف السامرائي في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “اغلب النواب منشغلون حالياً بموضوع الدعاية الانتخابية كونهم مرشحين للانتخابات المقبلة”.
وأشار إلى أن “التنافس الانتخابي الرسمي سوف يبدأ قريباً، وأغلب النواب متواجدين حالياً في مناطقهم ومحافظاتهم للاعلان عن برامجهم”، لكنه السامرائي يجد أن “الاجواء التنافسية لا تعطي الشرعية للمرشحين من النواب التخلي عن واجباتهم التشريعية والحضور لجلسات البرلمان”.
بدوره، ذكر النائب عن التحالف الكردستاني ماجد شنكالي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “النوّاب الكرد سوف يشاركون في جلسة مجلس النواب المقرر عقدها منتصف الاسبوع الحالي”.
وأضاف شنكالي أن “هذه الجلسة سوف تكون الاخيرة ومن ثّم أن حضور النواب اليها ضرورياً، وليس من مصلحة كتلة التخلف عنها”.
وأشار إلى ان “التحالف الكردستاني يعدّ الاكثر التزاماً بجلسات مجلس النواب والحضور خلال الدورة الحالية، باستثناء التي شهدت مقاطعة بقرار الهدف منه تثبيت موقف وليس عدم الالتزام”.
ويأمل شنكالي بأن “تشهد الجلسة الاخيرة تشريع قوانين تخدم الشارع العراقي، سيما وأن هناك العديد من المشاريع قد وصلت مرحلة التصويت بعد انجاز القراءتين الاولى والثانية لها”.
يذكر أن عمر الدورة البرلمانية الرسمي ينتهي يوم الاول من تموز المقبل، أي بعد خمسة واربعين يومياً من موعد الانتخابات المقررة في 12 ايار المقبل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة