الأخبار العاجلة

دول الشرق الأوسط تسعى الى الطاقة النووية

لهب عطا عبد الوهاب
اقتصادي عراقي يعمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
من المتوقع ان يزداد توليد الطاقة الكهربائية من خلال توظيف الطاقة النووية في منطقة الشرق الأوسط ,من 3.6 جيجاوات في عام 2018 الى 14.1 جيجاوات بحلول عام 2028 .
أن النمو في الطاقة النووية في الشرق الأوسط مردهُ سعي العديد من دول المنطقة الـى تعزيز «أمن الطاقة « لديها من خلال تقليل اعتمادها على مصادر الطاقة الأحفورية .
الجدير بالذكر,أن الوقود الأحفوري أستحوذعلى 97% من أنتاج الكهرباء في الشرق الأوسط عام 2017 منها : 66% حصة الغاز الطبيعي, يليها النفط بحصة 31%. أما الـ 3% المتبقية من توليد الكهرباء تتوزع بين الطاقة النووية والطاقة الكهرومائية والطاقة المتجددة.
أن العديد من دول المنطقة ماضية في توليد الطاقة النووية لمقابلة الزيادة في الطلب على الكهرباء نتيجة تظافر عاملين :
1.النمو السكاني .
2.النمو الأقتصادي .
وقد بلغ انتاج الكهرباء في عام 2017 أكثر من 1000مليار كيلواط / ساعة . في حين تشير تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية, الى أن الطلب على الكهرباء سيزداد بنسبة 30%بحلول عام 2028 .ويعد معدل النمو هذا أعلى من متوسط النمو العالمي البالغ 18% خلال الفترة المذكورة اعلاه ,وهو أعلى كذلك من معدل النمو في الدول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والبالغ 24%
وفي أدناه استعراض لأهم التطورات في أنشاء المفاعلات النووية في دول المنطقة :
1.أيران : تقوم أيران حالياً ببناء مفاعلها النووي الثاني في بوشهر -2 وسيعمل هذا المفاعل على أضافة 1.8 من الطاقة النووية عند الانتهاء منها في عام 2026 .الجدير بالذكر أن بوشهر -1 بدء بالعمل عام 2011 ويعد المُفاعل النوي الأول في منطقة الشرق الأوسط ,وتبلغ طاقة مفاعلها 1جيجاوات ينتج حوالي 5.9 مليون كيلووات /ساعة من الكهرباء سنوياً
2.دولة الأمارات العربيه المتحده : تقوم دولة الامارات حاليا ببناء اربع وحدات في مفاعلها النووي «بركة» الذي يؤمل الأنتهاء منهُ بحلول عام 2020 .أما المفاعل بركة1 الذي بدأ أنشاءهُ في عام 2012 وتم الأنتهاء منه ُ في عام 2017 ,ومن المتوقع ان يبدء انتاج الكهرباء في منتصف عام 2018 .
3.تركيا :بدأت تركيا بأنشاء مفاعلها النووي في أوائل عام 2017 ومن المؤمل الانتهاء منهُ في عام 2025 حيث سيضيف 4.8 جيجاوات من الطاقة النووية الـى شبكة الكهرباء الوطنية التركية .
4.السعودية: تخطط السعودية لبناء مفاعلها النووي الأول بطاقة 2.8 جيجاوات بحلول نهاية عام 2018 .
5.الأردن :تخطط المملكة الأردنية الهاشمية الى انشاء مفاعل نووي بطاقة تصل الى 2جيجاوات حيثُ تجري دراسات جدوى اقتصادية لهذا الغرض مع روسيا الأتحادية منذ 2016 .
الخلاصـــة, فـأن العديد من دول المنطقة ماضية في تعظيم أستخدامتها من الطاقة النوويه لتوليد الطاقة الكهربائية لمقابلة الطلب المضطرد لديها ,علماً بأنه الدول اعلاه جميعها دول مُوقعة على اتفاقية حظر أنتشار الأسلحة النووية حسب لوائح وكالة الطاقة الذرية ومقرها في العاصمة النمساويه فيينا .في حين تواجه أيران مزاعم تقودها الولايات المتحدة مردهُ ان مفاعلها النووي هو للأستخدامات العسكريه برغم النفي القاطع لجمهورية ايران الأسلامية لهذه المزاعم والتي اثبتت الاحداث ولجان التفتيش المتعددة خلو البلاد منها .
أما العراق_والذي لم يرد ذكرهُ في التقرير _فكان سباقاً في أنشاء مفاعل نووي «تموز1» والذي تم قصفهُ من الطيران الاسرائيلي في حزيران عام 1982.وتم أزالة جميع المشاريع لتوليد الطاقة النووية أبان حرب الخليج الأولى احتلال الكويت, من قبل مفتشي الأمم المتحدة للشكوك التي راودت المجتمع الدولي بـأن النظام السابق الفاقد لمصداقيتهُ يسعى الى بناء قُنبلة نووية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة