الأخبار العاجلة

اجتماع رابع لمجلس الأمن في شهر يبحث الملف السوري

الصباح الجديد ـ وكالات:
يعتزم مجلس الأمن الدولي غدا الاثنين، عقد جلسته الرابعة لهذا الشهر لبحث الأوضاع الإنسانية وحقوق الإنسان في سوريا.
ونقلت وكالة «تاس» الروسية عن البعثة الدائمة لفرنسا لدى الأمم المتحدة قولها: «مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، سيقدم تقريرا حول سوريا بناء على طلب من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وبيرو والدول الأعضاء في مجلس الأمن.
وكان مجلس الأمن عقد أمس الاول الجمعة اجتماعا بمشاركة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي مستورا، تحدث فيه عن الوضع الإنساني في سوريا وجهوده لاستئناف العملية السياسية.
وعقد المجلس قبل ذلك في 12 مارس جلسة تحدث فيها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن سبل تنفيذ القرار 2401، الذي يقضي بوقف أطراف النزاع السوري إطلاق النار، والتمسك بمراعاة الهدنة الإنسانية لمدة 30 يوما على الأقل في سائر الأراضي السورية، لضمان وصول المساعدات الإنسانية وإجلاء المرضى والمصابين.
وعقد المجلس جلسة أخرى حول سوريا في السابع من مارس ناقشت الوضع في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حيث تشن القوات الحكومية السورية عملية ضد المسلحين الذين يواصلون إطلاق النار والقذائف على العاصمة دمشق.
تجدر الإشارة إلى أن الاجتماع الذي سيعقد غدا الاثنين المقبل لن يكون الأخير لمجلس الأمن الدولي لهذا الشهر، حيث سيبحث أعضاء المجلس حتى نهاية الشهر مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية والحالة الإنسانية في سوريا. فيما واصلت عشرات الحافلات، في وقت متأخر امس الاول الجمعة، نقل الفارين من مدينة الغوطة الشرقية التي تتعرض لهجوم القوات الحكومية السورية إلى ملاجئ مؤقتة خارجها، بحسب عاملين في الإغاثة.
وقد دعا الجيش السوري السكان إلى الخروج من باقي أجزاء الغوطة الشرقية التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة المسلحة في الوقت الذي تواصل فيه الطائرات وقواته البرية هجماتها عليها.
وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 60 ألفا من السكان فروا بسبب القتال الدائر في عموم سوريا خلال الأيام القليلة الماضية.
وعلى الرغم من المناشدات الدولية لإيقاف إطلاق النار، لم تشهد العمليات العسكرية أي هدنة، ويواصل الجيش السوري تغلغله داخل المناطق المكتظة بالسكان، مدعوما بالدعم الجوي الروسي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة