الأخبار العاجلة

97 وردة يرسمن يوم لزهراتنا في معرض تشكيلي

بغداد – سمير خليل:
احتفاءا بيوم المرأة العالمي اقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين على قاعتها ببغداد معرض (تشكيليات عراقيات 2018) في تقليد دأبت الجمعية على اقامته منذ سنوات، المعرض الذي شهد مشاركة مميزة وسعادة غامرة من المشاركات والحضور الكبير ضم اعمالا لسبعة وتسعين فنانة عراقية تنوعت بين الرسم والنحت والفخار.
الفنان قاسم سبتي رئيس الجمعية قال عن هذا المعرض:
” حين يلتئم شمل سيدات التشكيل في معرض نسائي مشترك فاعلم ان جدران جمعيتنا ستزدان بالفرح والزهور والالوان، وها هو عيد المرأة يطل علينا ونحن معه على وعد الاحتفاء بهذه الثلة التي تفيض ابداعا وجمالا، فيما مضى كانت هناك فجوة ما بين امكانيات فرسان التشكيل وفارساته وها نحن اليوم وعبر سلسلة من المعارض التي استضافتها جمعيتنا خلال السنين الماضيات نجد ان مبدعاتنا التشكيليات قد نجحن في ردم الهوة تلك ورحن يتخذن مقاما عاليا ننظر اليه اليوم بعين الاحترام والفخر، والا بماذا نفسر هذا الكم الكبير من مبدعاتنا وهن يتأبطن اعمالهن الفنية غير آبهات بمشاغلهن الاخرى ولا باحتياجات الشركاء.
وأضاف: هن يحتفلن على طريقتهن الخاصة وبيوم أمسى جزء من انشطتنا التشكيلية الراسخة وعلى الآخرين احترام هذه الرغبة وهذا العطاء، مرحى لهن في عيدهن، هي ايام يدرك الآخرين من خلالها ان التشكيل العراقي بالف خير مادام نصفه الآخر يبدع بيد ويهدهد باليد الاخرى “.
الصباح الجديد تجولت في المعرض والتقت بعض المشاركات فيه وقالت الفنانة لمياء حسين التي تزدحم اجندتها بالمشاركات التشكيلية في كردستان والمحافظات الاخرى “المعرض خطوة مهمة ولقاء مباشر مع المتلقي، الفنان كعادته يحتفظ بخزين من اعماله يعرضها بين الحين والحين الآخر، انا من عادتي الحرص على المشاركة بأفضل اعمالي ورغم صعوبة الظرف العام الا ان الفن العراقي عموما والتشكيلي خصوصا يحاولان ان يجدا منافذ للإبداع، نحن نحتاج الكثير ومع الاسف لا نلقي دعما سوى من المؤسسات التشكيلية فقط “.
الفنانة الشابة نور عبد علي تقول ” المعرض تظاهرة مهمة وفرصة طيبة لحواء المبدعة وخاصة الشابات، انا حريصة على المشاركة في هكذا معارض كي اظهر امكانياتي واقول بصوت عال انا موجودة، هذه الانشطة تساعدني على تطوير عملي ومن خلال المشاهدة احاول ان اتميز باسلوبي والفنان يجب ان يعمل دائما وتخرج اعماله خارج حدود مشغله او مرسمه”.
التشكيلية شمس السعدي والقادمة من مدينة البرتقال تقول “المعرض يحمل خصوصية كبيرة فهو يأتي للاحتفاء بعيدنا، عيد المراة وهو ايضا فرصة لنا كي نظهر امكاناتنا، المشاركة في هكذا انشطة مهمة جدا ليتحرر الفنان من الانغلاق، يستفيد من مشاهدة الاعمال المتنوعة يدرسها، ينقدها، بالنسبة لي المعارض تساعدني في تطوير عملي، معايشتي ومواكبتي للانشطة الفنية”.
اما الفنانة زهراء البغدادي فتضيف ” هذه المعارض تحرك الوسط الفني تساعد على تطور عمل الفنان الذي يحرص على تقديم أفضل مالديه من الاعمال، انا احرص على المشاركة في هذا المعرض ومعارض اخرى، لدي عتب على المؤسسات الفنية الرسمية، عملنا محصور في محيط الجمعية فقط، نحن نطالب بإنشاء قاعات عرض ملائمة واقامة المعارض الدولية ومسابقات للتشكيل والجداريات، نريد ان نخرج عن الاطر التقليدية للعرض ان نخرج خارج القاعات حتى لو نعرض اعمالنا في الشارع او الامكنة العامة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة