روسيا تصعد غاراتها الجوية على إدلب اثر خسارتها طائرة الصباح الجديد – وكالات: كثفت الطائرات الروسية غاراتها على بلدات ومدن يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة إدلب بشمال سوريا في وقت متأخر من امس الاول بعد يوم واحد من إسقاط قوات المعارضة طائرة حربية روسية وقتل قائدها. وقالت مصادر بالدفاع المدني إن الغارات الجوية قصفت ...
" />

الولايات المتحدة تهدد بالفصل السابع للحد من الأسلحة الكيماوية في سوريا

روسيا تصعد غاراتها الجوية على إدلب اثر خسارتها طائرة
الصباح الجديد – وكالات:

كثفت الطائرات الروسية غاراتها على بلدات ومدن يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة إدلب بشمال سوريا في وقت متأخر من امس الاول بعد يوم واحد من إسقاط قوات المعارضة طائرة حربية روسية وقتل قائدها.
وقالت مصادر بالدفاع المدني إن الغارات الجوية قصفت بلدتي كفر نبل ومعصران بالإضافة إلى مدن سراقب ومعرة النعمان وإدلب وإنه تم الإبلاغ عن سقوط العديد من القتلى وعشرات من الجرحى مع رفع رجال الإنقاذ الأنقاض.
وقال شهود وسكان إن مستشفى أصيب في معرة النعمان وهناك مخاوف من أن يكون ما لا يقل عن خمسة أشخاص قد قُتلوا في هجوم آخر ألحق أضرارا ببناية سكنية في كفر نبل.
وظهر في شريط مصور سجله رجال الإنقاذ قيام رجال الدفاع المدني بإخراج أطفال على محفات من المستشفى الذي تعرض للقصف في الوقت الذي كان فيه رجال إنقاذ آخرون يكافحون لإخماد حريق.
وفي مدينة إدلب قال شاهد إن مبنى مؤلفا من خمسة طوابق سُوي بالأرض وإن هناك مخاوف من أن يكون ما لا يقل عن 15 شخصا قد لقوا حتفهم.
وشن الجيش السوري مع فصائل مدعومة من إيران وسلاح الجو الروسي هجوما ضخما في كانون الأول للسيطرة على أراض في محافظة إدلب آخر محافظة مازالت تحت سيطرة قوات المعارضة بشكل أساسي.
وقالت وزارة الدفاع الروسية ومقاتلو المعارضة السورية إن طائرة روسية من طراز سوخوي-25 أُسقطت السبت الماضي في منطقة شهدت قتالا عنيفا على الأرض وغارات جوية مكثفة استهدفت جماعات المعارضة المسلحة للرئيس بشار الأسد.
وينظر السوريون المعارضون للأسد إلى روسيا على أنها قوة غازية ويلقون عليها باللوم في مقتل آلاف المدنيين منذ أن انضمت موسكو للحرب إلى جانب الحكومة السورية في عام 2015.
وتنفي وزارة الدفاع الروسية استهداف المدنيين وتقول إنها لا تستهدف أحدا سوى المقاتلين الإسلاميين المتشددين في سوريا.
وقال رجال الإنقاذ إن الغارات الجوية التي شُنت السبت الماضي بعد إسقاط الطائرة أدت إلى سقوط ما لا يقل عن عشرة قتلى بينهم أطفال في خان السبل قرب المكان الذي سقطت فيه الطائرة. وقالت هيئة محلية للدفاع المدني إنه تم انتشال جثث أسرة مؤلفة من سبعة أفراد من تحت الأنقاض بعد هجوم آخر في بلدة معصران.
وقال أحمد هلال وهو مسعف في الدفاع المدني «انتشلنا الجثث من تحت الأسقف المهدمة. الروس ينتقمون من الأهالي الكثير منهم أصلا من المهجرين والنازحين من القصف على قراهم».
وحقق الجيش السوري وحلفاؤه من الفصائل المدعومة من إيران سلسلة من المكاسب في الأسبوع الماضي بعد السيطرة على قاعدة جوية رئيسية جعلتهم لا يبعدون سوى 12 كيلومترا عن سراقب أول مدينة ذات كثافة سكانية تصبح في متناول يدهم في إدلب.
ويتقدم الجيش وحلفاؤه صوب طريق دمشق حلب الرئيسي والذي ستؤدي السيطرة عليه إلى قطع خطوط إمداد قوات المعارضة وتفتح الطريق أمام دخول الجيش قلب المحافظة.
فيما كشف دبلوماسي غربي عن أن الولايات المتحدة طلبت امس الاثنين، على الأرجح، عقد جلسة مفتوحة لمجلس الأمن حول تجدد استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية بعدما عطّلت روسيا مشروع بيان أميركي يندد باستهداف مدينة دوما في الغوطة الشرقية بغاز الكلور، ويلوّح القرار باستخدام الفصل السابع من ميثاق المنظمة الدولية لمنع هذه الهجمات بكل الوسائل الممكنة.
واقترحت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، مشروع بيان في نهاية الأسبوع، آملة في الموافقة عليه. غير أن نظيرها الروسي، فاسيلي نيبينزيا، رفض الموافقة ،حيث يحتاج إلى إصدار أي بيان تحت البند السابع من مجلس الأمن إلى موافقة الأعضاء الـ15 بالإجماع، خلافًا للقرار الذي يتطلب فقط غالبية 9 أصوات، وعدم استخدام حق النقض «الفيتو» من أي من الدول الخمس الدائمة العضوية.
وأفاد الدبلوماسي الغربي بأن «الولايات المتحدة وغيرها من الدول المعنية بالملف السوري ستغتنم الفرصة في جلسة المشاورات المقررة المغلقة امس الإثنين، لطلب عقد جلسة مفتوحة بهدف وضع الرأي العام الدولي في صورة التطورات الخطيرة في هذا الملف».
ويحذرون من أن «أي استخدام للأسلحة الكيماوية من قبل الجمهورية العربية السورية ينتهك معاهدة حظر تطوير الأسلحة الكيماوية وإنتاجها وتخزينها واستخدامها وتدمير هذه الأسلحة»، معبّرين عن «قلقهم الشديد من الخطورة المتواصلة والمستوى غير المقبول للعنف في سورية، وتحديدًا في الغوطة الشرقية، حيث ينبغي ضمان الإجلاء الطبي على الفور».
ويعبّرون كذلك عن «السخط من كل الهجمات ضد المدنيين، إضافة إلى الهجمات العشوائية، ومنها تلك التي تشمل القصف المدفعي والقصف الجوي»، مذكرين بأنه «يجب على كل أطراف النزاع المسلح أن يمتثلوا تمامًا لواجباتهم تحت القانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين».
وقال نيبينزيا إن لجنة التحقيق الجديدة «يجب أن تكون مهنية وغير مسيسة، وتعمل على أساس بيانات دامغة لا تشوبها شائبة، يتم جمعها بطريقة شفافة وجديرة بالثقة»، مركزًا بـ»امتلاك الإرهابيين تقنيات تصنيع الأسلحة الكيماوية» وعلى «ظاهرة الإرهاب الكيماوي التي لا تقتصر على الأراضي السورية فقط».
ونفى «اتهامات لا صحة لها ساقتها وزارة الخارجية الأميركية مفادها أننا نعرقل عمليات التحقق من حالات استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية». واعتبر أن «الولايات المتحدة أظهرت حقيقتها أمام المجتمع الدولي بأنها لا تريد أي آلية مهنية مستقلة للتحقيق».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة