الأخبار العاجلة

وضع الحجر الأساس لتأهيل وتطوير 20 ساحةً بغداديةً بداية الشهر المقبل

بغداد – عبد العليم البناء:
بعد أن قطعت مبادرة ألق بغداد التي أعلنها سفير اليونسكو للسلام الموسيقار نصير شمة قبل نحو العام.
مراحل التحضير والتهيئة تصل الى مرحلة التنفيذ الفعلي، وبحضور الأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق، عقدت اللجنة العليا لمبادرة ألق بغداد، اجتماعها الدوري في تمام الساعة السادسة مساء الخميس.
تم خلال الاجتماع مناقشة محاور هذه المبادرة، وكان في مقدمتها إطلاق مشروع تطوير وتأهيل ٢٠ ساحة من ساحات بغداد المهمة، في الأول من الشهر المقبل، على وفق أحدث وأرقى المواصفات العمرانية، والجمالية، التي تضفي لمسات حضارية على العاصمة بغداد.
وترأس الموسيقار نصير شمة اجتماع اللجنة العليا، التي ضمت ممثلين عن مجلس الوزراء، والبنك المركزي العراقي، ووزارة الثقافة والسياحة والاثار، ووزارة الموارد المائية، وأمانة بغداد، وقيادة عمليات بغداد، ومؤسسة مكية، فضلا عن رابطة المصارف الخاصة العراقية الممولة لهذا المشروع الحيوي.
وقال شمة مؤكدا: سيتم توقيع العقود مع الشركات التي تمت احالة التنفيذ عليها في الـ 20من هذا الشهر. في حين سيتم إطلاق المشروع بنحو نهائي في حفل خاص يشمل وضع الحجر الاساس لإحدى هذه الساحات، وهي (ساحة الواثق) في جانب الرصافة، في الاول من الشهر المقبل.
وأضاف شمة: وسيتضمن الحفل إقامة معرض شامل لتصاميم الساحات العشرين التي تقع في جانبي الكرخ والرصافة في موقع الاحتفال حيث ستقوم الشركات المنفذة بالشروع بالعمل في هذه الساحات في وقت متزامن كما سيتم إطلاق عملية تصوير يومية لجميع مراحل العمل وعلى مدى سته شهور وهو الوقت المقرر للانتهاء من تنفيذ هذه الساحات وفق تطبيق تطلقه زين العراق للهاتف النقال الذي يتيح لأي مواطن متابعة ومشاهدة عملية التنفيذ.
وقدم شمة شكره وامتنانه لجميع الجهات التي أسهمت في التهيئة والتحضير وإنجاح هذا المشروع، لاسيما أمانة بغداد، التي قامت بتسهيل وتحضير وتسليم الساحات العشرين، وكذلك رابطة المصارف الخاصة العراقية ممثلة برئيسها السيد وديع الحنظل، وجميع المصارف الخاصة التي تبرعت بتمويل هذا المشروع، بمبلغ زاد على الـ8 مليارات دينار عراقي.
وبين شمة أن اللجنة: ناقشت أيضا التحضيرات والاستعدادات لإنجاز الوثيقة الاساسية لمشروع غابة بغداد، التي صممها المهندس العراقي محمد الاعسم، وستتضمن إنشاء 3 بحيرات على شكل خارطة العراق، وأكبر نافورة في الشرق الأوسط، وربما العالم، وتشبه نافورة لاس فيغاس في اميركا.
وأضاف: ستصاحب النافورة موسيقى عراقية يقوم بتأليفها الموسيقار نصير شمة، وتعكس موسيقى العراق، فضلا عن مراكز ومرافق ترفيهية وسياحية متنوعة، كما تمت مناقشة الباب الوسطاني في سور بغداد وتوفير جميع المستلزمات الاساسية التي تسهم في انجاز المشروع، وتذليل جميع العقبات ليكون مركزا سياحيا شاملا لعديد المرافق التي ستكون في متناول، وخدمة جميع المواطنين.
وقال الموسيقار نصير شمة سفير اليونسكو للسلام: تم مناقشة اختيار، وتأسيس مسرح اليونسكو في أحد مباني بغداد التراثية في شارع المتنبي، الذي سيسهم في الحراك الثقافي بوصفه واحة ثقافية جديدة، وبإدارة ثقافية وفنية حرة، وبرعاية تامة من اليونسكو، التي سنقترح عليها شموله، والمنطقة المحيطة به بعملية تطوير وتأهيل متكاملة، تحافظ على الملامح التراثية لها.
وأوضح شمة: شاهدت اللجنة فيلما متكاملا عن مشروع (درابين ابي نؤاس) الذي يشمل تطوير كيلومترين من ضفاف دجلة، وقام بتصميمه المهندس العراقي سمير داود، ويشمل بناء الحي الشرقي والحي الغربي، ويتضمن ساحات، وميادين، ومراكز ثقافية، وسياحية، وترفيهية، ومسرحا صيفيا، وتحمل أسماء عددا من أبرز الشخصيات الثقافية البغدادية امثال الجواهري، ومصطفى جواد، والسياب، واسماعيل فتاح الترك، والدكتور طارق مظلوم، وهاشم الرجب، وغيرهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة