الأخبار العاجلة

الاعتذار الرسمي في العلاقات الدولية

2 – 2
د. صلاح عبد الرزاق

مجموعة من الاعتذارات الرسمية التي قدمتها بعض الحكومات:
1 – من أشهر الاعتذارات الرسمية ما تقدمت به اليابان لشعوب على أحداث مؤسفة ومأساوية ارتكبتها في حقهم. جاء ذلك في خطاب لمندوبها في الأمم المتحدة ألقاه في الأمم المتحدة . إذ اعتذرت اليابان عن دورها في الحرب العالمية الثانية لكل الدول المتضررة وعلى رأسها اميركا عندما هاجمت ميناء بيرل هاربر الأميركي.
2 – اعتذرت اميركا عن ارتكابها ظلماً فادحاً بحق الاميركيين من أصل ياباني أيام الحرب العالمية الثانية، حيث جرى حبسهم في معسكرات على خلفية اتهام جماعي بأنهم موالون لليابان ضد الولايات المتحدة.
3 – في 17 آذار 2017 قدمت إدارة الرئيس الاميركي ترامب الاعتذار إلى الحكومة البريطانية بعد اتهام وكالة استخبارات بريطانية بالتنصت على ترامب.
4 – قدمت الحكومة الاميركية اعتذارها إلى مستشارة ألمانيا ميركل بعد قيام وكالة المخابرات الاميركية بالتنصت على هاتفها الشخصي.
5 – في عام 1993 قدمت الحكومة اليابانية اعتذارها عما يسمى بــ(نساء المتعة) اللائي جرى استغلالهن جنسياً من قبل الجنود اليابانيين في الحرب العالمية الثانية. وكانت قرابة مائتي ألف امرأة قد انتهكت جنسياً في دول الصين وكوريا والفلبين وتايوان وتايلند وفيتنام وسنغافورة وأندونيسيا. وفي عام 2015 تم التوصل إلى اتفاق على قيام اليابان بدفع تعويضات مالية للنساء أو ورثتهن.
6 – في 27 حزيران 2016 قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتذاراً رسمياً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن حادث إسقاط الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية ومقتل طيارها. كما قدم أردوغان اعتذاره لعائلة الطيار الروسي وقدمت تعويضاً مالياً لها. كما دفعت أنقرة ثمن الطائرة الروسية التي سقطت.
7 – في عام 2014 قدمت الحكومة الإسرائيلية اعتذاراً رسمياً لتركيا عن حادثة السفينة التركية (مافي مرمرة) التي تعرضت لإطلاق نار من قبل البحرية الإسرائيلية عندما كانت متوجهة إلى قطاع غزة المحاصر لنقل مساعدات إنسانية للشعب الفلسطيني. كما وافقت اسرائيل على دفع مبلغ (20) مليون دولار تعويضات لأسر الضحايا الأتراك.
8 – طالبت وزارة الخارجية الروسية باعتذار رئيس تحرير صحيفة (نيويورك ديلي نيوز) الاميركية عن نشرها مقالاً ترى موسكو أنه يبرر قتل السفير الروسي في تركيا أندريه كارلوف.
9 – كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن اعتذار أميركي للرئيس السوري بشار الأسد عن غارة شنتها طائرات سلاح الجو الاميركي على قوات حكومية سوريا في محيط دير الزور في 17 أيلول 2016 ، وفقاً لما نشرته وكالة (سبوتنيك) الروسية.
10 – في 10 نيسان 2015 طالبت إيران السعودية بالاعتذار رسمياً عن الإساءة التي تعرض لها شابين معتمرين في مطار جدة. وطالبت بمحاكمة المسؤولين عن هذه الإساءة.
11- في 8 نيسان 2015 تقدم وزير الآعلام اللبناني رمزي جريج باعتذار للسفير السعودي علي عسيري. وكان (تلفزيون لبنان ) المملوك من الحكومة قد نقل خطاب السيد حسن نصر الله بنحو مباشر. وقد وجه السيد نصر الله انتقادات حادة لعمليات (عاصفة الحزم) التي تشنها السعودية على الشعب اليمني.
12- في 14 تشرين الأول 2016 قدمت السعودية اعتذاراً رسمياً لمصر بعد تصاعد الخلاف بين البلدين إثر امتناع شركة أرامكو السعودية عن توريد النفط الخام لسد الاحتياجات المصرية حسب اتفاقات مسبقة.
13- في عام 2015 قدم الزعيم الإيراني السيد علي الخامنئي اعتذاراً للحكومة العراقية بعد تدفق مليون ونصف مليون زائر إيراني عبر المنافذ الحدودية بين البلدية دون الحصول على سمات دخول (فيزا) مسبقة. كما وعد بدفع مبالغ سمات الدخول، إضافة إلى قيام إيران بإعادة تأهيل الأبنية والبوابات الحدودية التي تضررت بفعل الزخم الكبير للزوار الإيرانيين.
14- في 27 كانون الثاني 2016 أعلن الزعيم الإيراني شجبه للاعتداء الذي تعرض له مبنى السفارة السعودية في طهران. وتعهدت الحكومة الإيرانية بدفع قيمة الأضرار المادية التي حدثت في المبنى. وكان متظاهرون إيرانيون مؤيدون للشعب اليمني قد هاجموا السفارة التي كانت خالية من الموظفين. وفي وقت لاحق تم تقديم (140) متظاهراً إلى المحكمة.
15- في عام 2002 وقبل سقوطه قدم صدام حسين اعتذاراً للشعب الكويتي تمت قراءتها في التلفزيون الحكومي العراقي. يأتي الاعتذار بعد ما اجتاح العراق الأراضي الكويتية في 2 آب 1990 ، وارتكبت جرائم وسرقات كبيرة.
16- في عام 2008 تعهد رئيس الوزراء الايطالي برلسكوني بدفع مبلغ خمسة مليارات دولار إلى ليبيا تعويضاً عن الحرب الإيطالية عندما احتلت إيطاليا ليبيا لمدة 32 عاماً انتهت عام 1943 . وصرح برلسكون في 30 آب 2008 بأنه (باسم الشعب الايطالي، كرئيس للحكومة، أشعر بأنه من واجبي أن أقدم اعتذاراً عن الجراح التي سببها الاستعمار الايطالي للشعب الليبي).
17- في المقابل رفض الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في خطاب أمام البرلمان الجزائري عام 2012 تقديم اعتذار للشعب الجزائري عن احتلال الجزائر لأكثر من قرن من الزمان.
18- منذ عام 1952 تقوم ألمانيا بدفع تعويضات مالية لليهود الذين ماتوا في عمليات الإبادة النازية (الهولوكوست). وتم تعويض (80) ألف ضحية يهودي. كما تم توفير رعاية صحية ومنزلية لمائة ألف من المسنين اليهود الذين ثبتت معاناتهم خلال الحقبة النازية. ومنذ عام 1952 دفعت ألمانيا 63 مليار يورو. وفي عام 2012 تم الاتفاق على دفع (500) مليون يورو لليهود.

جبر الضرر دولياً
يقصد بجبر الضرر هو منح تعويضات مالية ، وتوفير رعاية نفسية وصحية وتعليمية للذين تعرضوا إلى انتهاكات بسبب سياسات دول أو حكومات ضد مدنيين. وعادة ما يرفق جبر الضرر تقديم اعتذار رسمي.
يسعى جبر الضرر إلى تحقيق الاعتراف بالأذى الذي تعرّض له ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان المنتظمة ومعالجتها. في هذا السياق، يزوّد برنامج العدالة التعويضية للمركز الدولي للعدالة الانتقالية منظّمات الضحايا والمجتمع المدني وصانعي السياسات عبر العالم بالمعرفة والخبرة المقارنة حول جبر الضرر.
– نصب تذكاري للمعتقلين٬ والمختفين٬ والذين تم إعدامهم (لويس بكفورد)
على الدولِ واجب قانوني للإقرار والتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق أو المنهجية حيثُما تسبّبت الدوّل في تلك الانتهاكات أو لم تُحاول بجدية لمنعها.
وتَسعى مُبادرات جبر الضرر لمعالجة الأضرار الناجمة عن هذه الانتهاكات. يُمكن لجبرِ الضرر أن يأخذ شكل تعويضٍ عن الخسائر التي تكبَدوها، مما يُساعد على التغلب على بعضِ النتائج المترتبة على سوء المعاملة. كما يُمكن أن يكون موجهاً للمستقبل- مقدماً تأهيلاً للضحايا وحياة أفضل لهم- ومساعداً على تغيير الأسباب الكامنة وراء الانتهاكات.

أنواع جبر الضرر
يُمكن أن تصمم مبادرات جبر الضرر بطرق عديدة. كما يُمكن أن تشمل التعويض المالي للأفراد أو الجماعات؛ ضمانات عدم التكرار؛ الخدمات الاجتماعية مثل الرعاية الصحية أو التعليم؛ واتخاذ تدابير رمزية مثل الاعتذارات الرسمية أو الاحتفالات العامة.
بعض الأمثلة:
– من عام 1996 إلى عام 2008، دفعت الحكومة التشيلية أكثر من 1.6$ مليار للمعاشات التقاعدية لبعض ضحايا نظام بينوشيه، وأقامت برنامج رعاية صحية متخصص للناجين من الانتهاكات. وقد رافق هذا اعتذار رسمي من رئيس الجمهورية.
– تقوم الحكومة المغربية حالياً بتنفيذ كل من التعويضات الفردية والمجتمعية لأكثر من 50 سنة من سوء المعاملة على نطاقٍ واسع. وتشملُ هذه التعويضات تمويل المشاريع المقترحة من قبل المجموعات التي اُستبعدت في وقت سابق عن عمد من برامج التنمية لأسباب سياسية.
– في عام 2010، اعتذر رئيس سيراليون رسمياً للنساء ضحايا النزاع المسلح الذي دام 10عاماً في بلاده. يُشكل هذا الاعتذار جزءاً من الجهود الجارية لتوزيع تعويضات متواضعة، وإعادة التأهيل وغيرها من الفوائد للضحايا.
– الدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا أمرت بتعويضات رمزية وجماعية في الإدانة الأولية للمحكمة في تهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وأَمرت المحكمة بأن يتم سرد أسماء ضحايا السجن سيء السمعة في الموقع الإلكتروني للمحكمة، وكذلك اعتذاراً صادراً عن المحكوم عليهم.
– بعد سقوط نظام صدام عام 2003 بادرت تم اصدار تشريعات وقرارات لتعويض ضحايا النظام . إذ شمل السجناء السياسيين ومعتقلي رفحا الذين منحوا تعويضات مادية . كما شمل عائلات الشهداء حيث استلمت تعويضات مالية لمرة واحدة ، إضافة إلى السكن والتعليم والضمان الصحي. وتم تعويض الذين تعرضوا لتشويه جسدي سواء في أثناء التعذيب أو قطع الأذن أو اللسان . وتم تعويض المصادرة أملاكهم من قبل نظام صدام. عندما تُتبع دون اتخاذ تدابير عدالة أخرى، تتعرضُ مبادرات جبر الضرر في بعض الأحيان لانتقادات كأنما تحاول شراء صمت الضحايا.
يرى (المركز الدولي للعدالة الانتقالية) أن مبادرات جبر الضرر التي تَنبعُ من التشاورِ الهادف مع الضحايا لديها أفضل الفرص لتكون عادلة وفعالة. رَبطُ جبر الضرر بالأشكال الأخرى من الاعتراف والعدالة وتقديم الضمانات بعدم التكرار على النحو المُوصى به من قبل مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن الحق في الانتصاف والجبر يمكنه أيضاً أن يسهم في فعاليته.

الجرائم المرتكبة من الأجانب بحق العراقيين
منذ سقوط النظام البعثي في 9 نيسان 2003 ، تعرض العراق إلى جملة من المشكلات والاعتداءات الارهابية وانتهاكات حقوق الانسان من قبل جهات أجنبية ، منها:
1 – الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها القوات الأجنبية التي شاركت في إسقاط نظام صدام, كإطلاق النار العشوائي ، قتل مدنيين، اعتقالات عشوائية، حالات اغتصاب نساء، حالات تعذيب في السجون، تدمير ممتلكات، مصادرة وسرقة أموال، حجز جماعي، استخدام الطائرات لقصف مناطق سكنية، وغيرها.
2 – الاعتداءات الارهابية التي قامت بها عناصر أجنبية تمثلت في عمليات القتل والتعذيب والخطف والتهجير ، تفجير سيارات وأحزمة ناسفة استهدفت مدارس وأسواق ومساجد وحسينيات وساحات عامة ومحلات تجارية ، استهداف مدنيين وزوار وركاب شيعة ، جرائم حرق وإغراق ضحايا، عمليات اغتصاب نساء وحرقهن ، وسبي أخريات وبيعهن، قطع رؤوس وأيدي رجال ونساء وشباب، تجنيد أطفال وإجبارهم على القيام بعمليات انتحارية.
3 – قدمت الجماعات الارهابية الأجنبية من دول مختلفة مثلاً السعودية، الأردن، سوريا، الإمارات، الكويت، اليمن ، مصر ، تونس ، المغرب، ليبيا، فلسطين ، افغانستان، الصين، تركيا، الشيشان. كما قدمت عناصر يحملون جنسيات بريطانية، فرنسية، ألمانية، هولندية، وغيرها.
4 – اسهمت بعض الدول في السماح بتمويل الجماعات الارهابية في العراق من خلال غض النظر عن جمع الأموال، وتحويلها عبر المصارف في تلك الدول مثلاً السعودية والإمارات والكويت وتركيا ودول غربية أخرى. كما أن بعض الدول مثل تركيا تسمح بفتح حسابات مصرفية لداعش.
5 – غضت النظر عن إصدار فتاوى تكفيرية ضد الشيعة في العراق، والسماح بنشرها في وسائل الاعلام. إضافة إلى وجود قنوات فضائية يظهر فيها علماء وخطباء يعملون في مؤسسات رسمية ، يحرضون على العنف والجهاد وقتل العراقيين.
6 – السماح بوجود مواقع ذات صلة بالجماعات الارهابية في شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، تدعو للعنف والتعصب الطائفي. كما تعرض مشاهد من عمليات التعذيب والحرق وقطع الرؤوس ، وأفلام تنفيذ عمليات تفجير سيارات مفخخة ضد جماعات سكانية معينة.
7 – تساهم بعض الدول ببيع السلاح والعتاد لداعش ، وأخرى مثل تركيا تشتري منها شحنات نفطية مسروقة من حقول النفط العراقية، إضافة إلى السماح بمرور ناقلات النفط في أراضيها.
8 – تغض النظر عن نزول الارهابيين في مطاراتها وموانئها، ومن ثم نقلهم إلى الحدود العراقية والالتحاق بداعش.
9 – السماح لرعاياها وحملة جنسيتها في السفر ودخول العراق بنحو غير قانوني.
إن جميع الممارسات والمخالفات أعلاه قد تصل إلى مستوى ارتكاب الجرائم من قبل دول عديدة.
هل تندم هذه الدول يوماً ما وتتصرف حضارياً مثل الأمم المتقدمة وتقدم اعتذارها للشعب العراقي؟

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة