الأخبار العاجلة

سلاح البدلاء ينقذ برشلونة من فخ خيتافي

افتتاح ملكي لملعب أتلتيكو مدريد الجديد
مدريد ـ وكالات:

انتزع برشلونة فوزًا بشق الأنفس على مضيفه خيتافي، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أول أمس، بملعب (ألفونسو بيريز) ضمن منافسات الجولة الرابعة من الدوري الإسباني.
بتلك النتيجة، انتزع البارسا 3 نقاط غالية، محققًا فوزه الرابع على التوالي، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة في صدارة جدول الليجا، في حين تجمد الفريق المدريدي عند 4 نقاط، وبات مهددًا بفقدان المركز 11.. تقدم أصحاب الأرض بتسديدة صاروخية للياباني جاكو شيباساكي (39)، ورد الفريق الكتالوني بهدفين لدينيس سواريز وباولينيو (62 و84).
من جانبه، تحدث الإسباني خوسي بوردالاس، مدرب خيتافي، لوسائل الإعلام، عقب مباراة فريقه أمام برشلونة، والتي انتهت بفوز صعب للفريق الكتالوني في الدقائق الأخيرة، بهدفين لهدف.
وقال بوردالاس، في تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «تمامًا مثلما حدث لنا أمام إشبيلية، قدمنا مباراة كبيرة، وصلنا إلى الأمام، ولم يكن لديهم إلا تسديدة من ميسي.. وصلنا ثمان أو تسع مرات، والنتيجة تبدو حمقاء بالنسبة لي، نشعر بالحزن من النتيجة، كانت هناك لحظات شعرنا فيها بأننا انتصرنا عليهم».
وأضاف: «في نهاية المطاف لم يكن لدينا الكثير من النجاح في المباراة، لم يكن كافيًا أن نسجل هدفًا واحدًا في الشوط الأول، لكننا لعبنا مباراة كبيرة».. وعن حكم المباراة، قال: «لم يكن الأمر حاسمًا، الهدف الأول جاء من خطأ واضح للاعبنا أنتونز، لكن الحكم كان محقًا».. وتحدث المدرب عن دينيس سواريز، قائلَا: «أي لاعب يخرج من برشلونة يأتي مكانه آخر في مستوى عالٍ».
إلى ذلك، افتتح نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، ملعبه الجديد «واندا متروبوليتانو»، أول أمس، بحضور العديد من الشخصيات الهامة، على رأسها ملك إسبانيا، فيليب السادس.. واحتشد الآلاف من جماهير أتلتيكو مدريد خارج أسوار الملعب، وداخله، من أجل الاحتفال بافتتاحه.. ويحتضن الملعب، أولى مبارياته، بلقاء أتلتيكو ومالاجا، بالجولة الرابعة من الدوري.
وشارك فرناندو توريس، أحد أبرز لاعبي أتلتيكو مدريد على مر التاريخ، في افتتاح الملعب الذي يتسع لنحو 68 ألف متفرج.. وافتتح ملك إسبانيا «واندا متروبوليتانو» بشكل رسمي، وأعلن عن المباراة ، بين الأتلتي ومالاجا.
وفيما كانت الطائرات التابعة لسلاح الجو، تحلق في سماء الملعب، راسمة ورائها ألوان العلم الإسباني، كانت أرضه ممتلئة باللافتات، التي تحمل أسماء وتواريخ الملاعب السابقة للفريق المدريدي، بدءا من «ريتيرو» (1903)، مرورا بـ»أو دونيل» (1913)، «ميتروبوليتانو» (1923)، و»فيسنتي كالديرون» (1966)، وأخيرا «واندا ميتروبوليتانو» (2017).
وفي حين تعالت الصيحات بترديد نشيد «الروخيبلانكوس»، واللاعبون في طريقهم لدخول الملعب، تزينت المدرجات بأعلام الأتلتي.. وقبل انطلاق المباراة، صفق جميع الحاضرين في الملعب لخوسيه لويس رودريجيز، أول عضو بالنادي، والذي تُوفي بداية الشهر الجاري.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة