الأخبار العاجلة

رئيس هيئة التقاعد يقرّ بسوء المعاملة ويجري تغييراً شاملاً

بعد انتقاد المرجعية
بغداد ـ الصباح الجديد:
أقر رئيس هيئة التقاعد العامة أحمد الساعدي، تشخيص المرجعية الدينية العليا التي انتقدت في الأول من أمس الجمعة سوء معاملة دائرته للمراجعين.
وقال الساعدي في بيان له ورد الى “الصباح الجديد” مخاطباً موظفي الدائرة وفروعها ان “الجميع سمع ما تم طرحه في خطبة الجمعة اليوم لذلك أهيب بكم بالمتابعة والعمل الدؤوب وعدم السماح لأي موظف بالإساءة إلى سمعة هيئتنا وعدم مجاملة الموظفين على حساب العمل أو المراجعين”.
وأضاف الساعدي، ان “المطلوب تغيير هذه الصورة المرسومة لدى الجميع عن هذه الهيئة بتعاونكم وإخلاص الخيرين ننجح بالعمل يجب أعادة النظر بكل الصلاحيات والمناصب والمسؤولين للأقسام والشعب على أسس جديدة”.
ودعا الى “إعادة تقييم مسؤولي وملاك الهيئة وان يتحسن اسلوبهم مع المراجعين وان تكون هنالك مقابلات دورية للمواطنين لحل مشكلاتهم والاخبار عن كل ماله دور في تسهيل العمل وتطويره”.
وكانت المرجعية الدينية العليا، أنتقدت بشدة اليوم الجمعة بشدة سوء تعامل بعض الدوائر الحكومية مع المواطنين والمراجعين لها بينها دائرة التقاعد العامة.
وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد أحمد الصافي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني، ان “الذي يراجع دائرة التقاعد من كبار السن نجد هناك تصرفات لا تنم عن عدم احترام فقط بل إهانة متعمدة ونجد الموظف كأنه يريد ان يصب مشاكله على هذا المتقاعد الذي أفنى عمره بخدمة البلد”.
وأضاف ان “من الناحية الاجتماعية يجب خدمة المتقاعد ولكننا نراهم يجلسون بقاعة لا تتوفر فيها أدنى متطلبات الشعور بالانسانية ونجد الموظف يتكلم باستعلائية لهم وكأنه متسلط عليهم، ولا نعلم المسؤول عن هذه الحالات كيف يرى طريقة التعامل مع عدم الاحترام والحالة الاذلال التي يوجهها!!”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة