الأخبار العاجلة

بارزاني يبحث مع مسؤول اممي اوضاع اللاجئين في كردستان

اربيل ـ وكالات:
بحث رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، امس الاول ، اوضاع اللاجئين الى مدن اقليم كردستان وتقديم المساعدات الممكنة لهم مع المفوض الاعلى للاجئين في الامم المتحدة انطونيو غوتيرز والوفد المرافق له.
وجاء في بيان لرئاسة اقليم كردستان ان بارزاني استقبل الوفد الاممي في اربيل مشيرا الى ان غوتيرز اشاد في مستهل اللقاء بدور بارزاني وحكومة وشعب اقليم كردستان لتقديمهم المساعدات واستقبالهم وايوائهم للعدد الكبير من اللاجئين الفارين من القتال وعدم الاستقرار والامن.
وافاد غوتيرز ان من المتوجب ابلاغ المجتمع الدولي بالمساعي التي يبذلها اقليم كردستان في سبيل مساعدة النازحين والمنكوبين، مشيرا الى انه على الرغم من قيام بغداد بقطع ميزانية الاقليم وما يشكل ذلك من عائق كبير وضغط على كردستان الا ان ما يقوم به الاقليم من مساعدة وايواء اللاجئين يستوجب التقدير والثناء.
وابدى غوتيرز استعداده لتقديم اقصى ما يمكنه من مساعدة للاقليم وابلاغ دول العالم بالجهود السخية التي تبذلها حكومة الاقليم وتشجيع المجتمع الدولي لتقديم المساعدة لكردستان.
واضاف ان الاقليم حقق مكانة وشهرة جيدة بين الاوساط الدولية كونه واحدا من اكثر الاماكن استقرارا في الشرق الاوسط، مبينا انه مبعث أمل للمنظمات الدولية.
ونقل البيان عن بارزاني ترحيبه بالوفد الاممي واشادته بموقف المفوضية لتفهمها لدور حكومة وشعب الاقليم في مساعدة اللاجئين.
وأكد ان الاقليم مستعد في كل الظروف مساعدة اللاجئين من دون النظر الى انتمائهم الديني والقومي.
وطمأن بارزاني المسؤول الاممي ان ابواب وحدود وقلوب شعب كردستان مفتوحة بوجه كل انسان مشرد ومنكوب.
وكانت احداث الموصل وتهديدات الارهابيين والعملية السياسية والاوضاع الامنية في العراق محورا اخر في اللقاء.
وفي السياق ذاته إستقبل رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ، امس الاول ، أنتونيو كوتيرس المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وفي مستهل اللقاء أعرب كوتيرس عن شكر المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمجتمع الدولي لحكومة إقليم كردستان على فتح أبوابها أمام اللاجئين السوريين والنازحين من داخل العراق، ووفرت لهم الأمان والهدوء، وقدمت كل ما بوسعها من مساعدات ضرورية لهؤلاء اللاجئين، كما جدد على أن موقف وتعامل حكومة إقليم كردستان كان محل إشادة وتقدير منظمتهم والمجتمع الدولي على العموم.
من جانبه شدد رئيس الوزراء على أن حكومة إقليم كردستان قدمت كافة المساعدات والمعونات من دون فرق إلى جميع اللاجئين السوريين والنازحين من داخل الأراضي العراقية، وأنها لم ولن تذخر جهدا في مساعدة هؤلاء اللاجئين، ولكن لم يخفي في الوقت نفسه على أن أعداد اللاجئين والنازحين قد فاق إمكانيات حكومة إقليم كردستان، ولكي نتمكن من مساعدة وتقديم المعونات للجميع، ينبغي على الحكومة العراقية بالدرجة الأولى ومن ثم المجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهم إزاء هذه القضية وتقديم المساعدات بشكل جدي.
كما أشار رئيس الوزراء إلى أن المؤسسات والجهات ذات العلاقة في حكومة إقليم كردستان على إستعداد للتنسيق الكامل مع المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكوميةالمحلية والعالمية لكي نتمكن معا في تقديم أفضل الخدمات من جميع النواحي وإيصالها إلى اللاجئين والنازحين داخل المخيمات والمعسكرات المنتشرة في جميع مناطق إقليم كردستان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة