الأخبار العاجلة

أبرز عشر محطات إيجابية لفان خال في مونديال البرازيل

متابعة ـ الصباح الجديد:
استطاع لويس فان خال مدرب منتخب هولندا أن يكسب احترام الجميع بالأداء المبهر في البطولة عموما وتحقيق المركز الثالث على حساب البلد المضيف البرازيل بثلاثية نظيفة وقدمت هولندا اداء رائعا منذ اول مبارياتها في البطولة عندما اكتسحت اسبانيا حاملة اللقب بخمسة اهداف وقياسا على المعطيات الموجودة قبل المونديال لم تكن هولندا من الفرق الاكثر ترشيحا للحصول على احد المراكز الثلاثة في المونديال بسبب قلة لاعبي الخبرة الموجودين في الفريقين 7 من اصل ثلاثة وعشرين لاعب لكن القدرات التكتيكية الفذة للويس فان جال ومجهودات اللاعبين الكبيرة جعلت هولندا تكسب احترام وإعجاب الجميع.
وتمرد لويس فان خال على المنهجية الهولندية المعتادة وطريقة 4/3/3 حيث حولها في عدة مباريات وكثير من اللحظات الى طريقة 5/3/2 ومابين الطريقتين كان لويس فان جال يخادع خصومه حتى وصل الى ماوصل اليه من نجاح وتألق حيث لم يخسر أي مباراة في المونديال وخرج امام الارجنتين بركلات الترجيح في نصف النهائي وهنا أبرز عشر محطات ايجابية للويس فان خال في كاس العالم :
1. حسن الاشراف الفني على الفريق في المباراة الاولى امام اسبانيا وتغيير طريقة اللعب مباشرة بعد هدف اسبانيا بالتخلي عن الحذر والتقدم للامام واستطاع الفريق تعديل النتيجة ثم طلب من فريقه من خلال توجيهاته أثناء سير المباراة بمواصلة النسق الهجومي وخاصة مع انهيار الاسبان بسبب توالي الاهداف في مرمى كاسياس.
2. التبديل الناجح بإدخال اللاعب الشاب ممفيس ديباي صاحب العشرين عاما في مباراة استراليا ليرجح كفة منتخب بلاده ويسجل هدف الفوز في الدقيقة 68 بعدما كان الفريقان متعادلان بهدفين ، ليدخل ديباي التاريخ كأصغر لاعب هولندي يسجل في كأس العالم.3. تغيير دفة اللعب في الشوط الثاني من مباراة هولندا وتشيلي والتخلي عن الحذر والانطلاق للهجوم والتبديلات الموفقة في آخر 25 دقيقة حيث استطاع البديلان ليروي فير وممفيس ديباي في تسجيل هدفي الفوز وسجل فير الهدف الاول بعد نزوله بدقيقتين ثم سجل ممفيس ديباي الهدف الثاني في اللحظات الاخيرة من المباراة.
4. بعد نهاية الدور الاول اصبحت هولندا افضل فريق في البطولة من بين ال 32 فريق برصيد 9 نقاط وعشرة اهداف ورغم امتلاك الارجنتين وبلجيكا وكولومبيا نفس الرصيد لكن هولندا كانت الافضل بعدد الاهداف المسجلة.
5. استغلال الوقت المستقطع في الربع الساعة الاخير في مباراة المكسيك حيث كانت المكسيك متقدمة بهدف وعلى طريقة الألعاب الجماعية الاخرى استغل لويس فان خال هذا التوقف ليكسر الرتم المكسيكي وأعطى لاعبيه توجيهات فنية وزج بكلاس يان هونتيلار مكان فان بيرسي فتحقق له ما اراد وسجل شنايدر التعادل ثم سجل هونتيلار هدف الفوز من ركلة جزاء في اللحظات الاخيرة.
6. الدفع بالحارس البديل تيم كرول حارس مرمى نادي نيوكاسل الانجليزي في اللحظات الاخيرة من الشوط الثاني اضافي في مباراة هولندا وكوستاريكا بدلا من الحارس الاساسي كاسبر سيليسين واستطاع كرول صد ركلتي ترجيح لتفوز هولندا وتتأهل لنصف النهائي.
7. احترام منتخب الارجنتين واللعب بخمسة مدافعين أمامه في مباراة نصف النهائي في الشوط الاول حيث استخدم فان جال التكتيك الدفاعي ( المنطقي) امام منتخب قوي مثل الارجنتين وفي الشوط الثاني اعتمد كثيرا على الهجمات المرتدة وكاد روبين من احداها ان يحقق هدف الفوز في الوقت القاتل لولا براعة ماسكيرانو .
8. تضييق الخناق على ليونيل ميسي بأكثر من لاعب وصل في بعض الحالات الى ثلاثة لاعبين وعدم اعطاءه الفرصة لاستلام او تسليم الكرة ولم يفلت ميسي إلا في لحظات قليلة.
9. على عكس البدايات المتحفظة في معظم مبارياته في البطولة استغل لويس فان خال الحالة النفسية السيئة للبرازيليين بعد كارثة المينيراو واستغل حالة الدفاع البرازيلية ونقطة الضعف في العمق والتي سجل منها الالمان معظم اهدافهم فبدأ لويس فان خال مباراة تحديد المركز الثالث مهاجما على غير العادة واستطاع فريقه ان يسجل هدفين في اول ربع ساعة ومن ثم يتحكم في سير المباراة ويفوز بثلاثية ويحقق المركز الثالث.
10. إجراء تبديلين (غير تكتيكيين) في آخر دقيقة من عمر المباراة امام البرازيل وذلك بنزول اللاعبين المدافع فليتمان والحارس المخضرم ميشيل فورم وذلك لمنحهم شرف المشاركة في نهائيات كأس العالم .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة