الأخبار العاجلة

القوات المشتركة تصل لمسافة 200م عن جامع النوري الكبير

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة العمليات المشتركة يوم أمس السبت ، عن تقدم القوات الأمنية من الشرطة الاتحادية والرد السريع نحو جامع النوري وقتل اكثر من 35 عنصراً منهم ، فيما اشارت إلى إن” القوات باتت على مقربة لمسافة 200م عن جامع النوري الكبير في ايمن الموصل .
وقال مصدر امني رفيع المستوى في قيادة العمليات المشتركة في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القطعات المتوغلة في المدينة القديمة شنت هجمات محدودة واقتربت لمسافة 200 متر عن جامع النوري من جهة (قضيب البان) وقتلت أكثر من 35 عنصراً من داعش من بينهم 3 قناصين ، مشيراً إلى أنه” تم تدمير 8 دراجات نارية ملغومة وثلاث عجلات مفخخة في منطقة الفاروق ، لافتاً الى ، تطهير خمسة ممرات لإخلاء المدنيين من العبوات والفخاخ في منطقة باب جديد .
من جانبها اقتحمت قوات جهاز مكافحة الإرهاب منطقة الزنجيلي في الساحل الأيمن غربي مدينة الموصل .
وقال قائد قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” قوات مكافحة الإرهاب تمكنت من اقتحام منطقة الزنجيلي غربي الموصل والسيطرة على أكثر من 60% منها بعد قتل 10 عناصر من زمر داعش والسيطرة على عدة آليات تابعة لهم ، مشيراً إلى إن” القوات سيطرة على عدة مخازن للعتاد داخل المنطقة .
وأعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، أمس السبت ، عن تدمير مواقع لتنظيم “داعش” ومقتل أربعة منهم بضربة جوية، في الجانب الأيمن لمدينة الموصل.
وقالت المديرية في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “طائرات مقاتلة نفذت، يوم امس السبت ، ضربة جوية استهدفت مواقع للقناصة والمدفعية التابعة لعصابات داعش الارهابية في منطقة رأس الجادة قرب الجسر الخامس ايمن الموصل، ما أسفر عن مقتل أربعة منهم وإصابة عدد آخر بإصابات بالغة”.
وأضافت، أن “العملية تمت بناء على معلومات لمديرية الاستخبارات العسكرية”.
من جهته أكد رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي, أمس السبت , إن تحرير الساحل الأيمن للساحل الأيمن لمدينة الموصل ستنتهي خلال ثلاثة أسابيع, فيما أشار إلى أن القوات العراقية تعد العدة لقطع الطريق أمام ذرائع الجانب التركي لخرق السيادة العراقية.
وقال الغانمي في حديث له تابعته صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “القوات الأمنية العراقية تعرضت إلى ثلاثة هجمات بمواد كيميائية من قبل عناصر “داعش” الإجرامية في الساحل الأيمن للموصل”.
وأشار إلى أن “القوات الأمنية تسيطر على 40% منها”، مؤكداً أن “نسبة ما يسيطر عليه مجرمو “داعش” داخل أيمن الموصل يقدر بنسبة 35%”.
وبين الغانمي أن “مجموع ما يسيطر عليه “داعش” في عموم العراق يصل إلى نسبة 3.8% من مساحة العراق الكلية”.
وفي سياق متصل أكد القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري ، أمس السبت ، إن معركة تحرير الحضر فتحت الباب لنقل القتال الى الحدود السورية العراقية، مشيرًا الى ان ، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي هو من يحدد المحور المقبل.
وقال النوري لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “عمليات محمد رسول الله التي انطلقت لتحرير الحضر كانت مباغتة للعدو حيث كانت الأنظار الداعشية تتجه نحو اقتحام تلعفر”، لافتاً إن “تحرير الحضر خلال 48 ساعة أعطى مؤشرًا قوياً على إن داعش بدأ يفقد زمام المبادرة والقدرة على السيطرة ولا يستطيع الصمود”.
وأضاف إن “جميع المحاور مرشحة لتحرريها وسيعلن عنها في وقتها”، مبيناً إن “أهمية المعركة السابقة تكمن في نقل القتال إلى الحدود السورية العراقية في القيروان أو البعاج”.
وكشف أن ” القوات تمكنت خلال معارك الحضر من قتل نحو 80 داعشياً فضلا عن إصابة العشرات منهم .
وتابع أن ” الوجهة المقبلة ستكون البعاج والقيران بالاعتماد على اندفاع القوات المنتصرة وهزيمة المجاميع الارهابية ولإكمال السيطرة على جميع طرق إمداد زمر داعش ” .
وأعلن الحشد الشعبي ، الخميس الماضي، تحرير قضاء الحضر بالكامل من تنظيم داعش ، بعد 48 ساعة من انطلاق عمليات “محمد رسول الله” لتحرير القضاء.
العبادي يتهم سياسيين بـ”الدفاع عن أكاذيب داعش” ويحذّر من “الإيقاع” بين العرب والكرد ”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة