الأخبار العاجلة

«النفط» تعتزم زيادة صادرات البصرة إلى 3.171 مليون برميل يومياً

اللعيبي: العراق يمتلك أكثر من 70 حقلاً نفطياً
بغداد ـ الصباح الجديد:

أفادت مصادر نفطية مواكبة، أمس الثلاثاء، بأن العراق ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك يخطط لزيادة صادرات الخام من ميناء البصرة الجنوبي إلى 3.171 مليون برميل يوميا في نيسان ارتفاعا من أدنى مستوى في سبعة أشهر والذي بلغه في آذار.
ونقلت المصادر، إن «صادرات خام البصرة الخفيف سترتفع في نيسان إلى 2.338 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 2.207 مليون برميل يوميا في الشهر السابق».
وأضافت، أن «صادرات خام البصرة الثقيل ستزيد إلى 833 ألف برميل يوميا من 806 آلاف برميل يوميا قبل شهر».
وفي آذار الماضي صدر العراق 3.013 مليون برميل يوميا من خام البصرة وهو أقل مستوى منذ آب العام الماضي وفقا لبرامج التحميل.
وكانت وزارة النفط أن صادراتها الاجمالية من النفط الخام (متضمنة صادرات نفط كركوك) خلال شهر شباط الماضي بلغت 3,269 مليون برميل يوميا في حين وصلت الصادرات في شهر كانون الثاني الماضي إلى 3,320 مليون برميل يوميا.
وبحسب الوزارة، فأن إجمالي صادرات العراق خلال الشهر الماضي، يشمل كل ما قامت به شركة تسويق النفط «سومو» بتصديره من الموانئ الجنوبية الواقعة على الخليج ومن مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط.
وأضاف البيان أن متوسط سعر البيع بلغ 48,6 دولارا للبرميل في شهر كانون الثاني الماضي في حين وصل متوسط السعر إلى 49,3 دولارا للبرميل في شباط الماضي.
ويتم تصدير النفط للخارج من الحقول الواقعة في الجنوب، وبلغ متوسط الصادرات من حقول كركوك إلى مرفأ جيهان التركي 29 ألف برميل يوميا في الشهر الماضي.
الى ذلك، قال وزير النفط جبار اللعيبي، خلال تجمع سيراويك السنوي للطاقة في ولاية هيوستن بأميركا نهاية الاسبوع، ان الوزارة تخطط لمعدل انتاج يصل الى 5 ملايين برميل يومياً، خلال النصف الثاني من عام 2017.
وبرغم الضرر الذي لحق بالعراق خلال السنين الأخيرة جراء حربه ضد الارهاب مع هبوط أسعار النفط، فإنه لم يفقد الأمل بتحسين وضعه الاقتصادي ليتجاوز أزمته المالية.
وتعبيراً عن تفاؤله بالنصف الثاني من عام 2017 قال اللعيبي، أن «العراق سيعمل على تحقيق تقدم بإرساء الاستقرار في المنشآت النفطية الشمالية، التي ألحق مسلحو داعش اضراراً بها، والتقدم بتطوير القطاع النفطي، وسيستمر بالاستثمار في مجال البنى التحتية، بإضافة انابيب نفط جديدة واعادة اعمار المصافي في شمال البلاد، وكذلك تشجيع الاستثمار في قطاعي الانتاج والتصدير النفطي».
وأضاف اللعيبي أن «هناك الكثير من الفرص الضخمة للاستثمار في العراق وخصوصاً الاستثمارات الاجنبية».
وأكد وزير النفط إنه، «برغم امتلاك العراق اكثر من 70 حقلاً نفطياً، فإن 30% منها فقط، قد تم تطويرها بشكل كامل أو جزئي من خلال دعوة الشركات العالمية لتقديم عروضها في تطوير هذه الحقول», مشيراً الى أن العراق يجري مباحثات الآن، مع شركة اكسون موبيل الاميركية، لتطوير حقلين ضخمين في البلاد ينتجان صنف النفط الخفيف وغنيين بالمكثفات .
وأوضح اللعيبي، أنه مع احتواء العراق على احتياطي للغاز يتجاوز الـ100 ترليون قدم مكعب, فإنه قد يحقق اكتفاءً ذاتياً من الغاز السائل بنهاية العام 2018 مع وضع خطط لتصدير الغاز السائل والغاز الجاف وأنواع أخرى من الغاز.
ومضى الى القول، ان «خطتنا تكمن بتصدير الغاز الى تركيا ومن تركيا الى اوروبا أو عن طريق سوريا الى البحر المتوسط أو عن طريق الأردن الى البحر المتوسط أو عبر البحر الأحمر الى المتوسط. العراق يستعد الآن لدخول عصر جديد من انتاج الغاز وتصديره».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة