قادة ليبيون يتوصلون لاتفاق في القاهرة على إجراء انتخابات بحلول 2018

مصر تعلن تشكيل لجنة مشتركة لتعديل الاتفاق السياسي
متابعة ـ الصباح الجديد:

اتفق قادة ليبيون في القاهرة من بينهم رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج والقائد العسكري الليبي خليفة حفتر على العمل من أجل إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في البلاد بحلول فبراير المقبل.
وأعلنت مصر امس الأربعاء التوصل إلى اتفاق بين أقوى فصيلين سياسيين ليبيين يقضي بتشكيل لجنة مشتركة للنظر في تعديل الاتفاق السياسي حول تسوية الازمة الليبية الذي رعته الأمم المتحدة في أواخر العام 2015.
وأجرت اللجنة الوطنية المصرية التي تتولى التوسط في الملف الليبي والتي يراسها رئيس الأركان المصري محمود حجازي اجتماعات خلال اليومين الماضيين في القاهرة مع كل من رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح وقائد القوات الموالية للبرلمان الليبي المشير خليفة حفتر، في حضور وزير الخارجية المصري سامح شكري.
واعلن الناطق باسم الجيش المصري في بيان نشر على موقع «فيسبوك» أن المحادثات خرجت بسلسلة قواسم مشتركة أبرزها تشكيل لجنة مشتركة من أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة للنظر في سبل تطبيق تعديلات تم التوافق عليها في الاتفاق السياسي.
ويتخذ مجلس النواب المعترف به دوليا من الشرق مقرا، لكن هذا البرلمان لم يعط الثقة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة السراج التي نشأت بعد التوقيع على الاتفاق السياسي. ويتألف المجلس الاعلى للدولة من اعضاء برلمان طرابلس سابقا، وقد أنشئ بموجب الاتفاق السياسي، وله صفة استشارية للحكومة.
واوضح البيان ان اللجنة المشتركة ستنظر في القضايا التي تم «التوافق على تعديلها في الاتفاق السياسي والتوصل لصيغ توافقية لمعالجتها ثم رفعها لمجلس النواب الليبي لاعتمادها».
وعدد البيان هذه التعديلات على الشكل التالي: «مراجعة تشكيل وصلاحيات المجلس الرئاسي، ومنصب القائد الأعلى للجيش الليبي واختصاصاته، وتوسيع عضوية المجلس الأعلى للدولة».
ولم تشر الصور التي نشرها الناطق العسكري المصري إلى أي لقاء بين القادة الليبيين الذين ظهر كل منهم منفصلا مع القادة المصريين.
وكان مصدر في حكومة الوفاق الوطني الليبية قال لوكالة فرانس برس الاربعاء ان السراج وحفتر سيعقدان اجتماعا الثلاثاء في القاهرة. لكن وسائل الاعلام الليبية أكدت اليوم ان اللقاء لم يحصل.
واكد بيان الجيش المصري ان الطرفين الليبيين أكدا على اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية فى موعد أقصاه شباط/فبراير 2018، وهو ما نص عليه الاتفاق السياسي.
وقرر القادة الليبيون المجتمعون العمل على «إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في موعد أقصاه شباط 2018، اتساقاً مع ما نص عليه الاتفاق السياسي الليبي»، مع استمرار جميع شاغلي المناصب الرئيسية في ليبيا، لحين انتهاء الفترة الانتقالية وتولي الرئيس والبرلمان الجديدين مهام عملهما في 2018.
وشكلت بموجب اتفاقات الصخيرات (المغرب) التي رعتها الامم المتحدة ووقعت في 17 كانون الاول 2015، حكومة الوفاق الوطني التي استقرت في طرابلس في آذار 2016، وتواجه صعوبات في بسط سلطتها على البلاد، لكن قواتها حققت في تشرين الثاني الماضي نصرا في مدينة سرت الساحلية على تنظيم الدولة الاسلامية الذي كان استولى عليها في حزيران 2015.
ويحظى خليفة حفتر، رجل الشرق الليبي القوي والمدعوم من مصر، بدعم البرلمان الليبي المنتخب ومقره طبرق. وهو مناهض لحكومة السراج.
ولم يرد في الاتفاق السياسي اي دور لحفتر الذي تسيطر قواته على قسم كبير من شرق ليبيا. لكنه فرض نفسه كمحاور لا يمكن تجاهله بعد ان سيطرت قواته على مرافئ النفط الاساسية في شرق ليبيا في ايلول.

مقالات ذات صلة