الأخبار العاجلة

لوك اويل الروسية تستهدف إنتاج 30 ألف برميل يوميا من حقل اريدو النفطي

النفط يصعد صوب 72 دولارا للبرميل

بغداد – الصباح الجديد

أعلنت شركة لوك أويل الروسية، امس السبت، عزمها إنتاج 30 ألف برميل يوميا، من حقل أريدو النفطي في محافظة المثنى جنوب غربي البلاد.

وقال رئيس الشركة، فاغيت ألكبيروف، إن “الشركة تتباحث مع العراق حاليًا لتطوير حقل أريدو الذي اكتشف عام 2017″، معربا عن امله في “التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن خلال العام الحالي”.

وأضاف ألكبيروف، أن “الشركة تتطلع إلى إنتاج 30 ألف برميل يوميًا من الحقل الجديد”، مشيرا إلى أن “الحقل يحتاج تطويره لنحو 18 شهرًا لإعداده وتحضيره قبل البدء بالإنتاج فيه”.

ويقع حقل اريدو النفطي كحقل مشترك بين محافظتي ذي قار والمثنى، وتم اكتشافه ضمن جولة التراخيص النفطية العاشرة، وبمساحة تصل إلى تسعة آلاف متر مربع، وأظهرت النتائج الأولية احتواءه على أكثر من 11 مليار برميل بكلفة إنتاج جيدة.

وارتفع النفط صوب 72 دولارا للبرميل أمس الأول، ليجري تداوله نحو أعلى مستوياته في عامين، إذ طغت خطة “أوبك+” بشأن الإمدادات وتعافي الطلب على المخاوف بشأن عدم انتظام نشاط التطعيمات ضد كوفيد-19 عالميا.

ووفقا لـ”رويترز”، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها الثلاثاء إنهم ماضون في قيود الإمدادات المتفق عليها. وأظهر تقرير الإمدادات الأسبوعي أمس الأول، انخفاض مخزونات الخام الأمريكية بأكثر من المتوقع الأسبوع الماضي.

وزاد خام برنت 33 سنتا بما يعادل 0.5 في المائة، إلى 71.64 دولار للبرميل بحلول الساعة 0812 بتوقيت جرينتش. وكان قد بلغ الخميس، أعلى مستوياته خلال الجلسة عند 71.99 دولار، وهو أعلى مستوياته منذ أيار 2019. وصعد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 22 سنتا أو 0.3 في المائة، إلى 69.03 دولار.

وقال ستيفن برينوك من “بي.في.إم” للسمسرة في النفط “بعد كثير من تضييع الوقت، يبدو أن برنت قد وجد مكانا جديدا فوق 70 دولارا”. وأضاف “فصل الصيف واستئناف أنشطة اقتصادية عالميا من الأمور الإيجابية بالنسبة للطلب على النفط في النصف الثاني من العام”.

وعلى أساس أسبوعي، ارتفع برنت بأكثر من 2.8 في المائة، بينما غرب تكساس الوسيط 4 في المائة.

وربح كلا العقدين نحو خمسة دولارات لكل منهما في الأسبوعين الماضيين وسط تفاؤل بأن الطلب العالمي على الوقود في تعاف من أوج الجائحة.

وفي بيانات أولية أعلن معهد البترول الأمريكي الأربعاء انخفاض المخزونات التجارية في البلاد بنحو 5.4 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 28 أيار في ثاني انخفاض أسبوعي على التوالي، لتتجاوز توقعات الخبراء انخفاضا بنحو 1.3 مليون برميل.

وعلى حسب تلك البيانات انخفض إجمالي المخزونات التجارية في الولايات المتحدة إلى نحو 483 مليون برميل، الذي يعد أدنى مستوى منذ الأسبوع المنتهي في 26 شباط الماضي، في علامة إيجابية لمستويات السحب في أكبر مستهلك للوقود في العالم.

من ناحية أخرى، أظهرت بيانات لتحالف “أوبك+” أنه بحلول نهاية العام الجاري سيصل الطلب العالمي على النفط إلى 99.8 مليون برميل يوميا مقابل معروض بنحو 97.5 مليون برميل، بما يعني تحول السوق إلى العجز خلال الربع الأخير من هذا العام.

وكانت قد قالت وكالة الطاقة الدولية إن الاستثمار في تنقيب وإنتاج النفط والغاز مرشح للارتفاع 10 في المائة، في 2021، مؤكدة أن استثمارات كبرى الشركات النفطية تبدأ في التنويع ببطء نحو الطاقة النظيفة، خاصة في أوروبا.

وذكرت في تقرير سابق حول استثمارات الطاقة في العالم أنه، تم تخصيص 1 في المائة، فقط من إنفاق شركات النفط والغاز على استثمارات الطاقة النظيفة.

ووفقا لـ”الفرنسية”، أضافت أن “النسبة قد ترتفع إلى 4 في المائة، هذا العام، وإلى أكثر من 10 في المائة لدى بعض الشركات الأوروبية الكبرى”، بحسب أحدث بيانات أصدرتها الوكالة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة