الأخبار العاجلة

أردوغان رئيساً لتركيا .. والبدء باختيار الحكومة

قال أنه ليس دكتاتورا و دعا إلى تخطي “خلافات الماضي”

متابعة الصباح الجديد:

شرع الحزب الحاكم في تركيا أمس الاثنين في اجراء مشاورات بشأن شكل الحكومة المقبلة بعد أن ضمن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لنفسه مكانا في التاريخ كأول رئيس منتخب انتخابا مباشرا للبلاد.

ومن شأن الفوز الذي حققه اردوغان الأحد ان يقربه خطوة من نمط الرئاسة التركية الذي كان يطمح له منذ زمن بعيد. إلا ان هذه النتيجة جعلت خصومه يخشون من ان تنذر بتحويل البلاد الى حكم شمولي أوسع, وخلال الاسابيع القادمة سيرأس اردوغان للمرة الأخيرة اجتماعات حزبالعدالة والتنمية الحاكم الذي أسسه وسيشرف على إختيار رئيس جديد للحزب وايضا رئيس الوزراء القادم ومن المرجح ان يكون من الموالين الاشداء له, وسينصب اردوغان رسميا رئيسا للبلاد في 28 آب الجاري.

وقال أردوغان (60 عاما) للآلاف من أنصاره في خطاب النصر من شرفة مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة مساء الاحد “اليوم يوم جديد مشهود لتركيا. إنه يوم مولد تركيا يوم بعثت من بين الرماد”.

وأطلق مؤيدو إردوغان أبواق سياراتهم ولوحوا بالأعلام في شوارع العاصمة بعدما قالت محطات التلفزيون التركية إن إردوغان الذي رأس الحكومة لأكثر من عشرة أعوام فاز بنسبة 52 في المئة من الأصوات. وهي نسبة دون ما توقعته استطلاعات الرأي لكنها تزيد بواقع 13 نقطة مئوية عن أقرب منافسيه وتغنيه عن خوض جولة إعادة.

وأكد رئيس اللجنة الانتخابية حصول إردوغان على الأغلبية بعد فرز أكثر من 99 في المئة من الأصوات. وأشار إلى أنه سيتم إعلان جميع الأرقام في وقت لاحق.

وتعهد اردوغان بممارسة صلاحيات الرئاسة بالكامل بموجب القوانين الحالية وذلك بخلاف سابقيه من الرؤساء ممن لعبوا دورا شرفيا. إلا ان اردوغان لم يخف نيته تعديل الدستور لصياغة رئاسة ذات دور تنفيذي.

وقال اردوغان في خطاب الفوز “أود ان أؤكد انني سأكون رئيسا لجميع السبعة والسبعين مليونا وليس من اعطوني اصواتهم فقط. سأكون رئيسا يعمل من أجل علم البلاد والبلاد نفسها ومن أجل الشعب”.

وقال اردوغان امام الاف من انصاره تجمعوا في انقره “نختم اليوم مرحلة وندخل في مرحلة جديدة” كما دعا الى تخطي “خلافات الماضي”, إلا ان ذلك لن يكون يسيراً.

ففي الوقت الذي أعطت فيه مناطق شاسعة من قلب الاناضول ذي الاغلبية المحافظة اصواتها لاردوغان باكتساح الا ان المناطق الغربية الأكثر ليبرالية المطلة على بحر ايجة ومناطق سواحل البحر المتوسط هيمن عليها مرشح المعارضة الرئيسي أكمل الدين إحسان أوغلو فيما اكتسح الركن الجنوبي الشرقي للبلاد مرشح الأكراد صلاح الدين دميرطاش.

وبرزت تركيا كقوة اقتصادية إقليمية في ظل حكم إردوغان الذي استغل موجة من التأييد الديني المحافظ لإجراء تحول في تركيا من الجمهورية العلمانية التي أنشأها مصطفى كمال أتاتورك على أنقاض الخلافة العثمانية عام 1923.

لكن منتقدي اردوغان يحذرون من أن جذوره الاسلامية وعدم تقبله للمعارضة سيؤديان إلى ابعاد الدولة العضو في حلف شمال الاطلسي والمرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي عن مبادئ أتاتورك العلمانية.

ووعد الرئيس المنتخب الذي يحكم تركيا منذ العام 2003 ب”عملية مصالحة اجتماعية جديدة” بين مواطنيه الذين شكرهم بدون استثناء على مشاركتهم في الانتخابات, واحتج اردوغان (60 عاما) على اتهامه بالتسلط, وقال من على شرفة مقر حزبه العدالة والتنمية “اتمنى ان يراجع الذين وصفوني بالديكتاتور والتسلط موقفهم” بهذا الشان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة