الأخبار العاجلة

اليابان تتخطى عُمان بضربة جزاء مثيرة للجدل والاتحاد الآسيوي يعاقب مدرب لبنان

أزمون لايهتم بلقب هداف القارة
ابو ظبي ـ وكالات:

حقق منتخب اليابان فوزا صعبا على نظيره العُماني، بنتيجة 1-0، مساء أمس، على ملعب مدينة زايد الرياضية، في ثاني مواجهاتهما في المجموعة السادسة لكأس أمم آسيا 2019.وأحرز هدف الفوز لليابان، جينكي هاراجوتشي، من ضربة جزاء «مثيرة للجدل»، في الدقيقة 28.
وحسم منتخب اليابان تأهله رسميا للدور الثاني، بعدما رفع رصيده لـ6 نقاط، فيما ظل نظيره العُماني بدون أي نقطة.
إلى ذلك، عاقبت لجنة الانضباط والقيم بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ميودراج رادولوفيتش مدرب لبنان، بتغريمه 7500 دولار بسبب توجيه انتقادات حادة للتحكيم، في مباراة فريقه أمام قطر، بالجولة الأولى للمجموعة الخامسة بكأس آسيا 2019.
وقال الاتحاد الآسيوي ، أمس، إن لجنة الانضباط فرضت هذه الغرامة على المدرب القادم من الجبل الأسود «بسبب الإدلاء بتعليقات من شأنها الإساءة لسمعة اللعبة».وكان رادولوفيتش استشاط غضبا بعد الخسارة 2 ـ 0 أمام قطر إذ ألغى الحكم هدفا لفريقه في الشوط الأول ثم احتسب ركلة حرة على حافة المنطقة بسبب لمسة يد جاء منها الهدف الأول للمنافس في الدقيقة 65.
وحينها قال رادولوفيتش للصحفيين: «من الصعب جدا الحديث بعد مثل هذه المباراة لأني علّمت اللاعبين اللعب 11 ضد 11 وليس 11 ضد 12 أو 13 ولقد شاهد الجميع ما حدث».
وتقدم رادولوفيتش بالاعتذار عن هذه التعليقات المسيئة للتحكيم بعد خسارته 2- 0 أمام السعودية في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة، أمس الأول.. وهدد الاتحاد الآسيوي رادولوفيتش بعقوبات أشد لو كرر المخالفة.
وسيحتاج منتخب لبنان بشدة إلى الفوز على كوريا الشمالية يوم الخميس المقبل لامتلاك فرصة التأهل إلى دور الستة عشر ضمن أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الـ 6.
من جانب اخر، أكد سردار أزمون، لاعب المنتخب الإيراني، أنه لا يخطط لحصد لقب هداف بطولة كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات.. وقلل أزمون من أهمية الترشيحات التي تشير إلى أنه على المسار الصحيح ليصبح هدّاف البطولة، مشددا على أنه يضع في ذهنه دائما طموحات منتخب بلاده أولا.
وأوضح مهاجم فريق روبن كازان الروسي، أنه لا يهتم بالألقاب الفردية، «لأنه يسعى لمساعدة إيران في الحصول على لقبها القاري الأول منذ عام 1976».وقال في تصريحات صحفية: «أنا سعيد بأداء الفريق، وليس بأهدافي التي أحرزها. ليس من المهم بالنسبة لي من يسجل الأهداف ومن لا يسجل، فإن نجاح الفريق أكثر أهمية بالنسبة لي».
وتابع «التهديف رائع، لأنك تحصل على ما عملت من أجله، أنا ممتن لأنني أسجل، لكن من الأفضل أن تكون بطلا للمسابقة بدلاً من أن تكون أفضل هدّاف».ويتصدر أزمون قائمة هدافي بطولة كأس آسيا برصيد 3 أهداف، بعد أن سجل ثنائية لإيران في شباك فيتنام، أمس الأول.
من جانب اخر، اكد عبد القادر كردغلي، القائد السابق للمنتخب السوري، أن نسور قاسيون لم يقدموا الأداء المتوقع في بطولة كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات.
وكان المنتخب السوري، خسر أمام نظيره الأردني (2-0)، الخميس الماضي، بعدما استهل مشواره في البطولة بتعادل مخيب أمام نظيره الفلسطيني بدون أهداف.وقال كردغلي في تصريحات صحفية: «الشوط الأول من مباراة الأردن، كان كارثيا لمنتخب سوريا فقد كان الفريق مشتتا، وهناك ضياع بشكل كبير على مستوى كل الخطوط، وغياب التركيز عند اللاعبين».
وأردف «في الواقع كانت مهام اللاعبين في أرضية الملعب غير معروفة، وبعد الهدفين كان من المفترض ردة فعل قوية لكن كان الفريق مستسلما للخسارة والروح مفقودة».
وتابع: «الثنائيات والالتحامات بين اللاعبين كانت دوما لصالح الفريق الأردني، وكان شوطا سيئا جدا، وفي الشوط الثاني اختلف الأمر إلى حد ما، ولكن الفاعلية ضعيفة وكلها كانت محاولات خجولة لا ترتقي لدرجة الإصرار على تغيير الحال، وأخطاء في التمرير بشكل كبير، وهذا معيب في محفل كنهائي آسيا».
وواصل «الآن وقبل مباراة أستراليا الحاسمة، الفريق بحاجة لصدمة قوية من المدرب للاعبين من أجل التأهل، وما زال هناك مجال للصعود».وأكد «الجميع مسؤول ولا أحد يتهرب من المسؤولية، وما يبنى على خطأ يحصد نتائج سيئة، والقوي من يعترف بالأخطاء ويتلافاها».
وختم «على العموم فإن مباراة أستراليا ليست صعبة، شريطة تغيير الثوب ووجود صدمة إيجابية، وتحضير المنتخب بشكل نفسي وذهني جيد، ويبقى التوفيق من رب العالمين».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة