الأخبار العاجلة

الاسرائيليون والفلسطينيون يستأنفون المحادثات غير المباشرة في القاهرة

بدء تطبيق هدنة جديدة لمدة 72 ساعة في غزة

متابعة الصباح الجديد:

قالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية إن اسرائيل والفلسطينيين استأنفوا أمس الاثنين محادثات غير مباشرة بوساطة مصرية في محاولة لانهاء القتال المستمر منذ شهر في قطاع غزة وذلك بعدما بدا أن هدنة جديدة مدتها 72 ساعة صامدة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن صاروخا واحدا أطلق على منطقة تل أبيب -المركز التجاري لإسرائيل- قبل أن يبدأ سريان الهدنة في الساعة 2100 بتوقيت غرينتش الأحد وربما يكون قد انفجر في البحر, و حماس إنها أطلقت هذا الصاروخ.

وكان مسؤول اسرائيلي كبير قال الأحد إن المفاوضين الاسرائيليين الذين غادروا القاهرة يوم الجمعة الماضي قبل انتهاء هدنة سابقة مدتها ثلاثة أيام سيعودون لمصر لاستئناف المحادثات إذا صمدت الهدنة الجديدة.

وتطالب حماس بانهاء الحصار الاسرائيلي ورفع القيود المصرية على حدود القطاع الساحلي وفتح ميناء بحري في غزة وهو مطلب تقول اسرائيل انه لا يمكن مناقشته إلا في إطار محادثات مع الفلسطينيين بشأن اتفاق سلام دائم.

وقتل 1938 فلسطينيا و67 إسرائيليا في نحو شهر من القتال بينما دمر القصف الاسرائيلي مساحات واسعة من القطاع المكتظ بالسكان. وحثت وزارة الخارجية المصرية الطرفين على العمل نحو التوصل إلى اتفاق دائم وشامل لوقف اطلاق النار.

ويقول مسؤولو مستشفيات في غزة إن القتلى الفلسطينيين أغلبهم من المدنيين منذ أن شنت إسرائيل هجومها في الثامن من يوليو تموز لوقف إطلاق الصواريخ من القطاع.

وخسرت إسرائيل 64 جنديا وثلاثة مدنيين في الحرب فيما أثار مقتل مدنيين وتدمير آلاف المنازل في غزة إدانة دولية واسعة النطاق.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس إن المفاوضات خلال الهدنة الجديدة ستكون “الفرصة الأخيرة” للتوصل إلى اتفاق.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلية أوفال شتاينتز في مقابلة إذاعية يوم الاثنين إن سحب سلاح الجماعات المسلحة في قطاع غزة أمر حيوي للحفاظ على استمرارية هدنة طويلة الأمد وعبر عن أمله في أن يتم التوصل إلى هذا الأمر عبر القنوات الدبلوماسية وليس باستخدام القوة.

وقد قتل شاب فلسطيني من نشطاء حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس برصاص الجيش الاسرائيلي صباح أمس في بلدة قبلان شمال الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما اعلنت مصادر امنية فلسطينية وشهود عيان.

وقال مصدر امني فلسطيني ان الشاب زكريا الاقرع (24 عاما) قتل في تبادل لاطلاق النار عندما حاصره الجيش الاسرائيلي في منزل لساعات في البلدة الواقعة جنوب شرق نابلس.

واشار شهود العيان والمصدر الامني الى ان الجيش حاصر الاقرع لساعات فجر الاثنين في منزل يقيم فيه شقيقه قبل اطلاق النار وقذائف مضادة للدبابات لتفجير جزء من المنزل.

من جهتها، اكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان قوات من الجيش ذهبت لاعتقال شخص مطلوب للتحقيق يشتبه في اطلاقه النار على جنود اسرائيليين قبل اسبوعين.

وقالت ان “الارهابي تحصن في موقعه على الرغم من الدعوات المتكررة له لتسليم نفسه.وعقب اطلاق النار من المشتبه به، ردت القوات” باطلاق النار. واضافت انه بعد التفتيش عثر الجيش على “قاذفات صواريخ مضادة للدبابات بدائية الصنع”.

وكان بدأ تطبيق هدنة لمدة 72 ساعة في قطاع غزة عند الساعة 00,01 بالتوقيت المحلي في الساعات الاولى لليوم الـ33 لحرب بين اسرائيل وحماس اوقعت اكثر من الفي قتيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة