الأخبار العاجلة

أشرف غريب «يحطّم الأساطير» المحيطة بالممثلين اليهود

الصباح الجديد-وكالات:

ليست هذه المرة الأولى التي يتحدى فيها أشرف غريب الأفكار الراسخة الشائعة بين الناس، بمن فيهم الفنانين والإعلاميين، عن نجوم الفن في مصر.
هذه المرة تحلى غريب، رئيس تحرير مجلة الكواكب السابق والأمين العالم الحالي لمركز الهلال للتراث الصحفي التابع لدار الهلال المصرية، بقدر أكبر من الجرأة على تحدي ما قيل عن كثير من الأساطير التي تحيط بالممثلين اليهود في مصر. وفي كتابه الجديد « الممثلون اليهود في مصر» يسعى الناقد السينمائي الشهير «لتحطيم هذه الخرافات بالمعلومات.»
يقول غريب لبي بي سي إنه على عكس الصعوبات التي واجهها في كتابيه الأخيرين «الوثائق الخاصة لليلى مراد» و»العندليب والسندريلا.. الحقيقة الغائبة»، فإن تدقيق تاريخ الممثلين اليهود في مصر كان «مهمة شبه مستحيلة»، والسبب هو «ندرة المعلومات وانتشار الكثير من المغلوط منها بين الناس وحتى في الوسط الفني بعد انتشار المواقع الالكترونية غير المهنية التي تروج لأخطاء كارثية بلا تدقيق».
وتعود أهمية الكتاب الجديد إلى أنه أول توثيق مُدقق لدور الممثلين اليهود في تاريخ الفن السينمائي المصري. واستند فيه الكاتب، الذي بات مرجعا رئيسا للتاريخ الفني المصري، إلى ما وصفه بنهج صارم في التحقق من المعلومات.
وبخلاف الشائع، فإن عدد الممثلين اليهود حتى عقد الأربعينيات، الذي أمكن لغريب حصره، يوازي إن لم يتجاوز عدد الممثلين الأقباط على مدى تاريخ الفن في مصر، والأكثر من هذا إن عددهم في بعض الفرق المسرحية، كما عند جورج أبيض وسلامة حجازي «كان يفوق مثيله من المسلمين، ربما بسبب عدم حماسة المصريات، مسلمات وقبطيات، للظهور على خشبة المسرح»، حسبما يؤكد غريب.

«الدين لله والفن للجميع»
امتهن هؤلاء الفن في مصر، وكان أهل الفن حينها بشتى خلفياتهم، على قناعة بمبدأ الدين لله والفن للجميع، كما يقول الكاتب.
وكل فصول الكتاب، تقريبا، تتضمن إشارات إلى صعوبة تقصي الحقائق عن هؤلاء الممثلين. وبرغم هذا، فإن الكاتب أصر، كما يقول، على السعي للكشف عن التاريخ الحقيقي للممثلين اليهود في مصر «بوصفهم جزءا من الحركة الفنية في بلادنا يجب أن يوضع في حجمه الطبيعي من دون إفراط في تقدير حجم هذا الدور، كما يفعل مناصرو إسرائيل، أو تفريط فيه كما اعتاد فعله الباقون».
ولم يعرف فن التمثيل في مصر أي اسم جديد سوى الأخوين جمال وميمو رمسيس اللذين ظهرا ظهورا عابرا مع نهايات الخمسينيات، أما كل الأسماء اليهودية الأخرى، على كثرتها، فهي ابنة النصف الأول من القرن العشرين، كما يؤكد الكتاب.
كانت حرب 1948 بين العرب واليهود في فلسطين وقيام دولة إسرائيل نقطتين فاصلتين في تاريخ الممثلين اليهود في مصر.
يقول غريب إنه «منذ أن غيبت السياسة والأطماع العنصرية الممثل اليهودي عن المشهد الفني في مصر، ومع مرور السنين، أصبح الغموض مسيطرا على أي حديث عن هؤلاء، وباتت المغالطات والأخطاء هي السائدة لدى معظم من تصدوا للكتابة في تاريخ الفنانين اليهود في مصر».
ويعتقد بأن السياسة لعبت دورا في اختفاء المعلومات عن الفنانين اليهود في مصر. ويرى غريب أنه «ربما يكون قد تم إخفاء المراجع الدقيقة عن علاقة اليهود بالفن في مصر والعالم العربي لأسباب تتعلق بالحساسية السياسية التي صاحبت الصراع العربي الإسرائيلي، حتى أن نجمة كبيرة في حجم راقية إبراهيم لا أحد يعرف عنها شيئا حقيقيا متفقا عليه منذ مغادرتها مصر عام 1954». اذ اختفت عن الساحة الفنية بعد مغادرتها إلى أميركا.
ومن بين المعتقدات الشائعة التي يفندها الكتاب ما شاع في مصر والعالم العربي عن يهودية النجم الشهير عمر الشريف. ويكشف خطأ هذا الاعتقاد ويؤكد أنه كان كاثوليكيا مارونيا، وتحول إلى الإسلام في بدايات الخمسينيات عند اقترانه بالممثلة المعروفة فاتن حمامة، ما أغضب والده وأصابه مرض السكري.
كما راج في مصر أن الممثلة والراقصة المعروفة كيتي، التي اتُهمت بالتخابر لمصلحة إسرائيل، كانت يهودية. غير أنها كانت «مسيحية كاثوليكية هاجرت من مصر هجرة طبيعية بعد منتصف الستينيات عائدة إلى بلادها، اليونان، وبقيت هناك حتى عام 2000 « ، على وفق ما يؤكد الكتاب نقلا عن الملحق الثقافي اليوناني السابق في القاهرة وصديقتها الممثلة والراقصة الشهيرة نجوى فؤاد.
وحسب الكتاب، فإن عددا كبيرا من الممثلين اليهود حرص على تغيير اسمه. وضرب أمثلة على ذلك بالممثلة راشيل إبراهام، التي أصبحت راقية إبراهيم، وليليان فيكتور كوهين، التي أصبحت كاميليا، وهينريت كوهين التي غيرت اسمها إلى بهيجة المهدي، وتوجو مزراحي إلى أحمد المشرقي، ونظيرة موسى شحادة إلى نجوى سالم.

ماذا وراء هذا التغيير في الأسماء؟
يقول غريب إن «الأسباب لم تكن دينية أو اجتماعية أو حتى سياسية، بل لأسباب فنية تستهدف السعي للبحث عن اسم شهرة أكثر سهولة».
ويشير إلى أن ممثلين مصريين كثيرين غير يهود فعلوا الشيء نفسه مثل أحمد رمزي وشادية ونور الشريف.
ويكشف الكتاب عن أنه من بين كل الممثلين اليهود الذين عرفتهم مصر، لم يهاجر إلى إسرائيل بعد إنشائها سوى ثلاث ممثلات هن سرينا إبراهيم، أخت الممثلة نجمة إبراهيم، وجراسيا قاصين، شقيقة الممثلة صالحة قاصين ، ومطربة وممثلة ثالثة هى سعاد زكي.
ويقول غريب إن «كلا من نجمة وصالحة تبرأتا من اختيهما وظلتا ترفضان الحديث عنهما بعد هجرتهما من مصر إلى فلسطين، في حين عاشت الثالثة حياة قاسية هناك بعد أن كانت واحدة من ألمع مطربات عصرها في زمن أم كلثوم.»
ويؤكد الكتاب أن ليلى مراد لم تكن إسرائيلية، برغم أن شهادة إشهار إسلامها تشير إلى ذلك بوضوح. وأحد أدلته على ذلك أن الإشهار جاء قبل قيام دولة إسرائيل. ويؤكد غريب أن الفنانة المحبوبة «كانت تتمتع بالجنسية المصرية الكاملة قبل إسلامها بسنوات».
ويضيف أن «فرعا من أسرة ليلى مراد والذي هاجر إلى إسرائيل منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 1949 ظل حتى وفاتها لا يعترف بإسلامها، بل بذل محاولات مضنية للتواصل معها وإقناعها بالهجرة إلى إسرائيل وممارسة الطقوس اليهودية، لكنهم اعترفوا بأنهم لم يقابلوا سوى بالصد من جانب ليلى التي كانت تعتز بإسلامها ومصريتها».
وحسب الكتاب، فإن «الأكثر دهشة هو أن أولاد عمومة ليلى مراد المقيمين في إسرائيل لا يعترفون بإسلام ابنيها أشرف وزكي، وينتظرون أيضا عودتهما إلى أرض الميعاد حسب تعبيرهم، برغم أن كلا من أشرف أباظة وزكي فطين عبد الوهاب من أبوين مسلمين».
وفي السياق نفسه، يبرهن غريب على أن منير، شقيق ليلى الذي برع في مجالي التمثيل والتلحين، لم يتحول إلى الإسلام من أجل الزواج بالفنانة سهير البابلي، كما أنه لم يرتد عن الإسلام قبل وفاته في باريس في أكتوبر/تشرين الأول عام 1981 حسبما أشيع. ويكشف للمرة الأولى عن أن منير مراد قد دفن بجوار رفيق نجاحه المطرب الراحل عبد الحليم حافظ في مقبرته الخاصة موضحا الأسباب التي دفعت أسرته لاتخاذ مثل هذا القرار.

عبد الناصر والملك فاروق وكاميليا
ويحقق الكتاب الروايات الشائعة بشأن اضطهاد» حكومة الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر للممثلين اليهود. ويضرب مثالا بما تردد عن دور حكومة ثورة 23 يوليو /تموز 1952 في الترويج لشكل العلاقة بين فاروق، ملك مصر السابق، والفنانة اليهودية كاميليا التي كادت تنتهي بالزواج برغم رفض حكومة الملك.
ويثبت الكتاب أن العلاقة كانت قائمة بالفعل، ولم تؤد حكومة الثورة أي دور في استغلال العلاقة لتشويه الملك وإثبات أنه كان فاسدا، ما كان يستوجب الثورة عليه. كما يبرهن الكتاب بدليل آخر وهو استمرار اثنتين من الممثلات اليهوديات في نشاطهما الفني حتى نهاية الستينيات ومطلع السبعينيات من القرن الماضي «من دون أية مضايقات من جانب الحكومة المصرية.»
وحتى عام 2015، ظلت الصحافة الإسرائيلية تتحدث عن أن النجمة اليهودية الشهيرة نجوى سالم لم تعتنق الإسلام بل ماتت يهودية وأنها كانت تميل إلى إسرائيل. غير أن الكتاب يسرد «أدلة عدة» على أنها «ماتت مسلمة، ولم يمنعها أصلها اليهودي من أن تؤدي دورا وطنيا نالت عنه احتراما وتقديرا، شمل تكريما من الرئيس المصري الراحل أنور السادات بسبب تشجيعها بأشكال متعددة للجيش المصري بعد حرب أكتوبر عام 1973».
يقول الكاتب إنه لم يكن معنيا بأن يلبس أحدا من الممثلين اليهود في مصر ثوب البطولة أو ينزع عن غيره وطنيته. ويؤكد أنه « ليس تبييض صورتهم هو الهدف، ولا تخوين بعضهم كان غاية». ويوضح أن هدفه هو «الحقيقة فقط ولا شيء غيرها في هذا الملف الغامض». وهو يرى أن هؤلاء الممثلين الآن في ذمة التاريخ أمام المصريين والعرب الذين ربما يسمعون عن بعض أسماء هؤلاء الممثلين اليهود للمرة الأولى.
وحسب دار الهلال، فإن الكتاب الجديد هو تطبيق لأنموذج «الكتاب الصحفي» الذي يتبناها مركز الهلال للتراث، إذ يجمع بين روح البحث وشكل المطبوعة الصحفية القائم على الجاذبية والإبهار والاهتمام بالصورة والعناصر الإخراجية الأخرى.

أشرف غريب: صحفي احترف تأريخ الفن في مصر
*الأمين العام لمركز الهلال للتراث
*يبلغ عدد مؤلفاته 17 كتابا حتى الآن في النقد والتأريخ الفني منها: العصر الذهبي للكوميديا، وأحمد مظهر الفارس النبيل، ونجيب الريحاني صاحب السعادة فطين عبد الوهاب رائد الفيلم الكوميدي في مصر، والوثائق الخاصة لليلى مراد العندليب والسندريللا، والحقيقة الغائبة .
*رئيس تحرير مجلة الكواكب سابقا
*عضو جمعية كتاب ونقاد السينما، واتحاد كتاب مصر
*فائز بجائزة نقابة الصحفيين المصريين للتفوق الصحفي سنة 2007 .
*كاتب لعدد كبير من الأفلام التسجيلية والبرامج الوثائقية أهمها سيناريو البرنامج الوثائقي الشهير « كشف المستور « لقناة روتانا سينما.
*عضو في لجان اختيار وتحكيم العديد من المهرجانات الفنية.
*معد ومخرج برنامج « في مصر وبس « بقناة نايل كوميدي (60 حلقة) عامي 2009 و 2010 .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة