الأخبار العاجلة

الأمم المتحدة وعدد من السفارات العاملة في البلاد تبدي اسفها وتعازيها في فاجعة ابن الخطيب

أبدت تضامنها مع البلاد

الصباح الجديد – وكالات 

عزت كل من امريكا والمانيا والصين وكوريا الجنوبية وتونس بحادثة الحريق في مستشفى ابن الخطيب ببغداد اول امس السبت.

وذكرت السفارة الأمريكية في بغداد، حسب بيان لها ان “الولايات المتحدة تتقدم بأحر التعازي لضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب ببغداد الليلة قبل الماضية وعائلاتهم. وقلوبنا وصلواتنا معهم ونأمل الشفاء العاجل للمصابين”.

كما عزت المانيا عبر سفارتها في البلاد في بيان”لقد صدمنا بالحادث المأساوي الذي وقع في مستشفى ابن الخطيب في بغداد والذي تسبب في حزن ومعاناة إنسانية لا توصف، نتقدم بتعازينا القلبية الخالصة لعائلات الضحايا و نتمنى لجميع الجرحى الشفاء العاجل”.

فيما اعربت سفارة جمهورية الصين لدى العراق في بيان “عن صدمتها بحادث الحريق في مستشفى ابن الخطيب الذي أدى الى وفاة وإصابة الكثير من المواطنين العراقيين، وتتقدم السفارة بأخلص التعازي لضحايا الحادث وعوائلهم، متمنية للمصابين شفاء عاجلا”.

‎وقدمت سفارة جمهورية كوريا في بغداد أيضا تعازيها وقالت”تلقت سفارة جمهورية كوريا ببالغ الحزن والاسى نبأ وفاة واصابة عدد من المواطنين العراقيين في حادثة الحريق الذي اندلع في مستشفى ابن الخطيب في بغداد ،  تتقدم سفارة جمهورية كوريا بالتعازي القلبية للعوائل الثكلى الذين فقدوا احبائهم في هذه الحادثة المأساوية وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى”.

وعزت سفارة تونس في بغداد أيضاً بالحادثة وقالت “على اثر الحادث الاليم الذي شهده مستشفى ابن الخطيب ببغداد، يتقدم كافة اعضاء سفارة الجمهورية التونسية ببغداد بخالص تعازيهم الى كافة السلطات العراقية ولعائلات الضحايا، معبرين عن تضامنهم وتعاطفهم مع كافة افراد الشعب العراقي متمنين ان يتغمد الله الضحايا بوافر رحمته وان يعافي الجرحى والمصابين”.

كما أعرب سفيرا كندا وبريطانيا لدى البلاد أولريك شانون و ستيفن هيكي امس الاحد، عن صدمته بخبر حريق مستشفى ابن الخطيب.

وقال شانون، في تغريدة على تويتر، عقب ساعات من الحريق: “صدمت بخبر حريق مستشفى إبن الخطيب، أرجو الشفاء العاجل للمصابين والرحمة للضحايا”.

كما قال هيكي في تغريدة على الموقع نفسه وفي امس الاحد أيضا: “اشعر بحزن بالغ لما تردد عن حريق مستشفى ابن الخطيب في بغداد”.   هيكي أضاف، “تعازينا القلبية للضحايا وعوائلهم وللشعب العراقي الذي فجع بهذه المأساة، لترقد ارواح الضحايا بسلام”. 

ومن جانبها اعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في البلاد جينين هينيس-بلاسخارت عن الصدمة والألم لفداحة الحادث المأساوي الذي طال مرضى كوفيد-19 الراقدين في مستشفى ابن الخطيب ببغداد ليل السبت. وتُعرب عن خالص تعازيها لأُسر الضحايا الذين لقوا حتفهم وتتمنى الشفاء العاجل والتام للجرحى.

ودعت الممثلة الخاصة إلى اتخاذ تدابير حماية أقوى لضمان عدم تكرار حدوث مثل هذه الكارثة.

وأكدت تواصل الأمم المتحدة في تقديم دعم حيوي للقطاع الصحي في العراق وسط الجائحة وتزايد الإصابات، وهي على استعداد لتقديم المزيد من المساعدة للجهات الصحية في مكافحة المرض.

وكان حريق أندلع في وحدة العناية المركّزة في مستشفى ابن الخطيب جنوب شرق العاصمة بغداد مساء أمس السبت وأسفر الحادث عن استشهاد 82 شخصاً واصابة 110 آخرن بحسب وزارة الداخلية.

وقالت مصادر طبية إن الحريق نجم عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلّقة بتخزين أسطوانات الأوكسجين”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة