إمبراطورية بيكهام بدأت تتهاوى..

الصباح الجديد – وكالات:
بدأت قوة ونفوذ إمبراطورية “بيكهام” للأزياء في التلاشي، حيث أبلغت العائلة الشهيرة عن خسائر مجتمعة لأول مرة على الإطلاق، وشهدت مصممة الأزياء والنجمة البريطانية فيكتوريا بيكهام 45 عامًا وزوجها لاعب المنتخب الانكليزي السابق ديفيد بيكهام تراجعًا كبيرًا في ثرواتهما، وأشارت التقارير المالية إلى أن خسارة الزوجين وصلت لما يقرب من 2 مليون دولار بعد الضرائب وأظهرت حسابات الشركة هذا الأسبوع أن أعمالهما في مجال الأزياء سجّلت أعلى خسارة لها حتى الآن ليصل إجمالي الخسائر على مدى 11 عامًا إلى 55.5 مليون دولار.
وفقدت علامة فيكتوريا للأزياء 44.86 مليون دولار منذ إطلاقها في عام 2008، مع ارتفاع الخسائر بشكل كبير في عام 2018 عندما أعلنت فيكتوريا بيكهام عن خسائر بلغت 16 مليون دولار، بعد أن تجنّب المستهلكون فساتينها البسيطة وحقائبها ونجح زوجها ديفيد بيكهام في أن يكون المُعيل والمنقذ لفيكتوريا، بفضل حقوقه في الصور؛ إلا أن أرباح الشركة انخفضت من 57 مليون دولار في عام 2015 إلى أقل من 19 مليون دولار في عام 2018 وأشارت المصادر إلى أن قوة الزوجين المالية أصبحت تتلاشى، حتى حقوق الصور الخاصة بديفيد بيكهام آخذة في الانخفاض وتُشير التنبؤات إلى أن إمبراطورية الأزياء ستشهد المزيد من الانخفاض.

مقالات ذات صلة