الأخبار العاجلة

اميركا تعتزم نشر منظومة القبة الحديدية في دول الخليج

إسرائيل قلقة من عودة بايدن الى الاتفاق النووي الإيراني

متابعة ـ الصباح الجديد:

اتفق مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، ونظيره الأميركي جيك سوليفان، على أنهما سيناقشان قريباً القضايا الإقليمية مثل إيران واتفاقيات السلام، وفقاً لما نقلته صحيفة «جيروزالم بوست» عن بيان حكومي.
وهذه هي المحادثة الأولى بين المسؤولين منذ أدى الرئيس الأميركي جو بايدن، اليمين الدستورية يوم الأربعاء الماضي.
ووفقاً لقناة 12 الإسرائيلية، يسافر رئيس الموساد، يوسي كوهين الشهر المقبل إلى واشنطن للقاء بايدن ورئيس وكالة المخابرات المركزية، على أنّ يضم وفده مسؤولين من وزارتي الخارجية والدفاع.
وسيقدم الوفد معلومات المخابرات الإسرائيلية عن إيران إلى إدارة بايدن، كما سيطلب من الولايات المتحدة التأكد من أن أي اتفاق مستقبلي مع إيران يتضمن إنهاء تخصيب اليورانيوم وإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة، بحسب القناة.
كما ورد في تقرير القناة، أنّ الوفد سيصر على وقف الدعم الإيراني للمنظمات الإرهابية، بما في ذلك حزب الله، وإنهاء التمركز الإيراني في تركيا والعراق واليمن، فضلاً عن مطالبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الوصول الكامل إلى المواقع النووية الإيرانية.
هذا وتشعر إسرائيل بالقلق بشأن اهتمام بايدن بالعودة إلى الاتفاق الإيراني لعام 2015، خشية أن «تؤدي مثل هذه الخطوة إلى تمكين قدرة إيران على متابعة برنامج أسلحة نووية»، بحسب الصحيفة.
ومن المنتظر أن تبدأ الولايات المتحدة قريبا في نشر بطاريات القبة الحديدية للصواريخ الاعتراضية، بقواعدها في دول الخليج، إلى جانب بعض دول الشرق الأوسط وأوروبا، بعد موافقة إسرائيل على ذلك، حسبما ذكرت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية.
وتأتي هذه الموافقة بعد تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودولتين خليجيتين (الإمارات والبحرين) إلى جانب صفقتي سلاح كبيرتين بين الولايات المتحدة وكل من الإمارات والسعودية.
وذكرت «هاآرتس» أن منظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية في وزارة الدفاع سلمت بطارية قبة حديدية ثانية إلى وزارة الدفاع الأميركية، قبل ثلاثة أسابيع.
ويتكون النظام من سبع بطاريات، وتصنعه شركة رافائيل الحكومية المحدودة لأنظمة الدفاع المتطورة وشاركت واشنطن في تمويله.
وتقول مصادر دفاعية إسرائيلية إن الأميركيين تسلموا أنظمة القبة الحديدية، وأن الولايات المتحدة حصلت على موافقة كبار المسؤولين الإسرائيليين للبدء في نشر أنظمة الدفاع الصاروخي في القواعد العسكرية الأميركية في عدد من الدول، بما في ذلك الشرق الأوسط وأوروبا والشرق الأدنى.
وقال وزير الدفاع بيني غانتس في حفل تسليم البطاريات الثانية: «أنا متأكد من أن النظام سيساعد الجيش الأميركي في الدفاع عن جنوده ضد التهديدات الباليستية والجوية».
وبحسب «هاآرتس»، يرفض المسؤولون الإسرائيليون الكشف عن الدول التي ستنشر فيها صواريخ القبة الحديدية.
في الثاني من أغسطس الماضي، انطلقت طائرات إف-35 من قاعدة الظفرة بأبوظبي إلى جنوب إسرائيل، حيث أجرت الولايات المتحدة تدريبا جويا مع الجيش الإسرائيلي. لكن هذا العام ربما يقام نفس التدريب في الإمارات وبمشاركة القوات الجوية للدولة الخليجية أيضا.. ليس بسبب اتفاق التطبيع الموقع بين الدولتين مؤخرا، بل بسبب انضمام إسرائيل إلي (سنتكوم).
لكن وراء الأبواب المغلقة، أعطت إسرائيل موافقتها الضمنية للأميركيين لوضع البطاريات للدفاع عن قواتها من هجمات إيران ووكلائها، بحسب ما نقلت «هاآرتس» عن مسؤولين إسرائيليين.
وقال المسؤولون الإسرائيليون إنه إلى جانب دول الخليج، من المتوقع أيضا نشر قوات في دول أوروبا الشرقية، خوفا من أن تعرض القوات الأميركية أو البنية التحتية الاستراتيجية في تلك الدول لخطر روسي.
وفي سبتمبر 2018، ذكرت صحيفة سعودية أن المملكة وقعت اتفاقية لشراء بطارية القبة الحديدية من إسرائيل بوساطة أميركية. لكن وزارة الدفاع سارعت إلى نفي «توقيع» مثل هذه الصفقة بينما لم تنف أن السعوديين طلبوا شراء النظام.
ونقلت «هاآرتس» عن مسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية أن السعودية ودول أخرى طلبت شراء بطاريات القبة الحديدية للدفاع ضد التهديد الإيراني، وذلك بعد هجوم، نُسب لإيران، على منشآت نفطية سعودية في سبتمبر 2019.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة