الأخبار العاجلة

بولتون يحذر إيران من عد “التعقل” الأميركي “ضعفا” ويرجح صدور عقوبات جديدة عليها اليوم

ترامب لم يتراجع عن ضربها وهجمات سيبرانية ضد أنظمتها الصاروخية

الصباح الجديد ـ متابعة:

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس الأحد، إنه لم يلغ الأمر بضرب إيران، لكنه أوقف تنفيذه في المرحلة الحالية، وفيما كشفت مصادر استخباراتية أميركية انه وافق على هجمات إلكترونية شنتها وزارة الدفاع الأميركية، أدت إلى تعطيل أنظمة تحكم إلكترونية إيرانية لإطلاق الصواريخ، حذر مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون، ايران من ان تعد التعقل الأميركي ضعفا.
وكتب ترامب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “لم أتراجع عن ضرب إيران، كما يقولون بشكل غير صحيح، لكنني أوقفت التنفيذ فقط في هذه المرحلة”.
وكان ترامب أكد اول امس السبت، أن العمل العسكري ضد إيران ما زال خيارا مطروحاً، بعد ان كانت تناولت وسائل الاعلام العامية تراجعه في الدقائق الأخيرة عن ضربة انتقامية امر بها، للرد على اسقاط ايران طائرة أميركية مسيرة.
وفي وقت لاحق، كشفت مصادر استخباراتية أميركية موافقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على هجمات إلكترونية شنتها وزارة الدفاع الأميركية، أدت إلى تعطيل أنظمة تحكم إلكترونية إيرانية لإطلاق الصواريخ.
ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن مصادرها قولها إنه وفقا لمعلوماتهم، فإن الهجوم الذي شنه فريق القيادة السيبرانية الأميركي مساء الخميس الماضي، قد تم إعداده “أسابيع، إن لم يكن أشهرا”.
وقالت الصحيفة إن البنتاغون اقترح على ترامب شن العملية الإلكترونية بعد الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان، الذي نسبته واشنطن لطهران.
وأوضحت المصادر أن الهجوم الإلكتروني جرى بالتنسيق مع القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية، ضد أنظمة كمبيوتر يتحكم بها فيلق الحرس الثوري الإيراني.

من جانبه، رفض البيت الأبيض والقيادة السيبرانية التعليق على هذه البيانات، في الوقت نفسه، قالت الممثلة الرسمية لوزارة الدفاع، إليسا سميث: «كجزء من سياستنا وأمن العمليات، نحن لا نناقش العمليات وأنشطة المخابرات وخططنا في الفضاء الإلكتروني».
ووفقا لصحيفة «واشنطن بوست»، فإن تهديد النشاط السيبراني في السنوات القليلة الماضية قد نما، إذ يحاول المخترقون الإيرانيون الدخول إلى أنظمة الكمبيوتر الموجودة على سفن البحرية الأميركية في الخليج».
وكانت ذكرت شبكة «ABC» الأميركية اول أمس السبت، أن المتسللين الإيرانيين زادوا بشكل كبير من عدد الهجمات الإلكترونية ضد السلطات الأميركية ومنشآت البنية التحتية.
وفي السياق، حذر مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون طهران امس الأحد من إساءة تفسير قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإلغاء الضربة الانتقامية على إيران في اللحظة الأخيرة على أنه «ضعف».
وقال بولتون قبل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس «يجب ألا تخطئ إيران أو أي جهة أخرى معادية باعتبار التعقل وضبط النفس الأميركيين ضعفا»،
وأشار بولتون الذي يزور إسرائيل لحضور اجتماع ثلاثي مقرر منذ وقت مع نظيريه الإسرائيلي مئير بن شبات و الروسي نيكولاي باتروشيف، إلى أن الظروف الحالية في المنطقة تجعل محادثاتنا تأتي في الوقت المناسب».
وفرضت واشنطن سلسلة عقوبات على طهران بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي التاريخي بين إيران والقوى الكبرى العام الماضي، فيما تعتزم فرض عقوبات جديدة ضدها اليوم، اذ قال بولتون «نتوقع الإعلان عن العقوبات الجديدة التي أشار الرئيس إليها الإثنين، ترقبوا».


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة