الأخبار العاجلة

مدريد تضيف نهائي دوري أبطال أوروبا في 1 حزيران

تكاليف السفر تصدم جماهير ليفربول وتوتنهام

العواصم ـ وكالات:

تسلمت عمدة مدريد، مانويلا كارمينا، أول أمس، من اللاعبين السابقين، البرتغالي باولو فوتيري والبرازيلي روبرتو كارلوس، كأس دوري أبطال أوروبا، الذي سيقدم للفائز في نهائي التشامبيونز ليج، المقرر إقامته بين ليفربول وتوتنهام على ملعب واندا ميتروبوليتانو مطلع حزيران المقبل.
وتسلمت كارمينا الكأس في حفل أقيم بمدريد من فوتيري وكارلوس، النجمين السابقين في صفوف أتلتيكو مدريد وريال مدريد، بصفتهما سفيرا الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في هذه المهمة.. وقالت العمدة إن نهائي التشامبيونزليج، حدث سياحي مهم في العاصمة الإسبانية، لافتة إلى أن السلطات البريطانية أخطرتها بأن نحو 100 ألف مشجع إنجليزي سيزورون مدريد لمشاهدة النهائي.
وقالت كارمينا: «إنه من الرائع استضافة فريقين إنجليزيين، وتوجد أيضا فرصة لإقناعهما بألا يستمروا في تطبيق (البريكست)».
وتعد المباراة المرتقبة في ميتروبوليتانو خامس نهائي في بطولتي الدوري الأوروبي ودوري الأبطال يقام في العاصمة الإسبانية والأول الذي يقام في الملعب الجديد للروخيبلانكوس الذي جرى تدشينه في 2017.
وتبددت فرحة جمهور ليفربول وتوتنهام هوتسبير، بعد تأهل فريقيهما إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد معرفة تكاليف السفر الباهظة إلى مدريد لمشاهدة نهائي البطولـة بيـن الفريقيـن فـي الأول مـن حزيـران المقبـل.
وارتفع ثمن تذكرة السفر ذهابا وإيابا للفرد الواحد في شركات الطيران منخفضة التكلفة، والتي يبلغ سعرها عادة نحو 100 جنيه إسترليني (130 دولارا)، إلى 1500 جنيه إسترليني (1950 دولارا)..
كما ارتفع متوسط سعر الليلة الفندقية في العاصمة الإسبانية إلى أكثر من ألف يورو (1100 دولار) بعد أن كان يتراوح ما بين 100 إلى 150 يورو (110-165 دولارا).
ومع ارتفاع تكاليف تذاكر الطيران إلى مدن إسبانية أخرى غير مدريد أو حتى إلى دول مجاورة لإسبانيا أصبح المشجعون يبحثون عن بدائل أخرى لقطع المسافة الممتدة ما بين 1800 إلى 2100 كيلومتر من لندن أو ليفربول إلى مدريد، ومن بين تلك البدائل الانتقال بالسيارات الخاصـة أو الحافـلات.
وخصص لكل فريق 16613 تذكرة فقط لحضور المواجهة الإنجليزية الخالصة في النهائي على ملعب واندا ميتروبوليتانو الذي يتسع إلى 68 ألف متفرج، وهذا الرقم يقل كثيرا عن عدد عشاق الفريقين الراغبين في حضور المباراة.
وقال بيان مشترك صادر عن اثنين من روابط مشجعي الفريقين إن نسبة التذاكر المخصصة للفريقين «ضعيفة للغاية» وإن الوقت حان لحماية المستهلك لمنع الشركات من جني أرباح كبيرة على حساب الجمهور التـواق لحضـور اللقـاء.
وجاء في البيان أيضا: «كان موسما رائعا لدوري أبطال أوروبا بالنسبة لتوتنهام هوتسبير وليفربول. يتطلع مشجعو الفريقين الآن إلى المباراة النهائية في مدريد في الأول من يونيو».
وأضاف: «لكن فرحة الجمهور تبددت بسبب التكاليف الباهظة للسفر والإقامة والتذاكر، هذا إذا تمكنوا أصلا من الحصول على تذاكر بسبب قلة العدد المخصص للفريقين من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم».
وطالب البيان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والأندية بمزيد من الشفافية في مسألة عدد التذاكر وأسعارها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة