الأخبار العاجلة

فالح والنسيج السحري للتفاؤل الوجودي


اسماعيل زاير

كان عاماً مشؤوماً ذلك الذي فقدنا فيه فالح عبد الجبار، فقبله كنا فقدنا مهدي الحافظ على حين غرة تماماً كما فقدنا فالح. العالم من بعده وقبله الأعزاء ، لم يعد كما هو فمثلنا بات حساساً تجاه الفقد وشعورنا بالوحدة يتعمق يوماً بعد يوم آخر وجسور ذاكراتنا تتقطع اذ تتهرأ شبكة الحنين والوفاء المتبادل ونجد انفسنا وقد نحينا من المشهد بالتدريج . فالصداقات التي كنا نحتناها مع الزمن بهتت ملامحها وما عادت في مواقعها المألوفة .

صداقة فالح امر لامع ومبهج مثلما هي افكاره ومشاريعه السياسية والفكرية والتحليلية ولم تتمكن عاديات الزمن من هزيمته وهزيمتنا وحديثه العابر ، كما هي نصوصه ، تفعل فعلها في تهييج ما اوشك ان يتلاشى عن مواضيع حديثنا وفكرنا . وكلما جمعنا شأن راهن نراه نحن القابعون في مخابئنا العراقية بصيغة تتغير وتذهب في العمق حالما تلمسها افكار فالح . فهو كما يقال «مفرد بصيغة الجمع « .

في العقد الاخير من حياته كان يرينا الوجهات الصحيحة في النظر الى عالمنا والى وطننا والى انفسنا حتى . وطاقته التي لا تنضب كانت تحرك عشرات المتابعين والمتعاونين معه بحيث يتضح في آخر المطاف ان مشروعه فريضة لا بد من ادائها لفهم مغاليق التطور والتغير الحاصل في محيطنا المباشر . كان مشروعه ، بل مشاريعه كلها ، استقراء في العمق للحالات السياسية الراهنة التي تبدو لنا وكأنها تتنافس مع ادراكنا الخاص لما يحصل .

لم يهزم فالح في حياته قط .. بل انه يتحول من نافذة متقدمة على الكون الى نافذة اخرى بمحض جهده ومثابرته . ومن هنا كانت بصيرته جاذبة لعدد واسع من الشركاء والاتباع الذين يقبسون من جمرة قلبه ما ينير طريقهم الخاص . وكانت خميرة افكاره مزيجا هائل الغنى من الأدب والشعر والقصص والفنون بالدرجة نفسها التي كانت افكاره عن السياسة . كان يغوص في العمق بيسر كما يتلهى بتلمس ملامح المراحل المختلفة من حياتنا . وكل ما كان يحتاج اليه كي يبعد الملل والإحباط هو الوقت .. الوقت كي يمر عبر ثقب ابرة الكون المتمنعة على غيره . ولهذا نرى في تواضعه وحكمته الوطيدة جسراً يربط بين اكثر معارضيه واقلهم ادعاءً.

كان ابو خالد انموذجاً للأصدقاء الاوفياء والكرماء من دون حدود وفي الوقت ذاته كان قادراً على لجم المزعجين والإنتهازيين بلباقة يحسد عليها . وكنا نرى فيه بقايا قائد ممتاز للنشاط الجماعي الثوري ومنظم لأعمال التعبير الجماعية عن احلام رفاقه واصدقائه وله طاقة هائلة على اختزال الاشياء وتطويب المبادرات اللماعة وارسالها الى فضاء مقبول ومتفق عليه .

كنت اراه وقد انشب المرض انيابه فيه وهو يقاوم ويتظاهر بالثبات والإستقرار واشعر وهو يجاملنا بذنب عميق والم لأنني لا ولن اتمكن من مساعدته . ولكن انانيتنا كانت ترى المتعة في مرافقته قبل اي شيء آخر .

فالح جسد في حياته افضل ما يمكن ان يجسده المناضل الثوري المنفتح على العالم . المناضل المتفائل على الدوام والساخر من عالمنا بطريقة تخفف من غلواء الوجود البشري المرهق . ولكنه في كل الاحيان كان سيداً في التملص من كمائن السياسات الباهتة والشراكات الراكدة ، مانحاً في نصوصه وحياته وصداقاته للأمل البشري فسحاً كافية تبرر البقاء العميق للوجود البشري.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة