الأخبار العاجلة

بعد زوال العقبة الابرز امامها حكومة الاقليم سترى النور الشهر المقبل

الاتحاد والديمقراطي يوقعان اتفاقا نهائيا يمهد البدء بتشكيلها

السليمانية – عباس كاريزي:

فيما يعقد المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني اليوم الخميس اجتماعا برئاسة مسعود بارزاني، للمصادقة على مضمون اتفاقيته مع الاتحاد الوطني من جهة وحركة التغيير، جهة اخرى اعلن الاتحاد الوطني عدم وجود اية عقبات امام توقيع اتفاقه بنحو نهائي مع الديمقراطي.
وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي محمود محمد في تصريح للموقع الرسمي لحزبه، ان اجتماع المكتب السياسي سيبحث ايضا خطوات تشكيل الحكومة الجديدة في اقليم كردستان، والتحضير لالية التوقيع على الاتفاقية السياسية مع الاتحاد الوطني.
واضاف محمد، انه «لم يعد هناك اي عوائق امام خطوات تشكيل الكابينة الجديدة وسيتم الانتهاء خلال الايام المقبلة من الاجراءات القانونية والادارية».
من جانبه، قال هيمن هورامي النائب الاول لرئيس برلمان كردستان، ان البرلمان سيصادق على مشروع قانون تفعيل منصب رئيس الاقليم في اقرب وقت ما سيمهد لاستئناف اعمال الكابينة الجديدة لحكومة اقليم كردستان.
بدوره قال عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني فريد اسسرد في حديث للصباح الجديد، انه الحوارات انتهت مع الحزب الديمقراطي حول حصة الاتحاد والية مشاركته في حكومة الاقليم المقبلة.
مشيرا الى انه لاتوجد اية عقبات امام الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الاتحاد والحزب الديمقراطي، وانه سيتم التوقيع عليه رسمياَ خلال الايام القليلة المقبلة.
واشار الى ان اصرارا الاتحاد على حصوله على بعض المناصب في المواقع الاساسية ومفاصل الحكم بالاقليم، نابع من سعيه لتحقيق الشراكة الحقيقية في حكومة الاقليم، ومشاركته في صياغة القرارات الهامة والمصيرية.
من جهته قال عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني سعدي بيرة، ان الاجتماع المقبل بين الاتحاد والديمقراطي سيكون للتوقيع على الاتفاق السياسي الذي تم التوصل اليه سابقاً.
واضاف بيره، ان برلمان كردستان سيعقد جلسته قريبا بعد زوال العقبات وحصول اتفاق بين الاطراف السياسية حول تشكيل الحكومة الجديدة في اقليم كردستان.
واوضح، ان برلمان كردستان سيعقد جلسته المقبلة للتصويت على تفعيل مؤسسة رئاسة الاقليم وانتخاب رئيس الاقليم وتكليف رئيس الحكومة الجديد، وذلك بعد اتصال اجراه نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي مع مسؤولين بارزين في حركة التغيير، قبلت بموجبه الحركة باضافة نائب اخر لرئيس الاقليم الذي كانت ترفضه في السابق.
وكشف عضو في اللجنة التفاوضية للديمقراطي، ان نيجيرفان بارزاني اتصل الاسبوع المنصرم بالمنسق العام لحركة التغيير عمر سيد علي والقيادي في الحركة مصطفى سيد قادر، لاقناعهما بقبول استحداث منصب نائب ثان لرئيس الاقليم، مشيرا الى انهما اعربا عن قبولهما بالطلب دون ان يطالبا باي منصب اخر للحركة.
واضاف، ان رئيس الاقليم سيكون له نائبان، ولن يتم تسميتهما بالنائب الاول والثاني، انما سيكون للنائب عن حركة التغيير صلاحيات اكبر من صلاحيات النائب عن الاتحاد الوطني وسيكون لنائب الاتحاد الوطني فقط سلطة ادارية وليست عسكرية، لان الديمقراطي ابلغ الاتحاد الوطني بان حصولهم على منصب وزارة البيشمركة كاف ولايتطلب حصولهم على مناصب عسكرية اخرى.
وكان من المقرر ان يوقع الحزب الديمقراطي المكلف بتشكيل حكومة الاقليم اتفاقه رسمياً الاسبوع المنصرم مع الاتحاد الوطني، الا ان اعتراض حركة التغيير على استحداث منصب نائب ثان لرئيس الاقليم ومنحه للاتحاد الوطني اخر توقيع الاتفاق، الذي يتوقع ان يتم توقيعه خلال اليومين المقبلين.
بدوره اكد سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي فاضل ميراني الانتهاء من توقيع الاتفاق النهائي بين حزبه والاتحاد الوطني خلال الاسبوع الجاري.
واضاف في تصريح متلفز تابعته الصباح الجديد، ان اغلب العقبات ازيلت امام تشكيل حكومة الاقليم، وان مراحل تشكيلها ستبدا خلال ايام
ياتي ذلك عقب مرور سبعة اشهر على انتهاء الانتخابات في اقليم كردستان، وتوقف اغلب المشاريع والخدمات الاساسية والحركة التجارية،وهو ما دفع بسكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الى الاعتذار من شعب كردستان، على تاخر حوارات تشكيل حكومة الاقليم بين حزبه والقوى والاحزاب السياسية التي اعلنت عن رغبتها بالمشاركة في حكومة الاقليم.
بدورها انتقدت احزاب وقوى المعارضة سعي الحزب الديمقراطي للابقاء على وزير الثروات الطبيعية اشتي هورامي في منصبه بالكابينة الجديدة، التي قالت انه رمز للفساد وتبديد ثروات الشعب، مطالبة بتغييره وتحقيق الشفافية في ملف النفط والغاز، الذي قالت ان فسادا كبيرا يشوبه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة