الأخبار العاجلة

أفلام برؤى ومضامين شتى في مهرجان ثلاث دقائق في ثلاثة أيام

أكثر من 700 فيلم تقدمت للمشاركة
سمير خليل
انطلقت في بغداد فعاليات مهرجان ثلاث دقائق في ثلاثة ايام السينمائي بدورته الثالثة والذي تقيمه مؤسسة مدينة الفن للسينما والتلفزيون بمشاركة واسعة، ضمت 700 فيلم عراقي وأجنبي، واختير 50 فيلما عراقيا، ومثلها من الافلام الاجنبية للمشاركة في دورة العام الحالي.
افتتح المهرجان بعرض فيلم (الانفاس الاخيرة) لمخرجه مهند حسن السوداني من انتاج هيئة الحشد الشعبي، ثم اعتلى رئيس المهرجان الدكتور حكمت البيضاني واعضاء لجنة التحكيم الرسمية للمهرجان المخرج الكبير محمد شكري جميل، والمنتجة وصانعة الأفلام مارغريت غلوفر، والناقدة السينمائية عائشة الدوري منصة العرض.
وفي كلمته شكر رئيس المهرجان الحضور ورعاة المهرجان، وابدى سعادته بالمشاركة الواسعة وخاصة من الشباب وقال: هذه الدورة تختلف عن سابقاتها بمنافسة الافلام الأجنبية، وخصصنا في دورة هذا العام ثلاث جوائز للأفلام العراقية، ومثلها للأفلام الاجنبية التي خضعت للمقاييس والمعايير نفسها التي وضعتها لجنة الفرز، واختيار الافلام الصالحة للمشاركة في المهرجان
وشكر المدير التنفيذي لمؤسسة مدينة الفن وعضو اللجنة التحضيرية للمهرجان علي محمد سعيد الجهات الراعية للمهرجان وقال: السينما مرآة الشعوب، وعاكسة لثقافاتها وفنونها، مهرجاننا يقدم افلاما تختصر الزمن والوقت، هناك جهود رائعة اسهمت في إنجاح هذا المهرجان.
تقدم للمشاركة بالمهرجان أكثر من 700 فيلم محلي واجنبي. كانت حصة الولايات المتحدة الاميركية الاكبر بالمشاركة اذ بلغت 120 فيلما، ثم إيران بـ50 فيلم، وايطاليا 40 فيلم وكل من بريطانيا وفرنسا والمانيا 30 فيلم، إضافة الى أفلام من دول عربية واجنبية شتى.
يهتم المهرجان بالفيلم القصير الذي يتحدد بثلاث دقائق فما دون، ويستقبل الافلام العراقية والعالمية المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان الذي انطلق لأول مرة عام 2013، اذ تخضع الافلام لعمليات المشاهدة والتقييم واختيار الافضل من بينها لعرضه على الجمهور.
يقام المهرجان في الثالث من شهر آذار وبلجنة خبراء مكونة من ثلاثة حكام، وتمنح ثلاث جوائز لثلاثة فائزين، إضافة لجائزة لجنة الحكام الخاصة.
وبحسب البيضاني: “المهرجان أصبح تقليدا سنويا ثابتا نسعى من خلاله الى اشاعة وترسيخ الثقافة السينمائية لدى الشباب، وجعلهم في تحد دائم مع أنفسهم من اجل صناعة فيلم قصير بزمنه كبير بمضمونه. ليس سهلا ان تصنع فيلما قصيرا بثلاث دقائق يحمل مضامين وافكار وابعاد الفيلم الروائي الطويل، ليحقق من جراء ذلك خرقا ابداعيا جديدا لا غنى عنه في هذه المرحلة وكل المراحل المقبلة.
شهد اليوم الاول للمهرجان عرض 15 فيلما منها عشرة محلية وخمسة اجنبية، الافلام العراقية كانت: (روح فنية) لمخرجه ابراهيم جعفر، و(حلاق) لمخرجه حسن العزاوي، و(الى الوراء) لعباس هاشم، و(الدرس الاول) لحسنين شبر، و(غليان) لياسر الاعسم، و(وتر) لحسين حافظ، و(نيوم بارك) لايوب عمار، و(لعب) لحيدر سمير خليل، و(العرضحالجي) للؤي فاضل، و(مهن) لرامي غانم حميد.
وعرض من الافلام الاجنبية اثنان من إيران، وواحد من كل من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا.
يذكر ان مؤسسة مدينة الفن للسينما والتلفزيون كانت قد ابرمت اتفاق تعاون سينمائي مع مؤسسة (Orca foundationا horcynus) الإيطالية، يهدف الى دعم الافلام السينمائية الشبابية للمخرجين العراقيين، كما يهدف الى اختيار عشرة افلام شاركت ضمن الدورة الثالثة من المهرجان، وعرضها في إيطاليا، بهدف تعريف الجمهور الايطالي بأفلام السينمائيين العراقيين الشباب حسب ما اعلن الدكتور حكمت البيضاني، والذي حضر توقيع الاتفاق في ايطاليا العام الماضي بمشاركة الناقد السينمائي العراقي الدكتور عرفان رشيد، مؤكدا اختيار خمسة افلام شاركت في الدورة الثانية، اضافة الى عشرة افلام شاركت في الدورة الثالثة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة