الأخبار العاجلة

(ما سقط سهوا من ذاكرة الحلم).. والقدرة الإيحائية والانزياحية

علوان السلمان

النص الشعري تشكيل جمالي مغامر قوامه اللمحة الفكرية التي تكشف عن حالة نفسية او اجتماعية او معرفية يحققها المنتج(الشاعر) بتصوير واقتناص اللحظة المؤثرة..المتميزة بديناميتها ودفقها الخيالي بقدرة لغوية مشحونة اللفظ بدلالات غير مألوفة يعمل الشاعر على تفجير قدرتها الايحائية والانزياحية من اجل التحليق في افق الحلم الصوري والكشف عن الوظيفة الجمالية من خلال بنية نصية تعتمد التكثيف والاختزال والرمز الذي يسمو بعوالمها ويسهم في تعميقها ورسم ابعادها..
و(ما سقط سهوا من ذاكرة الحلم)..نصوص شعرية تقوم على تقنيات فنية واساليب بلاغية مبنية على اساس الثنائيات الصورية(واقعية وتخييلية) في تقابل هندسي دقيق يشي بالحداثة الشعرية وتجاوز النسق البنائي بتحالفها والتحولات الفكرية والفنية والمؤثرات الخارجية للتعبير عن مشهد متفرد بخصوصيته التركيبية ووحدته الموضوعية وضربته الايقاعية وصوره ولغته اليومية..مع اهداء ومدخل شكلا عتبات نصية مضافة للمصاحبات النصية الموازية المرتسمة على الغلاف(العنوان/نوع الجنس/اسم المنتج/اللوحة الجامعة ـ المانعة للمتن..الذي يعتمد الانزياح اللغوي للتعبير عن المعاني التي تأسست على ثنائية الحلم والواقع ابتداء من العنوان العلامة السيميائية الدالة على الاسترجاع بفونيماتها الايحائية الستة المشحونة بدلالات معنوية عميقة شكلت حقلا دلاليا رامزا.. والتي لا تخلو من قصدية تكشف عن بنياته الصوتية والتركيبية المحققة للوظائف الجمالية والدلالية والتأثيرية بصفتها تقليد ثقافي وفني يستدعي المتلقي ليحقق علاقة وجدانية مع المنتج قوامها التواصل انسانيا..
قلبي لساني
بعصر لست افهمه
قانونه الزيف
والبغضاء منهاجُ
وحق عينيك
لم اقسم سوى بهما
لان عينيك للمشتاق معراجُ
مُرني
أجئك ولو زحفا بلا قدم
ان جن ليل
فضوء القلب وهاجُ
لا تأس ان قُطّعت في العشق اوردتي
فكم قضى في لهيب العشق حلاجُ /ص13
فالشاعر في نصه يحاول استنطاق اللحظات الشعورية عبر نسق لغوي قادر على توليد المعاني من اجل توسيع الفضاء الدلالي للجملة الشعرية..مع استثمار بعض التقنيات والاساليب الفنية كتقنية الاستذكار وسيميائية التنقيط(دلالة الحذف) التي تشكل نصا صامتا تتعطل فيه دلالة القول..فضلا عن انها تضفي بعدا تشكيليا يستدعي المستهلك لملء بياضاته..وهناك اسلوب النداء والاستفهام الباحث عن الجواب من اجل اتساع مديات النص..وتقانة التكرار الاسلوبية التي يوظفها الشاعر للتوكيد واضفاء نبرة موسيقية مضافة بغية زيادة فاعلية اللغة وتجاوز المألوف وتحقيق التواصل بين اطراف المعادلة الابداعية(المنتِج(الشاعر)/ المنتَج(النص)/ المستهلك(المتلقي).. وهويخوض مغامرة شعرية بتوظيف الطاقة اللغوية للكشف عن قدرته في شحن الفاظه بدلالات غير مألوفة من اجل التحليق في افق الصورة الشعرية المتسامية عبر بنية تعتمد التكثيف والايحاء باعتماد عمود الشعر الحداثي الناثر لتفعيلاته المكتظة بالفعل وعناصر الوجود.. التي تمتاز بالتشكيل البلاغي وتوظيف المكون السردي على اساس جمالي قوامه اللمحة الفكرية التي تكشف عن حالة نفسية وحضور اجتماعي بدقة متناهية في الحس مع قدرة تصويرية للاشياء من الداخل..لذا فخطاب الشاعر خطاب الذات ومناخاتها للتعويض عن الغربة التي يحس بها..فكانت رؤيته الشعرية تتصل بطبيعة ذاته وتكوينه الفكري والروحي وظروف حياته والواقع..

مروا..
كأن جفون الليل تسكبهم
في الروح دمعا
وتفشي سرهم راحُ
ما آنسوا في صحارى الليل نار دمي
ولا أناخوا
وصوت القلب صداح
لو انهم نظروا..
لو انهم وقفوا..
لو انهم سألوا..
لو انهم باحوا
وفتّحوا في دمي
للريح نافذة
وغلّقوا قلبهم بالصمت
وارتاحوا
مروا..
وكان الندى الساهي يراقبهم
فكيف يا عطرهم
بالروح قد فاحوا / ص46 ـ ص47
فالنص لحظة جمالية مكثفة بذاتها وبوح وجداني يجسد موقفا باعتماد اسلوب السرد الشعري المركز على الفكرة المختزلة في لغتها بوحدة موضوعية وتكثيف جملي مع سرعة ايقاعية وقدرة ايحائية مكتنزة الطاقة الدلالية من خلال تحشيد الافكار وفقا لطبيعة التداعي الذي يعلن عن اللحظة الشعرية المحققة لفعلها التأثيري المستفز للذات الآخر(المتلقي) من خلال عنصر الحركة الذي يعد احد معطيات المستوى الحسي للنص من خلال ترجمته لاحاسيس الشاعر وانفعالاته بنسج شعري يحقق وظيفته من خلال الفكرة والعمل داخل اللغة وتوظيف الرمز السمة الاسلوبية التي تسهم في الارتقاء بشعرية النص واتساع مساحة دلالته..
أيها المبتل بالشيب
الذي يحكي انطفاءك
تتدلى..
قاب قوسين..
ولا نجم أضاءك
تقتفي انفاس ليل
دس في الرؤيا عماءك
فتراها..
غير ان الشوق
يستعدي دماءك
وتنادي..
الف ريح
تنخر اليوم نداءك
من تنادي؟..
لم يعد في العمر
ما يكفي ارتواءك /ص34 ـ ص35
فالشاعر يعتمد خطاب الصورة بوصفها مشهدا بصريا مرئيا ليحقق المتعة الجمالية المنبعثة من بين ثنايا النص المستفز للذاكرة بمخاطبتها الوجدان وفق معيار حداثي له التزاماته الموضوعية مع تركيز على الخصائص الحسية لابراز التكوين الجمالي واعادة تشكيل الواقع من خلال اشتغاله على بث شعرية المفردة التي تستنطق كينونتها عبر علاقات الدال والمدلول لتفعيل الاثر الحسي والذهني بلغة ايحائية منفتحة على قراءات متعددة..اضافة الى اعتماده مقومات واساليب تعبيرية في بناء نصه كآلية السرد الشعري التي اضفت عليه دينامية حركية..وتوظيف التراث الشعري مبنى ومعنى..
وحيدا عدت لا خلا أواني
لأملأ من دما عيني أواني
أوان الغدر هذا لا اواني
به الجاني يصان من الضحية /76

يا منية القلب في قلبي الهوى وقرا
مــنذ انـكــتبت عــلى شــطآنه وقرا
مدائن غــرقت في مــوجه وقــرى
ان هاج فيه الجوى والشوق أوصالا
ممــزق فـــي الهــوىلمـــيه أوصالا
لا تقــتــلــيه فان الــله أوصـــــى..لا
أو تحــرميه نوالا من لــمى وقــرا /80
فالشاعر يوظف التراث الشعري بلغة يومية فيقدم بوحا وجدانيا متساميا تجلى في عوالم رومانسية شفيفة مع اكتناز برمزية بلاغية منطلقة من مرجعيات فكرية واجتماعية وثقافية اسهمت في اتساع عوالم النص عبر صوره المنصهرة في بوتقة جمله الشعرية الفاعلة في السياق والموجهة في دلالاتها وفق دوافع نفسية وبيئية تتفاعل عناصرها الفنية والتجربة الذاتية لما تحمله من دلالات سيميائية..اذ يحلق الشاعر في عوالم الابوذية والزهيري فيخلق نصوصا تستفز الذاكرة وتنبش خزينها المعرفي باسلوب بلاغي يعتمد الانزياح للتعبير عن المعاني التي قامت على ثنائية الحلم والواقع..وهذا يذكرنا بالسياب و(الخطية) وبسعدي يوسف حين يقول:
كل الاغاني انتهت الا اغاني الناس
والصوت لو يشتره ما تشتريه الناس
عمدا نسيت الذي بيني وبين الناس
منهم انا مثلهم والصوت منم عاد
محاولا رسم صوره الجامعة ما بين المعنيين الحسي والذهني لتحقيق العمق التصويري بكل ابعاده التي تكشف عن ذات مأزومة بحوار ذاتي يكشف عن كينونتها بتوظيف التعابير البصرية وانسنة الاشياء والطبيعة..

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة