الأخبار العاجلة

مافي قلوبهم ليس على ألسنتهم

د. علي شمخي

نريد ان نصدق ماجاء في بيان حكومة المملكة العربية السعودية فالضياع العربي والتجربة العربية اثبتت لنا مدى ابتعاد الزعامات العربية عن قلب الحقيقة وعين اليقين وممارسات وقرارات منظومة الحاكمية العربية لطالما كشفت قصور نظرة هذه الزعامات ولؤمها ونفاقها ..وفي كل جراحات العرب بقيت الشعوب العربية تمسك بحبال الرجاء والامل بان يغير الله واقع امتهم وان يبقي على لحمتهم ومصيرهم المشترك ..وعندما تسال كل عربي عن مشاعره تجاه مايحدث لابناء قوميته ومن يشترك معه في الدم واللغة والمصير فان العواطف والامنيات والامل تفيض منه مشاركا ابناء الشعوب العربية في سرائهم وضرائهم ..ومن يريد ان يتاكد من هذه الاحاسيس فليسال اي انسان بسيط عن موقفه مما يجري في بلاد العرب في مصر والسعودية والجزائر والسودان ولبنان والعراق وغيرها من الدول العربية ..ومن يريد ان يتاكد اكثر فليشاهد ردود افعال الجمهور العربي وهو يتابع مباريات كاس العالم عندما يكون احد طرفاها فريق عربي او غيرها من السباقات التي يكون رياضي عربي مشاركا في احد مضامير المنافسات الرياضية ..وخلاف ذلك فان الزعيم العربي والحاكم العربي سيكون على طرف نقيض مما قلناه الا ماندر ..الحاكمية العربية والزعامة العربية تجسد فيها عبر التاريخ العربي الحديث والمعاصر اللؤم والنفاق والشماتة ..ورفض الواقع ورفض مااراده الله وماتتوق له النفوس والقلوب لهذه الامة التي (كانت خير امة اخرجت للناس)..ومن يستمع لبيانات الحكومات العربية وهي توزع توصيفاتها للاحداث الجارية في العراق ولبنان وسوريا وفلسطين وغيرها من الاحداث سيلمس مدى نشاط وفرط اللؤم للزعماء والامراء العرب …!! كما سيجد البون الشاسع بين مايقوله هؤلاء الزعماء في وضح النهار وامام شاشات التلفزة ووسائل الاعلام الاخرى وبين مايفعلوه داخل الغرف المغلقة وفي الظلام ..!!حتى بات العالم لايصدق مشاعر وعواطف هؤلاء الزعماء وثبات مواقفهم ..!!! اكتب هذه السطور وانا اقرء البيان الصادر عن الحكومة السعودية الذي استوقفني فيه كلام يقول ان المملكة السعودية ترفض اي تدخل خارجي في الاحداث الجارية في العراق …!! واسال هؤلاء الذين يرفضون هذا التدخل ..لماذا كنتم قبل ذلك تطالبون بتدخل الامم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية والعرب والدول الاوربية للضغط على الحكومة العراقية وتصحيح المسارات السياسية في العراق ..!!لماذا عندما اوغل الارهاب والمجاميع المسلحة بغرز سكاكينه في الجسد العراقي واستباح الاراضي العراقية وسفك الدماء لاتريدون لاحد ان يتدخل لمساعدة الشعب العراقي في حماية مدنه واستقراره وامنه ..!! والكلام يطول عن هذا اللؤم والنفاق في مواقف هذه الحاكمية ..!! ولعل هناك حكومات وزعامات اخرى تشابهها في مثل هذه المواقف التي يتاكد لنا يوما بعد اخر بانها في واد وشعوبها في واد اخر ..!! وسنكون صادقين جدا مع هؤلاء في دعوانا الى الله بان يعطي السعوديين مايتمنوه لنا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة