الأخبار العاجلة

نادي المرور الرياضي يحرز وصافة الدوري الممتاز بالبولنغ

الدكتورة أسماء الطيار تجدد المطالبة بتهيئة قاعة خاصة لتطوير اللعبة

بغداد ـ الصباح الجديد:

برغم ان نادي المرور الرياضي تم إعادة تشكيله حديثا، الا انه استطاع ان يثبت جدارته في أكثر من بطولة ويعتلي لاعبيه منصات التتويج ويعود حاملا للكؤوس وأوسمة التفوق، وفريق البولنغ اشترك مؤخرا في بطولة الدوري لعام 2020 التي ضيفتها قاعة (هاوس) في محافظة الديوانية واقيمت باشراف الاتحاد المركزي للعبة بالتعاون مع الاتحاد الفرعي في الديوانية.
واوضحت الدكتورة أسماء إبراهيم الطيار، مشرفة فريق البولنغ في نادي المرور، ان وفد النادي للبطولة ضم اللاعبين حسين عناد ووسام شاكر عبد الحسين وسيف ماهر عبد الحسين ونبيل حيدر جليل واللاعبات آية حسام محمود وشمس ماهر عبد الحسين وديانا زياد عبد الرحمن.
وذكرت ان الفريق حقق نتائج متقدمة على الصعيدين الفردي والفرقي، فقد حل فريق الرجال ثانيا بعد فريق أمانة بغداد، في حين أتت نساء المرور بالترتيب الثاني بعد فريق امانة بغداد الذي توج باللقب،وشهدت منافسات اللاعبات ايضا تصنيف اختيار لاعبات المنتخب الوطني للمتقدمات والشابات تحضيرا للاستحقاقات المقبلة، حيث احرزت اللاعبة الاء عبد الحسين من امانة بغداد المركز الاول في فئة المتقدمات، وحلت زميلتها منى خوشو ثانية، وفي تصنيف الشابات فازت شمس ماهر من نادي المرور بالمركز الاول تلتها شهد عامر من نادي السياحة.
وبينت الطيار ان فريقها سيلعب كأس المثابرة في المدة المقبلة لكونه احرز وصافة الدوري الممتاز، وتابعت ان منافسات البطولة تأتي اقامتها ضمن أجندة اتحاد البولنغ المركزي لاكمال الموسم الرياضي لعام 2020، بعد تاجيل العديد من الانشطة اثر جائحة كورونا، في حين يستعد لتنظيم منافسات الموسم 2021 في المدة المقبلة، منوهة إلى ان اتحاد البولنغ يعمل بشكل متميز على انجاح البطولات والارتقاء باللعبة نحو الافضل.
واثنت مشرفة الفريق على دعم إدارة النادي والمواكبة للفريق، وكذلك على جهود اللاعبين في تحقيق الافضل في البطولة التي ضمت أندية تتنافس بثقة كبيرة على احراز مراتب المقدمة في رياضة البولنغ، مؤكدة ان الرياضة تحتاج غلى قاعة خاصة بها، والجميع يترقب اكمال قاعة اتحاد البولنغ المركزي التي ستكون مركزا تدريبيا مهما ومثاليا في المدينة الشبابية في وزارة الشباب والرياضة، اذ يتابع اعمالها وزير الشباب والرياضة عدنان درجال وفي حال اكمالها ستكون صرحا كبيرا لرياضة البولنغ التي تتطلب اهتماما خاصا نظرا لان قاعتها الرياضية فيها متطلبات عدة وعندما تتوفر هذه القاعة فان رياضة البولنغ ستحقق نتائج اكثر تقدما وسيكون هنالك توسيعا لقاعدة اللعبة لان اللاعبين الجدد يحتاجون إلى تدريبات مكثفة ومنهاج يتم تنفيذه بدقة بوجود قاعة خاصة في رياضة البولنغ.
وثمنت الدكتورة، أسماء إبراهيم الطيار، جهود الاتحاد الفرعي للبولنغ في محافظة الديوانية على جهوده المشتركة مع اتحاد اللعبة المركزي في العمل على انجاح المنافسات الممتازة والعمل على تهيئة افضل الاجواء امام الفرق المشاركة.
واوضحت ان رياضة البولنغ تملك لاعبين لديهم خبرات يضاف إليهم العناصر الشبابية الواعدة، اذ هنالك اندية تحرص على ان تسجل حضورا متواصلا في البطولات التي ينظمها الاتحاد المركزي للعبة، وهذه الأندية تولي اللاعبين اهتماما واضحا، مما يسهم في نجاح البطولات وكذلك تهيئة اللاعبين الافضل لتمثيل المنتخبات الوطنية في الاستحقاقات المقبلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة