الأخبار العاجلة

تضايف خطاب الرواية والمُحرم

كه يلان مُحَد

إذا كانت غاية الفنون جميعاً هي توسيع مساحة الحرية وإرتياد المدارات المجهولة إلى جانب الإمتاع والكشف عن الأبعاد الجمالية من خلال ماتُقدمهُ من إمكانيات الرؤية على مستويات جديدة.فإنَّ دور الرواية يبدو أبرزَ على هذا الصعيد إذ يفتحِ مسالك مُتعددة للتفكير وإنعتاق الوعي من إسار المُتراكمات الإجتماعية والدينية والسياسية.وذلك لأنَّ الرواية فن بلاضفاف من حيث الثيمات كما هو بلاحدود في حرية الصياغة والشكل.وهذا ما يوفر النص الروائي فرصة التعافي من الأزمة.وتصدرها لسلم تراتبية الأجناس الأدبية بخلاف ماكانت عليه سابقاً.فالآن قد تحولت الرواية إلى صندوق الدنيا بالنسبة للإنسان المُعاصر الذي لاتشغله لا الشاشة ولا منصات وسائل التواصل الإجتماعي من مُتابعة محتوياته.ويستمدُ هذا الجنس الأدبي زخمهُ من تعجين المُتناقضات وإلغائه لثنائية النخبة والعامة.ولم يعدْ فعلُ الكتابةُ بفضل الرواية حكراً لفئةٍ أو شريحةً إجتماعية أكثر من ذلك يمكنُ فهمَ حضور المرأةِ بالقوة في مجال السرد الروائي على ضوء ما يُجسدهُ في عالمه من تراخي السلطات المُجتمعية وتلاشي الخطوط الحمراء التي تستهدفُ الشرائح والفئات المهمشة فالبتالي قد وجدتْ المرأةُ كونها كائناً مُغيباً في الشكل الروائي منبراً للبوح والتعبير عن هواجس الذات وكسر القيود وتمثيل الهوية النسوية. ولايرتاحُ الإتجاه السكوني في المُجتمعِ لِمُغامرات الروائيين وماتُعجُ به مُصنفاتهم السردية من المُشاغبات.لذا فإنَّ التنازع بين ما يرمي إليه فن الرواية لتناول شتى الموضوعات دون الإمتثال لمفهوم المُحرم وماتفرضه السلطةُ من القيود على التفكير سيظل عنواناً لواقع الخصومة بين الروائي والرقيب سواءُ أكان مُتلبساً بصفة سياسية أو ألقاب دينية.

الجدل
من الواضح أنَّ إثارة الجدل والنقاش في الوسط الثقافي غالباً ما تأتي على خلفية صدور الأعمال الروائية التي تتصفُ بالجرأة ومُساءلة المُسلمات السياسية والإجتماعية والدينية أو مايُسمى بالثالوث المُحرم.ولعل مايضعُ العمل الروائي على خط التصادم مع المنظومة السياسية أو الدينية هو مُحاكمة النص الروائي بناءً على المواضعات الأخلاقية السائدة بينما المعرفة هي الأخلاق الوحيدة للرواية على حد تعبير ميلان كونديرا ويقولُ الأخير أن ما أمقتهُ بعمق وشدة، أولئك الذين يريدون العثور على موقف سياسي أوفلسفي،أوديني بدلاً من البحث عن قصدٍ لمعرفة.هذا يعني من الأفضل أن تكون الرواية بعيدة من إستراتيجية التختدق والتوظيف لأغراض دعوية وبدوره يؤكدُ الكاتب والروائي التونسي كمال الرياحي على ضرورة دعم المنحى اللاديني واللامذهبي في عالم الرواية.لأنَّ العمل الروائي يقوم على حكمة اللايقين التي هي مُعادل لمطرقة الفيلسوف التي تحدثَ عنها نيتشة.إضافة إلى ذلك فإنَّ مايضمهُ المنجز الأدبي لايُمثل بالضرورة موقف صاحبه وهذا الأمر تراه بالوضوح في الإختلاف القائم بين إنحياز بلزاك للملكية والبرجوازية على الصعيد السياسي وإنتاجه الأدبي المناهض لمظاهر التفسخ بين أفراد هذه الطبقة.كما أن نجيب محفوظ الذي كان مؤيداً لسياسة أنور السادات في خطوطها العامة غير أنَّ في روايته (يوم قُتل الزعيم) يسخر من مُحاكاة السادات للزُعيم النازي هتلر إذن ثمة مسافة بين العمل الإبداعي وأراءِ مؤلفه.ضف إلى ذلك فإنَّ الخلط بين السياقات عامل آخر وراء إقصاء العمل الروائي أو حجبه كما حصل ذلك بالنسبة ل(أولاد حارتنا) لايختلفُ الإثنان أن محفوظ قد إستلهم شخصيات روايته من سيرة الأنبياء لكن ما أراد بذلك سوى سرد كفاح الإنسان من أجل قيم العدالة والحرية في سياق فني هذا فضلاً عن طرحه لفرضية التجاور بين الدين والعلم.طبعاً أن قائمة الروايات التي حظرتْ عربيا وعالميا تطولُ واللافتُ أنَّ بعضاً منها ستصبحُ متداولاً لدى الأجيال اللاحقة وتتلقاها بدون الحساسية. تقولُ فرانسواز ساغان بعد مضي ثلاثين عاما على صدور روايتها(صباح الخير أيها الحزن) التي أثارت صخباً وفضيحةً في وقتها،أنْ ماتبقى من الكتاب لايحتوي على شيءٍ جدير بالعقاب.لأنَّ حدود الحرية تخطتْ ماتتمع به البطلةُ سيسل. كما أن رواية (الرواية الملعونة) عندما نشرت بعد عقود على تأليفها ورحيل صاحبتها (أمل الجراح) مرت دون ضجيج مع أن ثيمتها الأساسية في غاية الحساسية.وهذا مايفتحُ الباب لمُناقشة موضوع تباين الذائقة ومستويات التلقي من عصر إلى آخر.

خطاب مُغاير
تتوسلُ الأنساق والقيم الثقافية بالمقولات والألفاظ والأمثال المحمولة بالشُحنات الدينية والتراثية عدا توظيف الحكايات والقصص المأثورة لتسربَ إلى اللاوعي الجمعي وبذلك تزدادُ فاعليةً على سلوكيات الفردِ.إدراكاً منها لهذه العلاقة الجدلية بين المَلفوظات المتداولة والمنظومة الثقافية تُناقشُ الروائية اللبنانية حنان الشيخ بأسلوب صريح بعيداً عن عبارات مُثقلة بقشور الإستعارة والمجاز في عملها المعنون ب(عذارى لندستان) مايسودُ في المجتمعِ من المفردات التي تنمُ عن الإستخفاف بالمرأة وتحجيم دورها وتخدمُ بالمُقابل نسق الذكورة إذ لايقبلُ هشام وهو أحد شخصيات الرواية رأي هدى في أمور الدين قائلاً إن الدجاجة إذا صاحت صيحة الديك فلا بُدَّ أن تذبح. والمعنى المضمر في القول هو يحق للرجل سلب حرية الفكر لدى المرأة.ولاينفصلُ هذا عن محاولة تغيب جسد المرأة بإعتباره مُلغماً بالمحارم ويردُ في سياق الرواية مايؤكدُ وجود هذه الإرادة الذكورية فبرأي هشام إنَّ إحتشام المرأة واجبُ حتى أمام زوجها.كما تستعيدُ إيفون كلام خالها الخوري (إذا ترك الإنسان جسمه يا أختي ،نسيه جسمه بعد حين وماتت شهوته إلى الأبد) كلما شعرت بدفء جسدها أو نمت إليها نداءات الرغبة. ولايتحملُ والد هدى رؤية إبنتها لابسة رداء الفسقِ والإيحاءُ بأنَّ موت الوالد هو نتيجة لتحرر هدى يضعك أمام تصادم الأنساق.أزيد من ذلك تشتغلُ صاحبة (مسك الغزال) على مفهوم العذرية بوصفه ركناً أساسياً في نسق الذكورة التي تفككُ مكونات خطابها اللغوي بما يناقضه من المواقف والصيغ التعبيرية الناضحة بالحس المُتَهَكِم والساخر «من قال إنَّ شرف البنت مثل عود الكبريت مايولعش إلا مرةً واحدةً» حيثُ يُصبحُ هذا السؤال الإستنكاري محركاً أساسياً في تتابعِ وحدات الرواية.وتشي عتبة العنوان أيضاً بأنَّ العذرية بمدلولها الجنسي ثيمة للنص إضافة إلى الدينِ والصراع المذهبي وكل ذلك ينعكسُ في مستويات اللغة فيما التعبير الجسدي هوما يمثلُ الحضارة الغربية ويتكثف هذا الجانب أكثر لدى شخصيتي لوتيشو وروبرتو.ربما هناك من يسألُ عن السبب وراء إيراد رواية (عذارى لندستان) شاهداً على مُشاكسة العمل الروائي للمُحرم بالطبع توجدُ نماذج كثيرة لكن ماتتصف به حنان الشيخ من الصراحة في مقاربة البعد الإيروتيكي المُشدود إلى الجانب الحضاري والديني بصرف النظر عن إنحيازها الواضح للغرب يعطي الخصوصية لتجربتها التي تكشف عن تضايف الرواية والمُحرم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة